الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة : السلام هو الهدف الفوري في الشرق الأوسط


أكدت 'نشرة اخبار الساعة' أن العلاقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين تمر بمنعطف تاريخي وتعيش مخاضا صعبا قد تولد بعده مرحلة سلام واستقرار أو قد تلحق الجهود الراهنة بما سبقها من محاولات تسوية راحت أدراج الرياح· وقالت النشرة التي تصدر عن 'مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية' إن الرهان الحقيقي على نجاح الخطوات السياسية التى تمت حتى الان قائم على دور الشريك الاسرائيلي ومدى جديته فى المضي على طريق التسوية السياسية حتى النهاية من دون خضوع للمتطرفين الاسرائيليين، وانطلاقا من أن الانسحاب من قطاع غزة وتنفيذ خطة فك الارتباط ينبغى أن يكون ضمن إطار خطة 'خريطة الطريق' باعتبارها الضامن الحقيقي الذى يؤدي في نهاية المطاف الى ميلاد الدولة الفلسطينية التي تتمتع بكل مقومات الدولة· وأوضحت النشرة ان ما يعزز من أهمية هذه المسألة أن هناك شكوكا لا تزال تثار حول حقيقة نوايا حكومة شارون بشأن الانفصال عن غزة وهل تنوي استكمال خطوات السلام حتى قضايا التسوية النهائية أم أنها ستتوقف عند الخروج من قطاع غزة فضلا عن أن شارون قد أدلى مؤخرا بتصريحات لا تنم عن تغييرات جوهرية فى رؤيته وأفكاره نحو الصراع، وهنا يبرز على وجه التحديد دور المجتمع الدولي ممثلا في اللجنة الرباعية الدولية التي ينبغي عليها أن تتحرك هذه المرة بجدية وفاعلية لالزام تل أبيب بالسير في طريق التسوية حتى النهاية وضمان الاتفاق على تسوية عادلة وشاملة تجلب الامن والاستقرار الى الشرق الاوسط وتفتح صفحة جديدة فى العلاقات بين أطراف الصراع·
وانتهت النشرة الى القول بان السلام يتطلب إرادة سياسية دولية فاعلة ومؤثرة تنقذ المسيرة من عثراتها المحتملة على اعتبار أن الطريق ليس مفروشا بالورود ويتطلب جهدا تفاوضيا شاقا وطاقات سياسية هائلة وأيضا إلزام الجانب الاسرائيلي بأن يكون على مستوى الفرصة والمناخ السياسي الناتج عن وجود شخصية قيادية فلسطينية تمتلك من الخبرة والمؤهلات والشرعية السياسية ما يؤهلها للتعبير عن طموحات الشعب الفلسطيني وحقه في العيش بسلام· (وام)

اقرأ أيضا

مصرع 16 من داعش وطالبان في 3 أقاليم بأفغانستان