الاتحاد

الإمارات

الفوعة للتمور تعلن عن تسعيرة جديدة لدعم المزارعين

زيادة عدد المزارع المسوقة لتمورها لدى الفوعة العام الماضي

زيادة عدد المزارع المسوقة لتمورها لدى الفوعة العام الماضي

أعلن المهندس سعيد الهاملي مدير عام شركة الفوعة عن قرار جديد يقضي بتعديل سياسة تسعير التمور بما يدعم ويزيد من مردود المزارعين عن تسويق تمورهم خلال الموسم الماضي·
وقال الهاملي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالعين بمناسبة نهاية موسم تسويق التمور 2007 إن المجلس التنفيذي اعتمد بعد اقتراح الشركة بعض التعديلات على سياسة التسعير الموجه عبر زيادة نسب دعم المزارعين من خلال البند الذي يخص سعر قبول الكميات التي تزيد عن 15 في المئة بسعر الساير·
وأوضح أن هذا الإجراء يهدف إلى خدمة المزارعين بشكل أفضل وتحفيزهم على تحسين جودة محاصيلهم الزراعية من التمور·
وأضاف أنه بعد الإعلان عن تطبيق سياسة التسعير الموجه للتمور التي تنص على قبول الكميات التي يسوقها المزارع خلال الموسم الحالي بنفس الكميات المسوقة خلال الموسم السابق مع زيادة بنسبة 15 في المئة على الكمية الاجمالية وقبول باقي الكميات بسعر الساير سوف يتم قبول هذه الكميات بدلا من سعر الساير لتحتسب هذه الكميات بسعر أكبر من هذا·
ويصب القرار في مصلحة المزارعين الذين تحاول الفوعة أن تخدم مصلحتهم باعتبارهم جوهر وقاعدة قطاع النخيل بالدولة· وأكد أن سياسات الشركة هدفت إلى تركيز الدعم وتوجيهه إلى فئات المزارع الصغيرة والمتوسطة، حيث يبلغ عدد المزارع الصغيرة منفردة 8525 مزرعة، والتي قفز ارتفاع مداخيل أصحابها هذا العام إلى 90 %·
ويبلغ عدد المزارع المتوسطة ،5050 ارتفع دخلها بنسبة 43 %، لافتا إلى أن فئة المزارع الصغيرة والمتوسطة تمثل 82 % من مجمل عدد المزارع·
وأشار الهاملي إلى أن عدد المزارع المستفيدة من سياسة الدعم الجديدة يبلغ 13575 مزرعة في الدولة، داعيا إلى عدم إغفال أن المزارع فوق المتوسطة والمزارع الكبيرة التي مازالت تحظى بالدعم الحكومي المناسب الذي يحافظ على مستوى انتاج هذه المزارع واستمراريته·
كما أعلن مدير عام شركة الفوعة عن الانتهاء من صرف مستحقات المزارعين عن تسويق تمورهم الموسم المنصرم وتحويل كافة مبالغهم النقدية إلى حساباتهم المصرفية مباشرة ونوه إلى انه يجب على المزارعين الذين لا تتوافر بيانات حساباتهم المصرفية لدى الشركة أن يقوموا بتزويد جهة صرف المبالغ التابعة للشركة بالبيانات اللازمة·
وأشار المهندس سعيد الهاملي إلى أن عدد المزارعين الذين قاموا بتسويق تمورهم خلال موسم تسويق التمور 2007 قد بلغ 16521 مزارعا من مختلف مناطق الدولة، وهناك زيادة في عدد المزارع التي قامت بالتسويق مقارنة بالموسم الذي سبقه·
وبينت الإحصاءات أن عدد المزارع المسوقة ارتفع بزيادة 2228 مزرعة عن الموسم السابق منها 1654 مزرعة صغيرة والتي تمثل نسبتها 74 %، وقد عملت هذه الزيادة على زيادة كميات التمور الموردة إلى مراكز الاستلام· وأضاف المدير العام أن شركة الفوعة تعمل بشكل مستمر على تحسين كافة الخدمات المقدمة للمزارعين ودعم المزارعين بكافة شرائحهم وتصنيفاتهم إذ يبلغ عدد كل مزارع النخيل في الدولة والتي تسوق محاصيلها في مراكز الاستلام التابعة لشركة الفوعة 16521 مزرعة·
وأشار المدير العام لشركة الفوعة إلى أن الكميات التي تم استلامها من مختلف مراكز استلام التمور بالدولة قد بلغت أكثر من 75 ألف طن من التمور خلال هذا الموسم مقارنة بـ 68 ألف طن خلال الموسم الذي سبقه بفارق يقارب 7 آلاف طن إلى جانب الارتفاع الملحوظ في نسبة جودة التمور وذلك بسبب زيادة الوعي لدى المزارعين والتقيد بالمعايير العامة والخاصة أثناء تسويقهم لتمورهم·
وقال الهاملي إن شركة الفوعة قامت باستحداث إدارة تطوير وتنمية مزارع النخيل والتي تعمل على تطوير مزارع المواطنين من خلال رفع كفاءة إدارة مزارعهم ومحاولة تقليل التكاليف والتوجيه إلى استخدام الاساليب الحديثة وتقديم كافة الخدمات الارشادية لهم والقيام على إبقاء قنوات التواصل المستمر مع المزارعين وتعريفهم بمعايير استلام التمور بشكل مفصل·

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني