الاتحاد

عربي ودولي

الخارجية الإسرائيلية تتوقع انفجارا مع الفلسطينيين بعد فك الارتبـاط


رام الله - تغريد سعادة والوكالات:توقع تقرير لوزارة الخارجية الاسرائيلية ان تصل العلاقات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية الى 'انفجار' بعد تنفيذ خطة فك الارتباط في قطاع غزة·وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي امس ان التقرير أعده قسم الأبحاث والدراسات السياسية في وزارة الخارجية الاسرائيلية·
وادعى التقرير ان الفلسطينيين سيطالبون بالبدء في مفاوضات على قضايا الحل الدائم فور الانتهاء من تنفيذ فك الارتباط خلافا لرغبة اسرائيل 'التي ستدعي ان السلطة الفلسطينية لم تفعل ما فيه الكفاية ولذلك يتوجب التوجه الى اتفاقات مرحلية فحسب'· وتوقع التقرير ايضا ان تؤيد الولايات المتحدة وأوروبا المطلب الفلسطيني كما ستزيد الولايات المتحدة من اضطلاعها فيما يحصل في المنطقة·
وأضاف ان 'هناك محاولات لفتح قناة سرية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية بهدف الاتفاق في الوقت الراهن على شروط الاتفاق الدائم'·
كذلك يقدر المحللون في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان تساعد خطة فك الارتباط اسرائيل في الحلبة السياسية الدولية·
وأضافت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان تقرير وزارة الخارجية يتوقع ان 'تحاول الدول العربية طرح مبادرة سياسية جديدة وشاملة للشرق الاوسط تكون نسخة معدلة لمبادرة السلام السعودية الشاملة' التي أقرتها القمة العربية في بيروت·
ورأى التقرير انه في الايام الاولى التي تلي تنفيذ خطة فك الارتباط ستفتتح عشر دول عربية سفارات لها 'بمستوى كامل' في اسرائيل
وقدر نائب رئيس الحكومة الإسرائيلي، شيمون بيريز الذي يقف على رأس الطاقم الذي ينسق القضايا الاقتصادية والمدنية المتعلقة بخطة الانفصال أنه وفي نهاية الأمر لن تقدم إسرائيل على هدم منازل المستوطنين التي سيتم إخلاؤها في قطاع غزة· وأضاف لصحيفة 'يديعوت احرنوت' على موقعها الالكتروني إنه يعمل في مجالات مختلفة من أجل تغيير قرار الحكومة القاضي بهدم المنازل· وكان رئيس الحكومة أرييل شارون، قد أوضح مؤخرا وفي مناسبات عدة أن إسرائيل تنوي هدم المنازل التابعة للمستوطنين والتي سيتم إخلاؤها· وأوضح بيريز أنه لا ينوي تقديم اقتراح مختلف عن الاقتراح الذي تم قبوله في الماضي، وقال: 'لن أطرح ذلك على الحكومة، لكنني أعمل في مسارات أخرى من أجل ذلك'·
وأعلن مجلس المستوطنات اليهودية فى الضفة الغربية وقطاع غزة عن تشكيل جيش اطلق عليه اسم' جيش المعارضة' لمقاومة إخلاء المستوطنات وخطة الانفصال· وقال مصدر فى المجلس ان ضابط احتياط برتبة بريغادير (عميد) سيتولى هذه الهيئة شبه العسكرية التي تضم مائة الف شخص· وقالت مصادر فى المجلس ان جيش المعارضة يضم ستة فروع منها مقر القيادة العامة للجيش والناطق باسمه، وشعبة الاستخبارات لاستطلاع ورصد وكشف خطوات الاخلاء، وقسم شؤون القوى العاملة والقسم اللوجستي فى النقل وتوفير المستلزمات والمتطلبات لاداء المهام، وقسم الاتصالات والتبليغات والمتابعة· واكد بنحاس فاليرشتين احد قادة هؤلاء ضرورة ان يكون المستوطنون على استعداد للتضحية بانفسهم لمكافحة اخلاء المستوطنات·
ومن جانب آخر وقع 26 نائبا من حزب الليكود (من أصل أربعين) بينهم وزراء عريضة نشرت امس تطالب بإجراء استفتاء حول الانسحاب من قطاع غزة المقرر خلال الصيف· ويعارض رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بشدة فكرة إجراء استفتاء وأكد في العاشر من شباط/فبراير ان ذلك 'سيشكل مضيعة للوقت لا يمكن القبول بها لانها تؤدي الى إرجاء تنفيذ الانسحاب سنة'· وقال ان 'التحريض على العنف سيتزايد في هذه الاثناء وسنمر في فترة ستكون من الاكثر توترا'·

اقرأ أيضا

رئيس البرلمان العربي يدعو برلمانات العالم للاعتراف بدولة فلسطين