الاتحاد

الاقتصادي

«اقتصادية أبوظبي» تشارك في المعرض المصاحب للقمة

تشارك دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي للعام الثالث على التوالي، في القمة العالمية لطاقة المستقبل التي يستضيفها مركز أبوظبي الدولي للمعارض خلال الفترة من 17 إلى 20 يناير الجاري.
وتأتي مشاركة الدائرة في المعرض المصاحب للقمة الذي يعد من أهم المعارض العالمية المتخصصة من خلال جناح خاص تعرض فيه وتروج للخدمات التي تقدمها وخاصة في مجال الأنشطة التجارية ورسم السياسات والخطط والتشريعات وإعداد الدراسات والبحوث الاقتصادية التي تعكس واقع اقتصاد الدولة وإمارة أبوظبي بشكل خاص.
وقال حمد عبدالله الماس المدير التنفيذي للعلاقات الاقتصادية الدولية في دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي إن الدائرة وفي ظل النتائج الإيجابية التي حققتها مشاركتها في الدورة السابقة من القمة، حرصت على توسيع وتطوير مشاركتها هذا العام من خلال استضافة جناح الدائرة الذي تتجاوز مساحته 151 متراً مربعاً ويقع قرب المدخل الرئيسي لقاعة العرض الرئيسية وترعى مشاركة أربعة مصانع من إمارة أبوظبي متخصصة بالصناعات المرتبطة بالطاقة المتجددة والبديلة والطاقة النظيفة الصديقة للبيئة كأول مرة.
وأوضح الماس أن الدائرة تحرص للعام الثالث على التوالي على المشاركة في القمة العالمية لطاقة المستقبل التي تعتبر الأهم عالمياً في مجالها والفعاليات المصاحبة لها وخاصة المعرض المتخصص الذي يعد الأضخم عالميا مستغلة منصته الدولية للتعريف بأهمية الدور الحيوي الذي تلعبه الدائرة لدعم جهود التنمية المستدامة في أبوظبي وتعزيز مكانتها وموقعها الاقتصادي على خارطة دول المنطقة والعالم، والترويج لابوظبي وتنافسيتها وجاذبيتها الاستثمارية والسياحية والصناعية وغيرها على مستوى المنطقة والعالم.
وأضاف ان دائرة التنمية الاقتصادية وضمن برامجها وخططها الاستراتيجية تحرص على اغتنام الفرص والمناسبات سواء محلياً او اقليمياً او عالمياً للترويج لخدمات الدائرة وللتعريف بدورها اضافة الى الترويج لإمارة أبوظبي عموما وما تتمتع به من امكانات هائلة وما تزخر به من فرص استثمارية مجزية.
من جانبها، قالت عايدة الخوري مدير إدارة الترويج الاقتصادي الدولي في دائرة التنمية الاقتصادية إن تنويع وتعريض القاعدة الاقتصادية لتشمل كافة القطاعات ومنها قطاع الطاقة المتجددة يحتلان حيزا هاما في رؤية وأجندة ابوظبي 2030 لتحقيق تنمية مستدامة تمتلك مقوّمات البقاء والتطوّر المستمر، وفي هذا الإطار يأتي اهتمام دائرة التنمية الاقتصادية بدعم وتنمية القطاعات الاقتصادية غير النفطية ومنها الصناعات التصديرية، ويعتبر هذا الأمر في صلب استراتيجية الدائرة وعلى رأس أولوياتها.
بدوره، قال الدكتور اديب العفيفي مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات في الدائرة إن المعارض المختلفة وخاصة ذات السمعة العالمية مثل المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل تعتبر إحدى الأدوات الهامة للتعريف بالمنتجات الوطنية وتسليط الضوء على ميزاتها وتعزيز تنافسيتها من هنا حرصت الدائرة هذا العام على تطوير وتوسيع جناحها في المعرض المصاحب للقمة حيث يستضيف الجناح أربعة مصانع من إمارة ابوظبي متخصصة بالصناعات المرتبطة بالطاقة المتجددة والبديلة والصديقة للبيئة للتعريف بمنتجاتها والترويج لها من خلال منصة المعرض.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف