الاتحاد

الإمارات

31 منظمة دولية تستفيد من مساعدات الإمارات

مساعدات الإمارات لمكافحة شلل الأطفال (الاتحاد)

مساعدات الإمارات لمكافحة شلل الأطفال (الاتحاد)

هالة الخياط (أبوظبي)

استفادت 31 منظمة دولية تابعة للأمم المتحدة من مساعدات دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العامين الماضيين بمبلغ إجمالي سجل 520,2 مليون درهم، حسب ما كشفت وزارة التنمية والتعاون الدولي، منها 514,7 مليون درهم خلال العام 2014، و5,5 مليون درهم خلال العام 2015.
وبينت الوزارة في إحصاءات حديثة، حصلت «الاتحاد» على نسخة منها، أن المساعدات توزعت على عدة قطاعات، بواقع 281,1 مليون درهم ذهبت كمساعدات إنسانية وإغاثية في حالات الطوارئ، و121,6 مليون درهم ذهبت لدعم البرامج العامة، فيما وجهت 96,1 مليون درهم لقطاع الصحة، و15,9 مليون درهم مساعدات لقطاع التعليم، و4,8 مليون درهم لدعم البرامج الداعمة للتنوع البيولوجي، و450 ألف درهم للأعمال الخيرية الدينية والاجتماعية، و90,2 مليون درهم لمصلحة الخدمات الاجتماعية.
وفي التفاصيل، بلغ إجمالي المعونات التي استفاد منها برنامج الأغذية العالمي خلال العامين الماضيين 112,650,647 درهم، وطالت قطاعات المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ وفي قطاع التعليم، فيما حصل صندوق الأمم المتحدة للطفولة على مساعدات بقيمة 97,586,731 درهم توزعت على دعم قطاع المساعدات الإنسانية والإغاثة والصحة والتعليم.
وحصلت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى على مساعدات بقيمة 61,046,275 درهم، توزعت على قطاعات المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ، ودعم البرامج العامة والتعليم والأعمال الخيرية الدينية والخدمات الاجتماعية. فيما حصلت منظمة الصحة العالمية على مساعدات بقيمة 75,2 مليون درهم، توزعت على قطاعات المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ والصحة.
وحصلت منظمات الأمم المتحدة على مساعدات بقيمة 57,1 مليون درهم، ذهبت لقطاع المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ ودعم البرامج العامة.

المفوضية السامية
وبلغ إجمالي المساعدات التي استفادت منها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين العامين الماضيين 45,039,199 درهم، توزعت على قطاعات المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ ودعم البرامج العامة.
فيما حصل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية على مساعدات العامين الماضيين بقيمة 5,215,660 درهم، توزعت على قطاعات المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ ودعم البرامج العامة.
وحصلت إدارة شؤون السلامة والأمن للأمم المتحدة على مساعدات بقيمة 2,9 مليون درهم العامين الماضيين كدعم في قطاع المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ.
واستفاد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من مساعدات دولة الإمارات بقيمة 7,9 مليون درهم كمساعدات في قطاع المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ ودعم البرامج العامة.
واستفادت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة من مساعدات دولة الإمارات التي بلغت خلال العامين الماضيين 18,9 مليون درهم، توزعت على شؤون دعم البرامج العامة.
وحصلت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة على مساعدات العامين الماضيين من دولة الإمارات بقيمة 7,8 مليون درهم لدعم البرامج العامة، فيما حصلت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية على مساعدات بقيمة 2,7 مليون درهم كمساعدات لدعم البرامج العامة.
واستفادت هيئة الأمم المتحدة للمرأة من مساعدات دولة الإمارات العامين الماضيين بقيمة 18,3 مليون درهم في مجال دعم البرامج العامة. وحصل الصندوق المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ على مساعدات العامين الماضيين بقيمة 367,300 درهم، ذهبت لقطاع المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ.

