الاتحاد

الرئيسية

شهادة حق

جانب من المساعدات التي جرى توزيعها في حضرموت

جانب من المساعدات التي جرى توزيعها في حضرموت

شهادة حق جديدة بحق الإمارات أصدرتها الأمم المتحدة اعترافاً بدورها الفعال في إعادة تطبيع الحياة بمختلف قرى ومناطق الساحل الغربي في اليمن، من خلال تقديم المساعدات الإنسانية والبرامج التنموية.
الشهادة المتفق عليها من منظمات متعددة (الصحة العالمية، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والبرنامج الإنمائي، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية) جاءت تقديراً لنشاط إغاثي إماراتي لا يهدأ منذ تحرير المنطقة من ميليشيات الحوثي الإرهابية الإيرانية، بهدف مساعدة اليمنيين في التغلب على الصعوبات التي أوجدها الاحتلال، والتركيز على البناء وإعادة الإعمار.
مشروعات «الهلال الأحمر» التي شملت إلى الآن، تأهيل وتأثيث 47 مدرسة، و24 مركزاً للإنزال السمكي، و22 مركزاً صحياً، و31 مشروعاً في قطاع المياه، وأخرى في قطاع الكهرباء، ومشاريع متنوعة لتنمية القدرات في الساحل الغربي، ولا تزال مستمرة، شعارها خير الشعب اليمني، وتحسين ظروفه المعيشية في مختلف المجالات، ترسيخاً للأمن والاستقرار.
الشهادة الأممية تقول باختصار، شكراً لأيد لا تعرف إلا الخير، وتقديم العون للمحتاجين، باسم الإنسانية شعاراً ترفعه الإمارات، ليس لإغاثة الشعب اليمني فحسب، وإنما لمد يد المساعدة للشقيق والصديق وكل من يحتاج الدعم في سبيل إرساء الحق والشرعية.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

رئيس وزراء العراق المستقيل يدعو الشرطة لإعادة هيبة الدولة