الاتحاد

عربي ودولي

ضابط تحقيقات أميركي: صدام أقر بأنه أخطأ الحساب

كشف ضابط في مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي ''اف· بي· آي'' عن أن رئيس النظام العراقي السابق الراحل صدام حسين أقر -أثناء استجوابه إياه طوال أشهر بعد اعتقاله في ديسمبر عام 2003- بأنه أخطأ الحساب حين موه وروج للانطباع بأنه يملك أسلحة دمار شامل قبل غزو الولايات المتحدة للعراق عام ،2003 متصوراً أنها لن تقدم على احتلال بلاده·
وقال الضابط جورج بيرو في مقابلة مع شبكة ''سي· بي· اس'' التلفزيونية الأميركية بثت مقتطفات منها الليلة قبل الماضية نشرت أمس وستذيعها غداً الأحد: إن صدام أراد أن يعطي الانطباع بعراق قوي ليردع إيران عن القيام بأي عمل عدواني ضد بلاده، وذكرت الشبكة أن بيرو -وهو أميركي من أصل لبناني، وواحد من بين ضباط قليلين في مكتب التحقيقات الاتحادي يتحدثون العربية، استجوب صدام لنحو 7 أشهر، وحاول كسب ثقته موحياً له بأنه مبعوث أميركي مهم يرفع تقاريره إلى الرئيس الأميركي جورج بوش مباشرة- قال: ''قال لي- صدام- إنه في البداية أخطأ في تقدير نوايا بوش·· كان يعتقد أن رد فعل الولايات المتحدة سيكون مجرد هجوم جوي مدته أربعة أيام بأسلوب الهجوم الذي قمنا به عام ··1998 لقد نجا من ذلك، وكان مستعداً للقبول بهذا النوع من الهجوم''· وسأله المذيع: ''هل لم يتصور أن الولايات المتحدة ستغزو؟'' فأجاب: ''كلا·· ليس في باديء الأمر، لكن بعد أن تأكد من الغزو سأل كبار ضباطه عما إذا كان بوسعهم التصدي للغزاة لمدة أسبوعين، وعند هذه النقطة كان الأمر سيتحول إلى ما وصفه بحرب سرية''·
وأضاف أنه لم يقتنع بأن التمرد كان من تخطيط صدام وإنما ''كان يريد أن ينسب له فضل التمرد''·
وذكر بيرو أن صدام حاول الإبقاء على الانطباع بقوة العراق حتى بعدما اتضح أنه لا يملك أسلحة دمار شامل، وكان يعتزم أيضاً استئناف برنامج التسلح، ويملك القدرة على ذلك· وقال: ''كان الأمر حساساً ليظل صدام القوي القادر على التحدي·· كان يعتقد أن هذا يمنع الإيرانيين من غزو العراق''· وتابع: ''كان يريد إعادة تجميع برنامجه لأسلحة الدمار الشامل بالكامل كان يملك المهندسين، الذين يحتاجهم لتجميع برنامجه·· كانوا موجودين''

اقرأ أيضا

تشيلي تعلن اختفاء طائرة على متنها 38 شخصاً