صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد حاجي الخوري: أيقونة للعمل الإنساني بلا منازع

أبوظبي (الاتحاد)

قال محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، إنه مهما تحدثنا عن القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لن نستطيع حصر أعماله وإنجازاته التي نشرت الخير في كافة أنحاء العالم، فلن تجد مكاناً لم يترك بصمات خيرة فيه مثل إنشاء الجامعات والمدارس والمستشفيات ومراكز العلم والمساجد وحفر الآبار، بل إن هناك مدناً وأحياء كاملة اقترنت باسمه، رحمه الله، مثل مدينة الشيخ زايد في مصر وضاحية الشيخ زايد في القدس، إلى جانب مشاريع أخرى، منها إعمار مخيم جنين وبناء مدينة الشيخ زايد في غزة ومدينة الشيخ خليفة في رفح والحي الإماراتي في خان يونس ومدينة الشيخ زايد في أفغانستان، بحيث تحول، رحمه الله، أيقونة للعمل الإنساني بلا منازع. كما اهتم، رحمه الله، بالعلوم والآداب بتكريم مبدعي الكلمة من مؤلفين ومفكرين وناشرين، وما زلنا نحتفل سنوياً بجائزة تحمل اسم مؤسس الدولة وتُخلد ذكراه، وتعكس صدى رسالته في دعم العلوم الإنسانية والارتقاء بالثقافة والآداب والحياة الاجتماعية العربية.
وأضاف الخوري في كلمة بالمناسبة في يوم زايد .. وعام زايد .. ومئوية زايد، نجد اسمه، رحمه الله، مقروناً مع المشاريع التنموية والإغاثية والإنسانية التي تعود بالنفع والفائدة على الجميع، واليوم وبعد رحيله، هناك الملايين من البشر في مختلف دول العالم، ينتفعون من الأعمال الإنسانية والخيرية التي أنشأها زايد الخير.