الاتحاد

خليجي 21

أرجأت الفرحة بعيد ميلادي انتظاراً لمزيد من السعادة

أحمد الفهد مع لاعبي الكويت في أرض الملعب قبل الاحتفال بعيد ميلاد بدر المطوع (من المصدر)

أحمد الفهد مع لاعبي الكويت في أرض الملعب قبل الاحتفال بعيد ميلاد بدر المطوع (من المصدر)

المنامة (الاتحاد) – ركز الجهاز الفني لـ «الأزرق الكويتي في حصتيه التدريبيتين اللتين أعقبتا خسارة الفريق من العراق بهدف في الجولة الثانية، على الجوانب النفسية في المقام الأول لإخراج اللاعبين من حالة الإحباط، وتأهيلهم للقاء السعودية اليوم في الجولة الثانية، واستثمر الجهاز الفني، ومعه كبار المسؤولين في الوفد الكويتي، وعلى رأسهم الشيخ أحمد الفهد فرصة عيد ميلاد نجم الفريق بدر المطوع الشهير بـ «بدران» لإضفاء الأجواء الاحتفالية على التدريب الأساسي، حيث دعي له فيصل الدخيل، وبشار عبد الله، في حضور الشيخ أحمد الفهد، خلال الحصة التدريبية التي جرت مساء أمس الأول على ملعب نادي النجمة بمنطقة الجفير في توديع حالة الإحباط تماماً، وتجديد الطموح والأمل في الفوز على «الأخضر» السعودي، والعبور إلى نصف النهائي.
جاءت الحصة التدريبية كانت خفيفة لأن الأجواء باردة ومتربة للغاية، ولكنها كانت تعني الكثير عند اللاعبين، وركز المدرب الصربي جوران توفاريتش فيها على الجوانب البدنية قليلاً والفنية كثيراً، وأجرى بعض التعديلات على مهام بعض اللاعبين، وتغييرات أخرى في التشكيلة، على ضوء دراسته للفريق السعودي، ومراكز القوة والضعف فيه، خصوصاً في المنظومة الهجومية.
أما عن الاحتفالية التي فاجأته بمناسبة عيد ميلاده، فقد أكد بدر المطوع أنه يعتبر ما تم في التدريب للاحتفال بعيد ميلاده من وجود الشيخ احمد الفهد، وفيصل الدخيل، وبشار عبد الله، وكل زملائه اللاعبين يجعل احتفالية هذا العام هي الأفضل والأجمل بالنسبة له عن كل عام، إلا أنه سوف يؤجل الفرحة بتلك المناسبة لمدة 48 ساعة حتى يتأهل الفريق لنصف النهائي وتكون الفرحة فرحتان.
من ناحيته أكد أسامة حسن أن «الأزرق» يعمل ألف حساب لـ «الأخضر» السعودي، وأن الفريق في أتم جاهزية لمباراة اليوم، وسوف يدخلها بمعنويات عالية، وأن الأمر المهم الذي نقوله عن تلك المباراة أنها بمثابة نهائي مبكر? وأن المباراتين السابقتين للطرفين «الأزرق» و«الأخضر» السعودي لم تعكس مستوياتهما الحقيقية حتى الآن، وسوف يكون لقاء اليوم هو الفرصة المثالية للطرفين، من أجل الظهور بالمظهر الجيد الذي يتوج جهود كل منهما للوصول إلى المربع الذهبي في تلك البطولة المهمة لكل الفرق.
وقال أسامة: «طوينا صفحة مباراة العراق تماماً، ونضع كل التفكير في مباراة اليوم، وسوف تكون أسلحتنا هي التركيز، والانضباط التكتيكي في مواجهة السعودية التي تبقى قوة عظمى للكرة في المنطقة الخليجية والقارة الآسيوية.
وعما إذا كان اللاعبين قد تأثروا بالتصريحات المثيرة من كبار المسؤولين في الوفد أو بقضية قانون الرياضة، قال أسامة حسني: «أنا كمدير فريق أقول إن اللاعبين بعيدون كل البعد عن كل شيء، ولا يفكرون إلا في المباريات، ودوري كمدير فريق أن أعزلهم تماماً عن أي تأثيرات، وبالفعل هذا هو الذي تم، وليس لتلك الأمور أي تأثيرات على اللاعبين، ولا شيء يعلو فوق مباراة اليوم لديهم جميعاً.
على صعيد متصل أكد أسامة حسن أن المدرب قرر عدم الإعلان عن التشكيلة الأساسية للاعبين، إلا قبل المباراة بعدة ساعات حتى يعطي الحافز لكل لاعب بإخراج كل ما يملك، وبناء عليه فسوف بكون كل شيء واردا في قصة التشكيلة.
أما عن تخيله لسيناريو المباراة فقد أكد أسامة حسن أنه من خلال خبراته بمباريات الكويت والسعودية في بطولة الخليج يستطيع أن يتخيل أنها ستكون حذرة أكثر من اللازم من الطرفين، وأن الطرف الذي سوف يسجل أولاً سيكون الأقرب لنتيجة اللقاء، وأن حسابات المباراة ستجعل «الأخضر» السعودي الأكثر اندفاعاً نحو الهجوم.
وعما إذا كانت هناك أي إصابات في المنتخب الكويتي قال: المنتخب كامل العدد، ولا توجد به أي إصابات، وكل الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، والمهاجم يوسف ناصر تماثل تماماً من آلام الكدمة التي تعرض لها في مباراة اليمن، كما أن وليد علي تخلص من حالة الإجهاد التي كان يعاني منها، وأصبح مستعداً تماماً لضربة البداية في المباراة.

اقرأ أيضا