الاتحاد

الإمارات

مجلس أبوظبي للتعليم يقيس أداء 60 مدير ومديرة مدرسة

الخييلي خلال لقائه الوفد الفنلندي في أبوظبي أمس

الخييلي خلال لقائه الوفد الفنلندي في أبوظبي أمس

نظم مجلس أبوظبي للتعليم في مقره بأبوظبي ورشة عمل لمؤشرات قياس الأداء لنحو 60 مديراً ومديرة من المدارس الحكومية والمدارس النموذجية ومدارس الشراكة كجزء من التواصل المستمر بين المدارس والمجلس.
كما تأتي بهدف إشراك المديرين في تطبيق الخطة الاستراتيجية، ومن أهم الأمور التي يركز عليها المجلس هي أهمية وجود مؤشرات لقياس أداء المدارس، والتي تشمل القيادة المدرسية والطلاب والمناهج، وقياس أداء القائمين على مشروع مدارس الشراكة.
كما تساهم في توفير معلومات حول كافة البرامج المتبعة في المدارس والتعرف على خطة سيرها والأخطاء التي تعرقلها، وبالتالي تحسينها ووضع أهداف محددة للارتقاء بالمنظومة التعليمية.
وساعدت ورشة العمل على تعريف المديرين مهارات التعامل مع هذه مؤشرات قياس الأداء التي ستُقيم القائمين على مدارس الشراكة اعتبارا من هذا العام.
وتتضمن خمسة عوامل هي: تحصيل الطلاب، وجودة القيادة الإدارية، وجودة التدريس، والتراث والثقافة، والبيئة والمجتمع، وتحقيقا لنجاح مؤشرات قياس الأداء وشفافية النتائج يتطلب تعاونا كاملا مع جميع الأطراف، وهم المعلمون والهيئة الإدارية والطلاب وأولياء الأمور، حيث إن نتائجها لا يعني نجاحا أو فشل المدرسة بل هي نتائج لعرض مواطن الضعف والقوة وماهو بحاجة إلى تحسين أو تطوير.
حضر ورشة العمل محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية، وأشاد بالعرض التقديمي لمؤشرات قياس الأداء، والذي يدعم عملية التواصل والتقييم للهيئة التعليمية والطلاب. وأوضح الظاهري أن مؤشرات قياس الأداء تُعرف مدير المدرسة على التحديات والعقبات التي يواجهها، وتساعدهم في القيام بتحليلها ودراستها لتجنبها مستقبلا. كما أن إشراك أولياء الأمور في هذه العملية يساهم في تعميق التواصل بين المدرسة وأولياء الأمور، لضمان تحقيق أهم أولويات المجلس في السعي إلى الارتقاء بالمستوى التعليمي وخطته الاستراتيجية لرفع مستوى خريجي المدارس وتأهيلهم بمواصلة تعليمهم الجامعة.
وأشاد مديرو المدارس بعقد هذه الورشة التي تساهم في التعرف على آلية عمل مؤشرات قياس الأداء، وتفعيلها في مدارسهم، وتعريف جميع الأطراف في المنظومة المدرسية وأولياء الأمور بأهمية تطبيقها في دعم المسيرة التنموية للتعليم، والحصول على أفضل مخرجات للتعليم.
يذكر أنه هذه الورشة تأتي ضمن سلسلة من ورش العمل التي ينظمها مجلس أبوظبي للتعليم لمديري المدارس لتعريفهم بأهم الخطط الاستراتيجية الموضوعة.
وسبقت ورشة مؤشرات قياس الأداء ورشةً عن المعايير المهنية التي يجب توافرها عند مديري المدارس للارتقاء بالمستوى التعليمي والتعامل مع جميع المستحدثات للوصول إلى أفضل المعايير العالمية.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يحضر مأدبة غداء «اليليلي» في وادي سهم