الاتحاد

الاقتصادي

أسعار النفط توسع مكاسبها مع صعود اليورو وتزايد المخاوف من تعطل الإمدادات

عواصم (رويترز) - زادت أسعار النفط للعقود الآجلة مكاسبها إلى أكثر من دولارين للبرميل في تعاملات متقلبة أمس مدعومة بصعود اليورو أمام الدولار وتزايد المخاوف من تعطل الإمدادات.
وصعد سعر خام القياس الأوروبي مزيج برنت للعقود تسليم فبراير 2,41 دولار إلى 114,65 دولار للبرميل بحلول الساعة 14,58 بتوقيت جرينتش بعد أن قفز في وقت سابق إلى 115,12 دولار. وارتفع الخام الأميركي الخفيف 2,11 دولار إلى 102,98 دولار للبرميل قبل أن يتراجع قليلا إلى 102,65 دولار.
وتزايد التوتر بين الغرب وإيران حول برنامجها النووي بعد مقتل عالم نووي إيراني في تفجير استهدف سيارته أمس الأول مما دفع طهران لاتهام الولايات المتحدة وإسرائيل بتدبير الاغتيال. وهناك مخاوف أخرى في أسواق النفط تتمثل في إضراب واحتجاجات في نيجيريا على إلغاء دعم الوقود.
وقالت أكبر نقابة للعاملين بقطاع النفط في نيجيريا إنها مستعدة لوقف الإنتاج إذا لم ترجع الحكومة الدعم. وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف تسليم فبراير إلى 101,92 دولار قبل أن تتراجع إلى حوالي 101,85 دولار للبرميل بحلول الساعة 10,12 بتوقيت جرينتش.
إلى ذلك، قال كبير الاقتصاديين لدى شركة ترافيجورا التجارية لـ”رويترز” إن متوسط أسعار النفط سيتراوح بين 115 و120 دولارا هذا العام وهو أعلى متوسط سنوي على الإطلاق وقد يتجاوز 130 دولارا للبرميل لفترة قصيرة إذا أغلقت إيران مضيق هرمز.
وأضاف الان وليامسون أنه من المتوقع أن تنهي معظم أسواق السلع الأولية هذا العام على مستويات مرتفعة عن بدايته إذ أن التيسير النقدي سينشط النمو في الأسواق الناشئة.
وترافيجورا التي تتخذ من سويسرا مقرا هي ثالث أكبر شركة لتجارة النفط الخام في العالم.
وقال وليامسون “سيبلغ متوسط سعر خام برنت 115-120 دولارا للبرميل هذا العام وهناك مجال لمزيد من الصعود إذا حدثت أزمة في الإمدادات. إذا أغلقت إيران بالفعل مضيق هرمز فقد يرتفع النفط فوق 130 دولارا للبرميل في المدى القصير”.
وهددت إيران بإغلاق مضيق هرمز أهم ممر ملاحي لتجارة النفط في العالم مع تزايد التوترات بشأن برنامجها النووي. وقال وليامسون إنه قد يحدث ارتفاع مماثل إذا وقع هجوم على منشآت نفطية في العراق حيث تسارعت وتيرة العنف منذ انسحاب القوات الأميركية في ديسمبر.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل