الاتحاد

الاقتصادي

دائرة الشؤون البلدية تستعرض «كودات» البناء الجديدة في القمة

تستعرض دائرة الشؤون البلدية في أبوظبي، خلال مشاركتها في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 أبرز مشاريع وبرامج التخطيط البلدي الصديقة للبيئة التي تضطلع بها البلديات، خاصة كودات البناء الجديدة.
تأتي مشاركة دائرة الشؤون البلدية، مع بلدية مدينة أبوظبي وبلدية مدينة العين وبلدية المنطقة الغربية، في القمة العالمية بصفتها الراعي البلاتيني لهذا الحدث العالمي الأبرز والأهم في قطاع الطاقة المتجددة والبيئة.
وتنعقد القمة في مركز أبوظبي للمعارض خلال الفترة الممتدة ما بين 17 و20 يناير 2011.
وقال معالي ماجد علي المنصوري رئيس دائرة الشؤون البلدية في بيان صحفي أمس: “تأتي مشاركة النظام البلدي في هذه القمة - والتي تتم للسنة الثالثة على التوالي- انطلاقاً من الأهمية التي يتسم بها هذا الحدث، والذي يعتبر أحد أهم التظاهرات العالمية التي تستقطب قادة العالم والمستثمرين وصناع القرار والباحثين والخبراء في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة في سبيل استعراض التحديات التي تواجه تأمين طاقة مستدامة وآمنة”.
وأضاف: تعكس هذه القمة التزام قيادتنا الحكيمة بتحقيق رؤية أبوظبي 2030 المستقبلية، والتشديد على مسيرة التطوّر والنمو الاقتصادي والعمراني في الإمارة استناداً إلى معايير الاستدامة الدولية والتي تسهم بشكل كبير في الارتقاء بأسلوب العيش والعمل على حد سواء”.
وأكّد معالي المنصوري: “إن دائرة الشؤون البلدية وهي تطلق كودات البناء الجديدة وكودات أبوظبي للصرف الصحي وتحديد المياه تخطو خطوة هامة وفعّالة على صعيد ترشيد استهلاك الطاقة والمياه في المباني الجديدة التي يتم تشييدها في إمارة أبوظبي لتتكامل مع برنامج أبوظبي للاستدامة، إضافة إلى تجهيز المباني بأنظمة الإنارة والتهوية المناسبة مما يساهم في الحفاظ على بيئة عمرانية صحية لجميع سكان الإمارة بغية تحقيق التنمية المستدامة المنشودة على كافة الأصعدة. وبالتالي، فإن تطبيق كودات البناء الجديدة وبرنامج أبوظبي للاستدامة يهدف إلى إحداث تغييرات إيجابية جذرية في الممارسات في قطاع البناء والإنشاءات بالإمارة أهمها توفير الطاقة المياه، وهو مما لا شك فيه عامل هام في إطار تعزيز بنية تحتية اقتصادية مستدامة التي تسهم في مجال الطاقة”.
ومن جانبه قال أحمد الشريف وكيل دائرة الشؤون البلدية: “تحتل كودات البناء الجديدة مكانة محورية في هذا الإطار، حيث تسهم في توفير أبنية مستدامة وبيئة عمرانية صحية ومعيشة آمنة الإمارة”.
وكودات البناء الجديدة التي جرى الإعداد لتطبيقها مع مجلس الكودات العالمي وجميع الجهات الحكومية وغير الحكومية المعنية في إمارة أبوظبي، سوف تسهم في تعزيز معايير السلامة والأمان في المباني والمنشآت، وترشيد الطلب على موارد الطاقة بنسبة تصل إلى 50% عما عليه الحال الآن.
وتتضمن كودات البناء الجديدة معايير ومقاييس ومواصفات واشتراطات وأحكاما تنظم عملية البناء خاصة بالمواد والأدوات وعناصر التصميم تضمن عمل التجهيزات الداخلية للمباني، بما في ذلك أجهزة التبريد والتسخين وتمديدات الصرف الصحي والمياه.

اقرأ أيضا

15 مليار درهم صافي دخل بنوك أبوظبي خلال 6 أشهر