الاتحاد

خليجي 21

توم: المعجزة لم تحدث لكن «جوجل» ينصفني!

منتخب اليمن خسر مباراة الجولة الثانية أمام السعودية (رويترز)

منتخب اليمن خسر مباراة الجولة الثانية أمام السعودية (رويترز)

المنامة (الاتحاد)- أعرب المدرب البلجيكي توم سنيتفيت عن حزنه الشديد لوداع البطولة اليوم، وذلك بعد أن فقد منتخبه الفرصة - كالعادة- في المنافسة على التأهل إلى الدور الثاني مبكراً، وأكد توم أن البطولة كانت قوية ومفيدة للاعبي «الأحمر اليمني» الذين سعوا إلى الاستمتاع خلال أول مباراتين ويرغبون اليوم في تسجيل ختام لائق في نهاية المشوار، متمنياً تحقيق نتيجة إيجابية.
أضاف أنه كان بالإمكان أن تكون محصلة المشاركة أفضل خاصة أن المنتخب أضاع فرصا مواتية في أول مباراتين لتحقيق
نتيجة إيجابية إلا أنه افتقد الحظ، وشدد على أن المنتخب اليمني استفاد من البطولة خاصة أنه يملك لاعبين شباباً لم يحصلوا على الفرصة الكافية للإعداد، وشاركوا في ظروف صعبة بسبب عدم وجود دوري يطور من مستوى اللاعبين.
وأكد توم أن العمل سيتواصل في الفترة المقبلة للتجهيز لتصفيات كأس آسيا، بهدف التفكير في المستقبل والعمل على تحسين نتائج الكرة اليمنية.
وفيما يتعلق بمستقبله مع المنتخب اليمني خاصة أن أغلب المشاركات الماضية رافقتها إقالة الجهاز الفني، أكد أنه لا يخاف الإقالة ولا يفكر في مصيره وإنما يسعى فقط إلى القيام بعمله على أكمل وجه، معبرا عن ارتياحه لأجواء العمل والتعاون مع مسؤولي اتحاد الكرة اليمني، ومشيرا إلى أن القائمين على اللعبة مرتاحون للمستوى الذي قدمه المنتخب خلال مشاركته في خليجي 21.
وأشاد البلجيكي توم بالجهد الذي بذله لاعبو اليمن في المباراتين الماضيتين والروح التي أدوا بها، معتبرا أن اللاعبين والجهاز الفني حاولوا تحقيق المعجزة، لكن الواقع كان مختلفا تماما ولم يسمح بحدوث المعجزة التي جاؤوا يبحثون عنها.
وبخصوص الانتقادات التي تلقاها من بعض وسائل الإعلام اليمنية بخصوص فشل المنتخب في تحقيق نتيجة إيجابية، أشار إلى أن الذي يدعي عدم حدوث تطور في المنتخب اليمني خلال هذه البطولة عليه أن يبحث عبر موقع «جوجل» أو ويكيبيديا لأن ذلك سينصفه، حيث سيتعرف منتقدوه على النتائج السابقة للمنتخب اليمني الذي كان يخسر بنتائج ثقيلة لا تقل عن أربعة أهداف، مشيراً إلى أن عدم خسارة اليمن بأكثر من هدفين أمام الكويت والسعودية، دليل على أن المنتخب في تطور ويسعى بجدية إلى منافسة بقية المنتخبات الأخرى والاقتراب منها في المستوى.
وأكد أن الرغبة في الفوز كانت موجودة لدى المنتخب اليمني إلا أنها كانت تتطلب أيضا واقعية في الملعب مقارنة بمستويات بقية المنتخبات الأخرى، مشددا على أن الحظ تخلى عن لاعبي اليمن في بعض الفرص خاصة عندما اصطدمت الكرة بالعارضة في مباراة السعودية، والتي كان بالإمكان لو دخلت المرمى أن تسهم في تغيير مجريات اللقاء.
وعن مباراة اليوم وحظوظه في ظل مشاركة لاعبين جدد في تشكيلة المنتخب العراقي، أوضح البلجيكي توم أن هذا الأمر لا يخدم اليمن لأنه سيكون محفزا لهذه العناصر لتقديم مستوى أفضل، مشيرا إلى أنه كان يفضل اللعب مع اللاعبين الأساسيين لأنهم سيلعبون بحذر تفاديا للحصول على إنذارات أو التعرض لإصابات، وأكد أن اليمن عازم على تقديم عرض مشرف في ختام مشاركته رغم أن منتخبه يفقد جهود أربعة لاعبين مهمين سواء للإصابة أو الحصول على الإنذار الثاني.


