الاتحاد

ألوان

فروق جوهرية بين اللقاحات الثلاثية «الفيروسية والبكتيرية»

التطعيمات الإجبارية ضرورة وليست ترفاً (أرشيفية)

التطعيمات الإجبارية ضرورة وليست ترفاً (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)
هناك خلط شائع لدى البعض بين اللقاحات أو «التطعيمات» الإجبارية للأطفال، لما يعرف بـ«اللقاح الثلاثي»، مما يسبب لبساً واهمالاً في بعض الأحيان،ويجعل الطفل ضحية التداخل بين نوعين من اللقاحات «الثلاثية»، التي توضحها الدكتورة زينب الجباس، أختصاصية الأطفال في مستشفى النور في أبوظبي.
وتلفت الجباس إلى أهمية التفرقة بين النوع الأول من اللقاحات، وهو «اللقاح الثلاثي البكتيري DPT» و«اللقاح الثلاثي الفيروسي MMR»، فالأول يحمي الطفل من أمراض بكتيرية، بينما يكون الثاني وقاية من أمراض فيروسية، لا تنتقل بالطرق العادية. ويكون الفارق على هذا النحو:
الثلاثي البكتيري
اللقاح «الثلاثي البكتيري DPT»، يحمي من ثلاثة أمراض بكتيرية هي: الدفتيريا أو الخانوق، والسعال الديكي، والكزاز، وجميعها أمراض خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة. وهذا التطعيم يتم على ثلاث جرعات في السنة الأولى من عمر الطفل، فضلاً عن جرعة داعمة «منشطة» أولى في السنة الثانية، وجرعة داعمة ثانية بين السنة الرابعة والسادسة. وعلينا أن نفرق بين هذا اللقاح والتطعيم ضد السل أو الدرن BCGالذي يعطى بعد الولادة في سن الحضانة، ولايحتاج إلى جرعات منشطة له بعد ذلك. أو لقاح شلل الأطفال، الذي يُعطى عن طريق الفم «ثلاث جرعات في السنة الأولى، وجرعة داعمة في السنة الثانية، وجرعة داعمة أخرى بين السنتين الرابعة والسادسة».
الثلاثي الفيروسي
أما اللقاح الثلاثي «الفيروسي MMR»، فهو يحمي الطفل من ثلاثة أمراض خطيرة هي «الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف». ويُعطى هذا التطعيم للطفل بين سن الثانية عشرة والحمسة عشر شهراً، وتُعطى الجرعة الداعمة بعد دخول الطفل المدرسة «في السادسة من العمر».
وعادة ما يطلق على هذا النوع من اللقاحات، «اللقاح الفيروسي الرباعي» إذا أضيف إليه أيضاً لقاح «الجدري المائي»، الذي يسبب التهاباً رئوياً شديداً ولا سيما عند البالغين الذين لم يتلقوا اللقاح في طفولتهم. وهذا اللقاح يُعطى بعد عمر سنة، وبحقنة واحدة للأطفال دون سن 13 سنة ويُعطي مناعة دائمة مدى الحياة في 90% من الأحيان مع وقاية ضد الشكل الشديد من المرض في 100% من الحالات.
كما يوجد أيضاً لقاح التهاب الكبد الوبائي A، ويحمي هذا التطعيم من التهاب الكبد الوبائي الذي ينتقل عن طريف الأكل الملوث بالفيروس المسبب للمرض، وقد يتطور إلى قصور كبدي ولا سيما عند البالغين في حالة الإهمال.
ويُعطى هذا التطعيم بعد عمر الستة أشهر في جرعة واحدة، ويعطي وقاية جيدة ضد المرض مدى الحياة. كذلك هناك تطعيم ضد «الحمى الشوكية A&C» التي تسببها الجرثومة المسؤولة عن وباء الحمى الشوكية الخطير والذي قد يتسبب في الوفاة أو الإعاقة الدائمة. ويُعطي هذا التطعيم مناعة جزئية ضد المرض تدوم حوالي ثلاث سنوات لذلك ينبغي تكرار التطعيم كل ثلاث سنوات.
كما يجب التأكيد على أن الإناث المتزوجات اللاتي لم يتلقين التطعيم ضد الحصبة الألمانية في طفولتهن، يتلقين جرعتين من التطعيم ضد الحصبة الألمانية بفارق شهر على الأقل قبل حملهن. وإذا لم يتم استكمال التطعيم قبل الحمل، يوصي بتلقي التطعيم بعد الولادة.

اقرأ أيضا