الاتحاد

عربي ودولي

الحزب الجمهوري الأميركي ينتخب رئيساً أسود للمرة الأولى

هيلاري خلال لقائها مع شولتز بمقر وزارة الخارجية الاميركية

هيلاري خلال لقائها مع شولتز بمقر وزارة الخارجية الاميركية

انتخب الجمهوريون للمرة الأولى الأسود مايكل ستيل رئيساً للحزب بعد عشرة أيام على تنصيب أول رئيس أسود في تاريخ الولايات المتحدة باراك أوباما· وقال ستيل المساعد السابق لحاكم ميريلاند (شرق) أمام أعضاء الحزب بعد التصويت ''هذا أمر رائع، فبتواضع كبير والشعور بمعنى الواجب، أوافق'' على هذا الاختيار· وأضاف ''شكراً لكم جميعاً لأنكم اتحتم لي هذه الفرصة لأكون الرئيس الوطني الجديد'' للحزب·
وكان مايكل ستيل المولود في 1985 في ميريلاند طالباً في مدرسة اكليريكية طوال ثلاث سنوات، لكنه اختار في النهاية أن يكون محامياً· وهو مجاز في الحقوق من جامعة جورج تاون ويعمل في الوقت الراهن في مكتب ديوي ولوبوف في واشنطن· وقد انتخب مساعداً لحاكم ميريلاند في 2003 ، وبرز على المسرح السياسي خلال المؤتمر الجمهوري في 2004 حين لفت نظر الرئيس جورج بوش، كما جاء في بيان للحزب الجمهوري·
وتعهد ستيل أمس الأول أمام الجمهوريين بالسعي إلى ''تكبير الحزب وتقوية الحزب'' الذي يعتبر أقلية في مجلس الكونجرس الأميركي والذي خسر البيت الأبيض في الرابع من نوفمبر، بانتخاب الديموقراطي باراك أوباما·
وقال ستيل ''نحن فخورون بأن نكون الحزب المحافظ في الولايات المتحدة· وسنحرص على أن نعمل بدأب لنضمن بأن تؤخذ هذه المبادئ وهذه القيم التي جعلت منا حزب لينكولن في الاعتبار، وتكون جزءاً من السياسات المطبقة لإعطاء هذا البلد قيادة جديدة''·
وقد اتخذ الرئيس أوباما من أبراهام لينكولن الذي ألغى العبودية في القرن التاسع عشر ونادى بالوحدة بعد انقسامات حرب الانفصال (1861-1865)، مثاله السياسي·
على صعيد آخر التقت وزيرة الخارجية الأميركية الجديدة هيلاري كلينتون أمس الأول أحد أسلافها جورج شولتز، الجمهوري المعتدل الذي تسلم وزارة الخارجية في عهد الرئيس رونالد ريجان· وقبل اللقاء مع وزير الخارجية الأسبق من 1982 إلى 1989 ، قالت كلينتون للصحافيين ''سأطلب منه فقط أن يعطيني أي نصيحة أو رأي يرى من المفيد أن أسمعه''· ولم تحدد المواضيع التي ستناقشها مع شولتز، لكن المتحدث باسمها ألمح إلى أن موضوعي الإرهاب وأفغانستان قد يناقشان · وقال روبرت وود قبل اللقاء الذي عقد بعد ظهر أمس الأول إن ''هاتين المسألتين (الإرهاب وافغانستان) يمكن أن يطرحا خلال اللقاء، لأن وزيرة الخارجية تحترم كثيراً النصائح والرأي السديد لجورج شولتز الشخصية المرموقة''·
وقد وضع الرئيس باراك أوباما النزاع في أفغانستان في صدارة الأولويات، لأنه يعتبر هذا البلد ''الجبهة المركزية في الكفاح الطويل ضد الإرهاب''·
وكانت إدارة رونالد ريجان ساعدت المجاهدين الأفغان على الانتفاضة ضد الاحتلال السوفييتي للبلاد من 1979 إلى ·1989 وبعدما كان وزيراً للعمل والخزانة في عهد ريتشارد نيكسون تولى شولتز (88 عاماً) وزارة الخارجية طوال ولايتي رونالد ريجان تقريباً، ثم عمل مستشاراً لجورج بوش خلال حملته الرئاسية في العام 2000

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 10 فلسطينيين من الضفة ويخفف القيود على صيادي غزة