سعود عبدالله:
راضون عن أدائنا ومستاؤون من نتائجنا
المنامة (الاتحاد)- أكد سعود عبدالله حارس مرمى المنتخب اليمني أن اللاعبين راضون عن المستوى الذي قدمته الكرة اليمنية في هذه المشاركة الخليجية، والعروض التي قدمها «الأحمر اليمني» في أول جوليتين أمام الكويت والسعودية.
واستدرك مؤكداً أنه على الرغم من ذلك، إلا أن المنتخب مستاء من النتائج لأنها لم تكافئ اللاعبين على الجهد الذي بذلوه في المباراتين، واعترف بأن استعداد المنتخب كان متأخرا ولم يسمح بالتجهيز الجيد رغم محاولات اللاعبين مسابقة الزمن ودخول البطولة بعزيمة قوية.
وأشار سعود عبدالله إلى أن المنتخب في تطور مستور ويقدم عروضا مشرفة، أحرج من خلالها المنتخبات القوية، ووقف نداً لها، وأوصى بضرورة الصبر على اللاعبين الشباب الموجودين بالمنتخب، حتى يكملوا عملهم ويصلوا إلى أعلى المستويات التي تؤهلهم لمقارعة بقية المنتخبات القوية.
وشدد سعود في ختام كلامه على أن المستقبل سيكون أفضل للكرة اليمنية، مناشدا الجماهير مواصلة الوقوف إلى جانب المنتخب الذي يعمل بكل جدية من أجل تقديم أفضل العروض وتشريف الدولة في المحافل الدولية.

علاء الصاصي:
الأداء الدفاعي عجّل برحيل اليمن

المنامة (الاتحاد) - اتهم علاء الصاصي صانع ألعاب المنتخب اليمني ونادي الميناء العراقي الأداء الدفاعي الذي لعب به منتخبه في بطولة كأس الخليج الحادية والعشرين، بأنه السبب فيما حدث لفريقه، وهو الذي عجّل بخروج اليمن من الدور الأول، مؤكداً أن المنتخب اليمني لم يتمكن من مجاراة قوة المنافسين ولم يكن قويا في ردة فعله لتهديد مرمى خصومه.
وشكا الصاصي من تجاهل المدرب البلجيكي توم له وعدم إشراكه أساسيا أمام الكويت أو السماح له باللعب أمام السعودية، وذلك على الرغم من جاهزيته ورغبته في خدمة منتخب بلاده.
أضاف الصاصي أن المدرب غضب من تصريحاته التي انتقد فيها خطته الدفاعية المتبعة في البطولة، مؤكداً أن الخسارة بنتيجة كبيرة مقابل تقديم عرض لائق وأداء مقنع أفضل من اللعب بأسلوب دفاعي والخروج بنتيجة أقل من الأهداف.
وتمنى أن يلعب مباراة اليوم وأن يساهم في تحقيق نتيجة إيجابية لمنتخب بلاده، حتى يودع البطولة مرفوع الرأس ويحفظ ماء الوجه للكرة اليمنية.
من ناحيته، أكد عبد الوهاب الزرقة مدير منتخب اليمن أن اللاعبين عازمون على تقديم عرض مشرف اليوم في ختام مشاركتهم ببطولة كأس الخليج، حتى يتركوا أفضل الانطباعات لدى الجماهير بعد المباراتين الجيدتين اللتين لعبهما المنتخب أمام الكويت والسعودية.
وأضاف أن الكرة اليمنية كانت قادرة على تقديم الأفضل لو استعدت في ظروف جيدة ولعبت مباريات ودية قوية، إلا أن غياب الدوري وعدم وجود مسابقات أثرا بشكل كبير على المشاركة.
وأضاف أن الجيل الحالي في الكرة اليمنية مليء بالمواهب الواعدة وأن اتحاد الكرة يعمل حاليا على تكوين منتخب قوي لأن أغلب عناصره من الشباب، مشيرا إلى أنه في حال احتراف هؤلاء اللاعبين سيكون للكرة اليمنية شأن آخر ويقود المنتخب للتألق في البطولات الخليجية.
وقال: لدينا ثلاثة لاعبين محترفين في دول الخليج، حيث يلعب علاء الصاصي وأحمد صادق في الدوري العراقي، ويعتبر الصاصي من أفضل اللاعبين هناك، بينما يلعب أيمن الهاجري في النجمة البحريني، وبمرور الوقت أعتقد أننا سنكون في أفضل حال، فاللاعب اليمني معروف عنه الموهبة والكفاءة، بالإضافة إلى اللاعب علي النونو الذي يعتبر من أفضل اللاعبين اليمنيين في السنوات الماضية، حيث خاص أكثر من تجربة احتراف في الدول العربية.
وقال عبد الوهاب الزرقة إن المنتخب اليمني يستفيد من البطولة من خلال اكتساب المزيد من الخبرات التي تعود بالفائدة في المستقبل في ظل الاحتاك مع منافسين أقوياء.

اقرأ أيضا