الاتحاد

الاقتصادي

أوباما يشيد بدور القمة العالمية لطاقة المستقبل في تعزيز النمو الاقتصادي

زوار للدورة السابقة من معرض طاقة المستقبل

زوار للدورة السابقة من معرض طاقة المستقبل

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالدور الرائد للقمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تستضيفها مصدر في أبوظبي خلال الفترة 17 – 20 يناير الجاري، في تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير المزيد من فرص العمل.
وأشار أوباما في رسالة وجهها للشركات الأميركية المشاركة في المعرض المصاحب للقمة، إلى أن وزارة التجارة الأميركية أدرجت هذا الحدث ضمن برنامج معارض الخدمات التجارية، مؤكدا أن القمة العالمية لطاقة المستقبل منصة ممتازة لبناء وتعزيز العلاقات.
وقال أوباما في رسالته: “من خلال دخول أسواق جديدة وترويج التبادل التجاري، نسهم في فتح قنوات جديدة لتعزيز مبيعات الخدمات والمنتجات الأميركية. وستسهم العلاقات التي يتم بناؤها وتطويرها خلال المعرض في تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير مزيد من فرص العمل في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأميركية”.
وتأتي هذه الرسالة في أعقاب الزيارة التي قامت بها هيلاري كلينتون، وزير الخارجية الأميركية إلى “مصدر” الاثنين الماضي، حيث قامت بجولة في مدينة مصدر زارت خلالها معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المتخصصة بالدراسات العليا وابتكارات الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، والذي تم تأسيسه بالتعاون مع “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا”.
وفي كلمة ألقتها كلينتون في معهد مصدر، شددت على أهمية العلاقات الوطيدة التي تربط دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية، كما أثنت على التزام أبوظبي بتطوير حلول الطاقة المتجددة والتصدي لتحديات تغير المناخ. وقالت كلينتون خلال زيارتها: “أريد أن تعرف بلادي مدى التقدم الذي أحرزتموه في مجال الطاقة المتجددة النظيفة، وأريد أن يعرف العالم أن الولايات المتحدة الأميركية تتشارك معكم لأننا نضع ثقتنا في أبوظبي وفي الإمارات”. وتابعت: “إننا على ثقة تامة من أن هذا الاستثمار الرائع المتمثل في “مصدر” سيحقق نجاحاً كبيراً، وعندما يحصل ذلك، فإن آثاره الإيجابية لن تقتصر على الارتقاء بمستوى الحياة في هذا البلد وهذه المنطقة، بل ستمتد لتشمل العالم أجمع”.
كما حازت القمة العالمية لطاقة المستقبل على إشادة ريتشارد أولسون، سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قال في رسالة إلى العارضين الأميركيين: “يسرني الإعراب عن التأييد لإشادة وزارة التجارة الأميركية بالقمة العالمية لطاقة المستقبل التي تعد المؤتمر العالمي السنوي الأبرز في قطاع الطاقة المتجددة وحماية البيئة”.
يذكر أن “القمة العالمية لطاقة المستقبل” تعد أكبر وأهم منصة دولية للتعاون بهدف إيجاد حلول لقضايا السياسات والابتكارات والاستثمارات في قطاع الطاقة المتجددة. ومن المتوقع حضور ما يزيد على 25 ألف مشارك وزائر في القمة التي تقام في “مركز أبوظبي الدولي للمعارض” (أدنيك) وتتناول جملة من المواضيع الحيوية، بما فيها سياسات الطاقة، والاستثمار والتمويل، والمباني “الخضراء”، ووسائل النقل النظيفة، وتقنيات توليد الطاقة من الشمس والرياح والوقود الحيوي، والعديد غيرها.

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها