الاتحاد

الاقتصادي

452 مليار درهم ناتج القطاع الصناعي في الدولة بنهاية 2010

106,3 مليار درهم  حجم الناتج المحلي للصناعات التحويلية خلال عام 2010 (الاتحاد)

106,3 مليار درهم حجم الناتج المحلي للصناعات التحويلية خلال عام 2010 (الاتحاد)

(أبوظبي) - نما الناتج المحلي للقطاع الصناعي “الاستخراجي والتحويلي” في الدولة بنسبة 16%، ليصل إلى 452 مليار درهم بنهاية العام 2010، مقابل 389,1 مليار درهم بنهاية العام 2009، بحسب بيانات صندوق النقد العربي.
وأظهرت البيانات الواردة في استبيان الصندوق لعام 2011، أن الناتج المحلي للصناعات الاستخراجية ارتفع إلى 345,6 مليار درهم (94,04 مليار دولار) بنهاية 2010، مقابل 288,7 مليار درهم (78,57 مليار دولار) في عام 2009، بنسبة نمو بلغت 40%.
كما ارتفع الناتج المحلي للصناعات التحويلية إلى 106,3 مليار درهم خلال عام 2010، مقابل 100,4 مليارات درهم عام 2009، بزيادة بلغت 5%.
وارتفعت قيمة الصناعات التحويلية في الدولة من 50 مليار درهم عام 2000، إلى 70,1 مليار درهم عام 2005، لترتفع إلى 78,8 مليار درهم عام 2006.
ونما الناتج المحلي للقطاع الصناعي خلال العقد الماضي بنحو 391% خلال الفترة من 2000-2010، كما ارتفعت قيمة مساهمة الصناعات التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي من 50 مليار درهم في عام 2000 إلى 106,3 مليار درهم خلال عام 2010 بنمو بلغ 120%.
وأظهرت النتائج أن قيمة للصناعات الاستخراجية بالإمارات (بالأسعار الجارية) ارتفعت من 61,1 مليار درهم عام 1995 إلى 110,2 مليار درهم عام 2000 ولترتفع تلك القيمة إلى 228,3 مليار درهم في عام 2005.
وعربياً، بلغ إجمالي الناتج الصناعي بنهاية العقد الماضي نحو 906,5 مليار دولار، بحصة مساهمة في الناتج العربي الإجمالي بلغت 44,7%.
وشكلت مساهمة الصناعات الاستخراجية العربية بنهاية 2010 نحو 35,5% من الناتج المحلي العربي بما يعادل 718,8 مليار دولار، فيما بلغت مساهمة القيمة المضافة للصناعات التحويلية العربية خلال العام نفسه نحو 9,3% من إجمالي الناتج المحلي العربي بما يعادل 187,6 مليار دولار.
وتشمل الصناعات الاستخراجية “النفط والغاز الطبيعي وخامات المعادن مثل الحديد والزنك والنحاس والذهب والخامات غير المعدنية مثل الفوسفات والبوتاس، إضافة إلى المحاجر.
وشكل استخراج النفط والغاز محور النشاط الاقتصادي والمصدر الرئيسي للناتج المحلي الإجمالي في عدة دول عربية.
وتتضمن الصناعات التحويلية صناعات مواد البناء “الأسمنت والحديد والصلب والألمنيوم والزجاج” والصناعات الهيدروكربونية “صناعات التكرير والغاز والبتروكيماويات”، بالإضافة إلى صناعة الأسمدة.
وأضاف تقرير الاستبيان “ارتفع إنتاج الدول العربية من الصلب الخام خلال عام 2010، إلى 15,7 مليون طن، مقابل 13,9 مليون طن في عام 2009”.
وارتفعت الطاقة الإنتاجية الإجمالية لدول مجلس التعاون من الألمنيوم خلال الفترة من 2000-2010 بنسبة 250% لتصل إلى 3,3 مليون طن مع توقعات أن ترتفع الطاقة الإنتاجية من الألمنيوم العام المقبل لنحو 4,2 مليون طن.
وتقدر قيمة الاستثمارات في خطط التوسعة لمصانع الألمنيوم في الدول العربية بحوالي 30 مليار دولار بنهاية عام 2010.
وفي مجال صناعة الزجاج، أوضح التقرير أن الطاقة الإجمالية لإنتاج الزجاج المسطح ارتفعت إلى نحو 1,3 مليون طن في عام 2010 بما يشكل 2,2% من الإنتاج العالمي البالغ 58 مليون طن.
ويستخدم 70% من الزجاج المنتج في النوافذ وواجهات المباني، ونحو 10% لزجاج السيارات وحوالي 20% للأثاث والديكورات الداخلية، فيما تقدر نسبة نمو الطلب العالمي على الزجاج المسطح بما يتراوح بين 4 و5%.
وأوضح التقرير أن نسبة 70% من الانتاج العالمي من الزجاج يتم استخدامها في أوروبا وأميركا الشمالية والصين، وتعتبر أوروبا من أكبر المناطق استهلاكاً للزجاج بمعدل 16 كيلوجراماً للفرد سنوياً، وتليها أميركا الشمالية بمعدل 10 كيلوجرامات للفرد ثم اليابان بمعدل 8 كيلوجرامات وجنوب شرق آسيا بمعدل 6 كيلوجرامات وأميركا الجنوبية بمعدل 5 كيلوجرامات للفرد.

اقرأ أيضا

الإمارات تتصدر واجهة الاستثمار العقاري للعرب