الاتحاد

الإمارات

الإمارات الأولى عالمياً في استخدام «القوة الفولاذية» لإخماد الحرائق

منصور بن محمد يطلع على سيارة «القوة الفولاذية» في مركز الدفاع المدني بدبي أمس

منصور بن محمد يطلع على سيارة «القوة الفولاذية» في مركز الدفاع المدني بدبي أمس

أصبحت الإمارات أول دولة على مستوى العالم، بالتزامن مع تركيا، تستخدم آلية “القوة الفولاذية” لإخماد الحرائق، عن طريق اختراق الجدران الأسمنتية والصلبة للوصول إلى النيران، وإطلاق كميات قوية من المياه تبلغ طاقتها 6000 لتر في الدقيقة.
وكان سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم افتتح أمس في دبي، أحدث مركز دفاع مدني في العالم من حيث التصميم وحداثة العمران واستخدام التقنيات والمعدات الحديثة في مجال الإطفاء، كما دشن سموه بوابة الخدمات الالكترونية التي تحتوي على 55 خدمة الكترونية للشركات والإدارات الحكومية والخاصة والجمهور.
وكشف اللواء راشد ثاني المطروشي مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بالإنابة ومدير عام الدفاع المدني بدبي أمس أن “إمارة دبي بدأت تطبيق نظام السلامة الوقائية من أخطار الحريق، يقضي بفرض غرامات مالية تصل إلى 50 ألف درهم في حالة مخالفة إجراءات السلامة، ووفقا لنظام الغرامات الذي دخل حيز التنفيذ الأسبوع الجاري، يمكن للإدارة العامة للدفاع المدني، بعد استنفاذ كافة الطرق المحددة لإزالة المخالفة إصدار قرار بإغلاق المنشأة بالتنسيق مع الجهات المختصة وذلك إلى أن يتم تصحيح المخالفة وإزالة أسبابها.
وقال المطروشي، إن “آلية القوة الفولاذية تتحمل ذراعها ذات الرأس الماسية درجة حرارة عالية تبلغ 3000 درجة مئوية، وبإمكانها عزل المباني المجاورة للحريق لحمايتها، وتستخدم هذه الآلية في إخماد حرائق المستودعات الكبيرة”.
وتزامن مع افتتاح مركز البرشاء للدفاع المدني، افتتاح مركز بورسعيد ونقطة إطفاء الليسيلي، وتنوي الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، افتتاح 3 مراكز أخرى خلال العام الجاري 2010، هي مركز المنارة في شارع الشيخ زايد ومركز المرسى والثالث في منطقة جبل علي، وفقا للمطروشي.
وأزاح، سمو الشيخ منصور بن محمد، الستار عن أول سيارة إعلام تابعة لخدمات (الإطفاء والإنقاذ) والطوارئ والكوارث في العالم التي طورتها الورش الفنية بالدفاع المدني بدبي.
وأشاد سموه، بما وصلت إليه خدمات الدفاع المدني ومهارات رجال الإطفاء والإنقاذ التي عكستها البيانات العملية والإنجازات التقنية عليها خلال افتتاحه لمركز البرشاء الذي بلغت تكلفته نحو 38 مليون درهم للمبنى والمعدات المستخدمة.
واستعرضت قوة من الدفاع المدني خلال مراسم الاحتفال بيانات عملية أظهرت جوانب من مهارات الإطفاء والإنقاذ والقيادة والسيطرة والتحكم..
ونفذت طائرة الدفاع المدني بيانا عمليا بقيادة الرائد حسين محمد الرحومي مدير إدارة الإطفاء الجوي وحماية القطارات تركز على كيفية إخماد حريق بإغراق بؤرة النار بالمياه من الجو، كأحد تكتيكات إخماد الحريق .
واستعرضت إحدى فرق الإنقاذ مهارات إنقاذ الأشخاص من المباني العالية عبر “السكيب شوت” وهو من أحدث أجهزة الإنقاذ الذاتي للأشخاص في حوادث المباني العالية، وقام فريق آخر ببيان عملي لإنقاذ مصاب من على برج ارتفاعه 56 مترا بواسطة الحبال.
وقام سمو الشيخ منصور بن محمد، بجولة على آليات الدفاع المدني الحديثة التي جرى تطويرها في الورش الفنية، واطلع على أقسام المركز واستمع فيها إلى شرح موجز من مدير المركز الرائد عثمان اهلي، واطلع من خلال برج العمليات على بيان للطائرة العمودية.
وعن عن حزمة الخدمات الالكترونية الـ 55 التي أنجزت لصالح المتعاملين في الدفاع المدني، ذكر اللواء المطروشي أن تدشين بوابة الخدمات الالكترونية يأتي ضمن استراتيجية الدفاع المدني للانتقال الشامل إلى الخدمات الالكترونية، بهدف تأمين السرعة في الانجاز، وتقليل الكلفة والجهد

اقرأ أيضا