الاتحاد

عربي ودولي

أفغانستان تعد قوة أمنية خاصة لمحاربة طالبان

أُعلن أمس في كابول تشكيل قوة شبه عسكرية يتم تجنيد عناصرها من الولايات الاكثر تعرضا للعنف وذلك لمواجهة تمرد ''طالبان''· وفيما قتل جندي بريطاني في تبادل لاطلاق النار في اقليم هلمند، تحدثت تقارير عن اتجاه لدى الادارة الاميركية الجديدة لإرسال 5 ألوية قتالية إلى افغانستان·
وأوضح وزير الداخلية الافغاني محمد حنيف اتمار في مؤتمر صحفي ان القوة الامنية الجديدة، التي تمولها الولايات المتحدة، ستوضع بتصرف وزارة الداخلية· كما أكد اتمار انه ''بسبب الحالة الخاصة التي تمر بها البلاد، قررنا تشكيل وحدات حماية للاهالي، مكلفة مهمة امنية خاصة، وخاضعة لسلطة وزارة الداخلية''· واوضح ان هذه الوحدات ستوكل اليها مهام حماية القرى والمدارس والمباني العامة وطرق المواصلات، دون اعطاء تفاصيل حول عديدها·
وستنشر الوحدات الاولى في الولايات التي يشتد فيها نشاط طالبان، وسيتم تجنيد عناصرها من بين شبان افغان يتولى انتقاءهم زعماء القبائل· واكد اتمار ان ''القوات الاميركية تدعم بشدة هذه المبادرة''· وشدد على ان ''هذه القوة الجديدة لن تكون ميليشيا''، وهو تعبير يرتبط بالجماعات المسلحة التابعة لزعماء الحرب الذين تقاتلوا في حرب مدنية دموية في تسعينيات القرن الماضي·
وفي واشنطن صرح مسؤولون بوزارة الدفاع الاميركية (البنتاجون) ان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد يرسل في نهاية الامر خمسة الوية مقاتلة الى افغانستان من بينها لواء يخصص كله لتدريب الجيش الافغاني· وتدرس ادارة اوباما خططا بارسال 30 الف جندي اضافيين بوجه عام خلال ما بين الاثنى عشر شهرا والثماني عشر شهرا القادمة· وتحدث البنتاجون عن اضافة اربعة ألوية مقاتلة وهي وحدات تضم نحو 3599 جندي· ولكن مسؤولين قالوا انه يمكن إرسال لواء خامس في وقت لاحق من العام الجاري لتدريب القوات الافغانية مشددين على ان التخطيط مازال رهن التعديل· وستكلف مجموعات صغيرة من الجنود من هذا اللواء للعمل داخل وحدات الجيش الافغاني في طار برنامج للتدريب والمراقبة يهدف في نهاية الامر الى جعل الجنود الافغان يقودون العمليات الامنية·
ميدانيا، اعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل جندي بريطاني امس الاول في تبادل لاطلاق النار في جنوب افغانستان· وهو سادس جندي بريطاني يقتل في افغانستان منذ بداية ·2009 وقال متحدث باسم الوزارة ان الجندي الذي كان ينتمي الى الكتيبة الاولى قد اصيب بجروح خطرة خلال تبادل لاطلاق النار في شمال مدينة موسى قالا باقليم هلمند، بينما كان في عداد دورية مشتركة مع جنود من الجيش الافغاني· وتنشر بريطانيا 8300 جندي في افغانستان يقاتل معظمهم تمرد طالبان في هلمند.

اقرأ أيضا

بريطانيا تشدد العقوبات على الجرائم الإرهابية