البحث والإنقاذ
وحصلت الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ على مساعدات بقيمة 56 ألف درهم، توزعت على قطاع المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ.
وحصل صندوق بيريز جيريرو الاستئماني للتعاون فيما بين البلدان النامية على مساعدات بقيمة73,460 درهم في مجال دعم البرامج العامة، وحصل برنامج الأمم المتحدة للبيئة على مساعدات العامين الماضيين من دولة الإمارات بقيمة 5,5 مليون درهم، توزعت لقطاعات دعم البرامج العامة وفي مجالات المحيط الحيوي والتنوع البيولوجي.
كما حصل صندوق دعم الملاحة البحرية في مضيق ملقا على مساعدات بقيمة 367,300 درهم، فيما حصل الصندوق الإنمائي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر على مساعدات بقيمة 246,012 درهم العامين الماضيين. وحصلت اتفاقية التنوع البيولوجي على مساعدات بقيمة 220,887 درهم، وحصل مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان على مساعدات بقيمة 183,650 درهم على دعم البرامج العامة.
وحصل صندوق الأمم المتحدة لمنع الجريمة والعدالة الجنائية العامين الماضيين على مساعدات بقيمة 110,190 درهم في مجال دعم البرامج العامة، وحصل صندوق الأمم المتحدة الاستئماني للتبرعات من أجل مكافحة أشكال الرق المعاصرة على مساعدات بقيمة 110,190 درهم.
واستفاد كل من معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح، ومعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وصندوق برنامج الأمم المتحدة للمراقبة الدولية للمخدرات، وصندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب وصندوق الأمم المتحدة للتبرعات لمصلحة الإعاقة على مساعدات العامين الماضيين بقيمة 36,730 درهم. وحصلت المنظمة العالمية للملكية الفكرية على مساعدات بقيمة 47,061 درهم.
سوريا تستحوذ على النصيب الأكبر ووفقاً لبيانات الوزارة، فقد بلغ إجمالي المساعدات الخارجية التي تم منحها العامين الماضيين لمجموع دول متعددة 178,9 مليون درهم.
وأشارت بيانات الوزارة إلى استحواذ سوريا على نصيب الأسد من أموال الدعم والمساعدات التي قدمتها دولة الإمارات لمنظمات تقدم خدماتها للاجئين السوريين خلال العامين الماضيين، حيث بلغ إجمالي المساعدات 126,7 مليون درهم كدعم مقدم لكل من برنامج الأغذية العالمي، وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، صندوق الأمم المتحدة للطفولة، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.
واستفادت دول متعددة في إفريقيا من المساعدات التي منحت العامين الماضيين لكل من منظمة الصحة العالمية، صندوق الأمم المتحدة للطفولة، وبرنامج الأغذية العالمي بمجموع مساعدات بلغت 44,3 مليون درهم، فيما حصلت دول متعددة في قارة آسيا على مساعدات بقيمة 42,4 مليون درهم من خلال تقديمها لعدد من المنظمات تمثلت في صندوق الأمم المتحدة للطفولة، برنامج الأغذية العالمي، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وحصلت منظمة الصحة العالمية العامين الماضيين على مساعدات بقيمة 33,7 مليون درهم، تم تقديمها كمساعدات لباكستان.
واستفادت دولة فلسطين من المساعدات الإماراتية خلال العامين الماضيين، والتي بلغت قيمتها 33,3 مليون درهم، وحصلت على المساعدات عن طريق وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الصحة العالمية، برنامج الأغذية العالمي ومنظمات الأمم المتحدة.
وحصلت الأردن على مساعدات بقيمة 25,7 مليون درهم عن طريق برنامج الأغذية العالمي والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، فيما حصلت غينيا على مساعدات بقيمة 11,019,000 درهم من خلال صندوق الأمم المتحدة للطفولة، وحصلت إثيوبيا على مساعدات بقيمة 7,5 مليون درهم من خلال برنامج الأغذية العالمي.
واستفادت كل من ليبيريا وسيراليون من مساعدات دولة الإمارات بقيمة 3,6 مليون درهم عن طريق صندوق الأمم المتحدة للطفولة، فيما حصلت مصر على مساعدات بقيمة 3,6 مليون درهم من خلال المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وحصلت لبنان على مساعدات بقيمة 2,6 مليون درهم من خلال المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.
وحصلت البوسنة والهرسك على مساعدات بقيمة 2,5 مليون درهم، فيما حصلت تنزانيا على مساعدات بقيمة 297,577 درهم.

في المقدمة
وفقا للتقرير النهائي الصادر بداية الشهر الحالي عن لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، تصدرت الإمارات المرتبة الأولى عالمياً كأكبر جهة مانحة دولياً للمساعدات الإنمائية الرسمية، حيث قدمت مساعدات بلغت قيمتها 18.36 مليار درهم، وبنسبة 1.26% من الدخل القومي الإجمالي. وكان بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة قد أكد لدى إطلاق تقرير الأمم المتحدة بشأن أنشطة المساعدات الإنسانية في العالم، في الدولة منتصف الشهر الحالي، أن الإمارات دولة مخلصة في دعم العمل الإنساني، وتوفير الحياة الكريمة لأبناء شعبها وبقية شعوب العالم، مشيرا إلى أن دولة الإمارات تصدرت قائمة الدول المانحة للمساعدات على مستوى العالم قياساً بدخلها الوطني، وأثبتت من خلال بعثاتها الإنسانية ومبادراتها المبدعة والبناءة على هذا الصعيد أنها جديرة باحتضان المبادرات الأممية أيضاً، لما تمثله من مكانة عالية لدى الشعوب التي تواصلت معها بعثاتها واستفادت من مساعداتها، ولما تتمتع به أيضاً من مصداقية دولية تمنح العمل الأممي ما يحتاج إليه من عوامل النجاح والاستدامة.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"