الاتحاد

الاقتصادي

مصهر «إيمال» يصل إلى طاقته الإنتاجية القصوى

أكدت شركة الإمارات للألمنيوم “إيمال” أن مصهرها بلغ طاقته الإنتاجية القصوى في يوم العمل الأول? من عام 2011، وذلك بعد نجاحها في بإنجاز العمل بآخر خلايا الإنتاج التي بلغ عددها الإجمالي 756، لتنتظم جميعاً في العملية الإنتاجية ضمن المصهر مع بداية هذا العام.
وقالت الشركة في بيان صحفي أمس إن إنتاج محطة توليد الطاقة التابعة لمصهر “إيمال” بلغ خلال العام الماضي 5,5 مليون ميجا واط في عام 2010.
وأضافت ان العام 2010 شهد استخدام مصهر “إيمال” 811 ألف طن من الألومينا، و140 ألف طن من الفحم البترولي، و24 ألف طن من قطران الفحم، لتغذية عملياته الإنتاجية بالمواد الخام.
وأوضحت انها وسعت عملياتها التسويقية وتوريد منتجاتها من الألمنيوم الأولى إلى 82 عميلاً في 19 دولة.
واعتبر سعيد فاضل المزروعي، رئيس شركة “إيمال” ومديرها التنفيذي أن بلوغ الطاقة الإنتاجية يشكل بداية واعدة لعام 2011.
وقال المزروعي “إن استهلال السنة الجديدة بتحقيق الطاقة الإنتاجية القصوى يعني إنجاز مرحلة البناء والتأسيس في مصهر “إيمال” والانتقال نحو التركيز الكامل خلال العام 2011 على تحقيق كافة الأهداف التي وضعناها للارتقاء بالعمليات الإنتاجية في المصهر إلى أعلى المستويات والمعايير المعتمدة”.
ونجحت شركة “إيمال” في تحقيق هذا الإنجاز مع حلول العام الجديد بتضافر الجهود في كافة مراحل العمل. واستطاعت الشركة تشغيل ما يعادل 13,3 خلية إنتاج جديدة كل أسبوع خلال 13 شهراً فقط، وهي أعلى نسبة إنجاز تم تحقيقها على الإطلاق خلال تشغيل مصهر جديد، وهو ما أدّى إلى زيادة القدرة الإنتاجية بواقع 76 ألف طن إضافية عن الكمية المقررة للعام الماضي.
وأضاف” أنجزنا المئة الأخيرة من خلايا الإنتاج بسرعة قياسية خلال 21 يوماً فقط وبمعدل 33,3 خلية إنتاجية في الأسبوع، وهي وتيرة عمل مدهشة. وسوف تكون هذه الوتيرة مقياساً معتمداً لسرعة إنجاز العمل في مشاريع مستقبلية”. وتابع “ما حققناه هنا في هذه الفترة القصيرة جداً أمر مبهر بلا شك، لكن ما يجعل هذا الإنجاز متميزاً بكل المقاييس هو سجل السلامة الناصع الذي اقترن بعمليات التنفيذ”.

اقرأ أيضا

شركات أميركية تلتف على العقوبات وتبيع منتجاتها لـ "هواوي"