عربي ودولي

الاتحاد

باكستان تفتح مدارسها في حماية الأسوار والأهالي

تلاميذ باكستانيون يرفعون شارة النصر  في طريق العودة  إلى المدرسة  (آي بي إيه)

تلاميذ باكستانيون يرفعون شارة النصر في طريق العودة إلى المدرسة (آي بي إيه)

اسلام اباد (وكالات)
تدفق التلاميذ على المدارس في مختلف أنحاء باكستان امس مستهلين فترة دراسية جديدة بعد المذبحة التي شهدتها مدرسة يديرها الجيش في مدينة بيشاور شمال غرب البلاد الشهر الماضي موديةً بـ 134 تلميذا، الأمر الذي أدى الى إغلاق
معظم المدارس في البلاد التي يقطنها 180 مليون نسمة حتى امس بعد عطلة منتصف العام التي تقرر تمديدها في أعقاب الهجوم الذي شنه متشددو طالبان في 16 ديسمبر .
وفي أجواء مشحونة التقى أولياء الأمور الذين لم يتمالك بعضهم دموعه مع قائد الجيش الجنرال راحيل شريف الذي توجه إلى بيشاور للاجتماع بهم. وقال مسؤول أمني لرويترز «لم يلق قائد الجيش كلمة لكنه عقد اجتماعا خاصا مع أولياء الأمور وأكد لهم أنه سيقضي على الإرهابيين». وأشار مسؤول آخر الى البدء ببناء أسوار يبلغ ارتفاعها ثمانية أقدام حول المدارس العامة في بيشاور في إطار تعزيز الأمن وإن مئات السكان يتطوعون لحماية المدارس.
لكن بعض أولياء الأمور ولاسيما ممن فقدوا أبناءهم في الهجوم تحاشوا حضور الاجتماع مع قائد الجيش قائلين إنه يصعب عليهم العودة الى هذا المكان. وقال أحدهم «دعيت للاجتماع مع قائد الجيش لكني لم أجرؤ على الذهاب الى المدرسة التي قتل فيها ابني حبيبي بلا رحمة. وما الذي أجنيه من الاجتماع مع قائد الجيش الذي لم يستطع حتى أن يحمي ابني الصغير وأبناء كثيرين غيري» أشعر وكأن ابني مات مرة أخرى اليوم. حين رأيت الأطفال ذاهبين للمدارس تذكرت ابني. ذهبت إلى حجرته وجلست بلا حول ولا قوة أمام حقيبته وزيه المدرسي».
في غضون ذلك، أعلن مسؤولون باكستانيون أن مجموعة من المتمردين الانفصاليين هاجموا نقطة تفتيش في إقليم بلوشستان جنوب غرب البلاد. وقال وزير خارجية الإقليم سارفراز بوجتي إن نحو 40 متمردا يحملون بنادق آليه هاجموا الجنود في منطقة لورالاي .
وقال منظور أحمد، المتحدث باسم قوات الحدود شبه النظامية القائمة على حراسة نقاط التفتيش في بلوشستان إن المسلحين هربوا إلى الجبال بعد الهجو في حين أعلن متحدث باسم جيش تحرير بلوشستان مسؤولية المنظمة عن الهجوم في اتصال هاتفي مع قناة باكستانية تلفزيونية.
إلى ذلك، وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري امس إلى باكستان في زيارة مفاجئة لإجراء محادثات حول الحوار الاستراتيجي بين واشنطن واسلام اباد.
وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية للصحفيين ان «محادثات الوزير ستكون مهمة جدا حول تعزيز معركتنا المشتركة ضد التطرف» .
وقال المسؤول الاميركي الذي رفض الكشف عن اسمه «سنبحث مسألة القضاء على مجموعات ارهابية دون تفريق بينها» مضيفا «ليس خفيا على احد بان الولايات المتحدة طلبت من باكستان بذل المزيد من الجهود في مجال مكافحة الارهاب».
واضاف «لكن اعتقد ايضا ان الحكومة الباكستانية تستحق الثناء بسبب رد فعلها الحازم بعد الهجوم في بيشاور وعمليتها في وزيرستان الشمالية».

اقرأ أيضا

مقتل 4 شرطيين عراقيين بانفجار في محافظة نينوى