أرشيف دنيا

الاتحاد

الجسمي يشدو «في حب مصر» بأوبريت مسرحي استثنائي

الجسمي خلال مشاركته في احتفالات ذكرى تحرير سيناء (من المصدر)

الجسمي خلال مشاركته في احتفالات ذكرى تحرير سيناء (من المصدر)

وسط أجواء وطنية مؤثرة، شارك الفنان الإماراتي «السفير فوق العادة للنوايا الحسنة» حسين الجسمي في الاحتفالية الكبيرة التي أقامتها جامعة المستقبل، بمناسبة عيد تحرير سيناء، إهداء للجيش المصري وتقديراً لدوره المهم في هذه المرحلة التي تعيشها مصر، وذلك بمسرح الجلاء للقوات المسلحة المصرية في القاهرة مساء الأحد الماضي، الى جانب مجموعة كبيرة من نجوم الوطن العربي، وبحضور الفريق أول عبد الفتاح السيسي، القائد العام ووزير الدفاع والإنتاج الحربي في مصر.
وقدم الجسمي أغنية «في حب مصر» ضمن أوبريت مسرحي ضخم، من كلمات نادر عبد الله وألحان وليد سعد وتوزيع طارق عبد الجابر، ثم شارك فى الأوبريت الغنائي الجماعي الذي قدمه الفنانون هاني شاكر، محمد فؤاد، آمال ماهر، مدحت صالح، لطيفة التونسية، وحكيم.
سيبقى في ذاكرتي
وقد أعرب الجسمي خلال الاحتفالية عن فخره بمشاركة إخوانه المصريين في هذه المناسبة المهمة «تحرير سيناء» وقال: «مشاركتي اليوم تعني لي الكثير، بشكل لا أستطيع ترجمته من خلال بعض الكلمات التي أختصرها في عبارة أنه أمر عظيم أن تشارك في ذكرى من ذكريات تاريخ مصر العظيم، أمام هذا العدد الكبير من ضباطها وشبابها وأهلها، والى جانب مجموعة من أهم نجوم الأغنية في مصر والعالم العربي، إنه شعور سيبقى في ذاكرتي ما حييت»، وأضاف: «شعب مصر والشعوب العربية تحتاج في هذه المرحلة الى مثل هذه الأعمال التي تشعرك بالأمان والاستقرار الذي يحلم به كل شخص، وهو أمر سيتحقق بإذن الله تعالى، لأن الشعوب العربية تستحق ذلك وتاريخنا الكبير يشهد على ذلك».
«حبيبي يا وطن»
وقد بدأ أوبريت «حبيبي يا وطن»، حسب الظهور على خشبة المسرح من الفنانين مدحت صالح الذي قدم أغنية «إن قولت أقول»، والفنانة التونسية لطيفة التى قدمت «شرف ليا»، ثم الفنان حكيم وقدم «يا مصر يا بلد الأمل»، ثم تلاه حسين الجسمي الذي صاحب دخوله تفاعلاً جماهيرياً كبيراً وخاصة مع كلمات الأغنية «في حب مصر» التي أشعلت حماس الحاضرين جميعاً والتي أكدت مدى التفاعل الكبير لمشاركة وحضور الجسمي الخاص من أجل هذا الاحتفال الضخم.
أغنية «مصراوي»
أما الإطلالات التالية فكانت للفنانة آمال ماهر وقدمت «أنا من بلادي»، ثم الفنان محمد فؤاد بـ«حبيبي يا وطن»، والفنان هاني شاكر بـ«أراهن بعمري» لتتضمن اللوحات الغنائية الاستعراضية أغنية للفنان الكويتي نبيل شعيل بعنوان «بداية الكلام» وفى ختام الأوبريت شارك الجميع في تقديم أغنية جماعية بعنوان «مصراوي»، حيث قام بدور الراوي في الأوبريت الفنان المصري أحمد بدير وقام بالإخراج المسرحي خالد جلال، أما التأليف والأشعار فكانا للشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي والذي قام بكتابة أشعار الأغاني التي قدمها كل من مدحت صالح، حكيم، آمال ماهر، ومحمد فؤاد، بينما قام الشاعر نادر عبد الله بكتابة أغاني الجسمي ولطيفة وهاني شاكر ونبيل شعيل، بالإضافة إلى الأغنية الجماعية «مصراوي» وقام بوضع ألحان جميع أغاني الأوبريت الملحن المصري وليد سعد والتوزيع طارق عبد الجابر.


سعادة كبيرة
كانت سعادة الجسمي كبيرة بلقائه مع هذه الكوكبة من نجوم الغناء المصري، حيث تبادلوا الأحاديث في الكواليس، وقبل الظهور على المسرح، وسط أجواء عفوية مرحة تمنى أن تتكرر دائماً في مناسبات أخرى، مؤكداً في نفس الوقت حبه لهذا البلد الطيب «مصر» بأهله وجميع من يسكن فوق أرضها.

اقرأ أيضا