الاتحاد

الإمارات

«شرطة أبوظبي» تطلق حملة مرورية للتوعية بأهمية ترك مسافة بين المركبات

المركبات التي لا تترك مسافات مناسبة بينها تؤدي إلى وقوع حوادث

المركبات التي لا تترك مسافات مناسبة بينها تؤدي إلى وقوع حوادث

تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تطلق القيادة العامة لشرطة أبوظبى يوم الأحد المقبل حملة مرورية للتوعية بسلبيات عدم التزام السائقين بترك مسافة كافية خلف المركبات وما تسببه من حوادث مرورية ينتج عنها وفيات وإصابات بليغة، تحت شعار “اترك مسافة قبل الحسافة” في إطار استراتيجية السلامة المرورية لشرطة أبوظبى.
وأشار العقيد حمد عديل الشامسي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة ابوظبى إلى أن الحملة التي تتابع تنفيذها إدارة الشؤون الفنية والإعلام الأمني في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تستمر لمدة أسبوع في الفترة من 24 إلى 31 يناير الجاري بكل من أبوظبى والمنطقة الغربية والعين ترتكز على جهود ميدانية وتوعوية للحد من أحد السلوكيات السالبة التي يرتكبها السائقون بعدم ترك مسافة أمان كافية بين المركبات ومضايقتها من الخلف الأمر الذي يشكل خطورة مستمرة على الطرق الداخلية والخارجية . ?وقال إنه سيتم من خلال الحملة التركيز على تعزيز آفاق التعاون مع كافة شرائح المجتمع لرفع الوعي بالسلامة المرورية عبر وسائل الإعلام بشأن ضرورة ترك مسافة أمان كافية بين كل سيارة وأخرى، وزيادة هذه المسافة بما يتناسب مع زيادة السرعة، ووفقاً لحالة الجو وظروف الطريق، بحيث يكون في إمكان السائق السيطرة على مركبته فى حالة الوقوف المفاجئ للسيارة التي تسير أمامه.
وحذر العقيد الشامسي قائدي المركبات انه سيتم تكثيف الدوريات المدنية والعسكرية على الطرق الداخلية بصورة متزامنة مع الحملة لتشديد الضبط المروري ومخالفة قائدي المركبات الذين يقومون بمثل هذه التصرفات ودعا إلى ضرورة تخفيض السرعات داخل المدن، حيث يتزايد ضغط السيارات والمشاة، تفادياً لحوادث الصدم والدهس.? كما ناشد السائقين بضرورة الانتباه أثناء القيادة والتوقف في حالة الشعور بالإرهاق، وضرورة الانتباه والقيادة بالسرعة القانونية على الطرق الخارجية، بحيث يكون بإمكان السائق إيقاف السيارة في اللحظة المناسبة

اقرأ أيضا