الاتحاد

عربي ودولي

بوش يدعو إلى هدنة ذات معنى عبر الضغط على حماس

فلسطينية وابنها وسط ركام منزلهما الذي دمرته غارة إسرائيلية في مخيم رفح بقطاع غزة

فلسطينية وابنها وسط ركام منزلهما الذي دمرته غارة إسرائيلية في مخيم رفح بقطاع غزة

أول تصريح له منذ بدء الغارات الجوية الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة قبل أكثر من أسبوع، دعا الرئيس الأميركي جورج بوش إلى ''وقف ذي مغزى لإطلاق النار''، وحث كل الذين لهم القدرة للضغط على حركة حماس كي توقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل·
وفي هذه الأثناء، دانت منظمة العفو الدولية التي تدافع عن حقوق الإنسان بشدة انحياز الولايات المتحدة إلى إسرائيل في هجومها على القطاع، ودعت واشنطن إلى تعليق شحن الأسلحة إليها·
وفي كلمته الإذاعية الأسبوعية التي وزع نصها البيت الأبيض قبل بثها أمس، حمل بوش حركة حماس كامل المسؤولية عن الوضع الحالي، ورفض ''وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد'' لا يتلاءم مع آليات المراقبة ويسمح لـ''حماس'' بمواصلة إطلاق صواريخها على إسرائيل من قطاع غزة·
وقال بوش إن ''(حماس)، المجموعة الفلسطينية الإرهابية المدعومة من إيران وسوريا، والتي تدعو إلى تدمير إسرائيل، هي المحرض لاندلاع أعمال العنف الأخيرة''· ووصف الرئيس الأميركي تكثيف عمليات إطلاق الصواريخ والقذائف المدفعية إثر قرار ''حماس'' عدم تجديد التهدئة لمدة ستة أشهر والتي انتهت في 19 ديسمبر بأنه ''عمل إرهابي''·
وقال أيضاً إن الهجوم الذي بدأته إسرائيل في 27 ديسمبر على قطاع غزة هو ''ردها على هجماتها (حماس) على شعبها''· وأضاف ''أدعو بإلحاح جميع الأطراف لممارسة ضغط على (حماس) للتخلي عن الإرهاب ودعم القادة الفلسطينيين الشرعيين الذين يعملون من أجل السلام''·
وأوضح بوش أن الولايات المتحدة تريد ''وقف إطلاق نار ذي مغزى وان يحترم بشكل كامل''· وأكد أن ''أي وقف آخر لإطلاق النار لا يؤدي إلى وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل ليس مقبولاً''، مبرراً بذلك رفض الحليف الإسرائيلي الكبير النداءات الداعية إلى هدنة في العدوان الذي أوقع اكثر من 432 شهيداً في صفوف الفلسطينيين· وقال بوش أيضاً إن ''وعوداً من جانب (حماس) لا تكفي بل يجب وضع آليات تحقق لمراقبة وقف عمليات تهريب الأسلحة إلى المنظمات الإرهابية في غزة''·
من ناحية، أخرى قال الفرع الأميركي لمنظمة العفو الدولية في رسالة وجهها إلى وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، إن المنظمة ''روعت من رد الحكومة الأميركية المنحاز في أعمال العنف الأخيرة وجهودها الضئيلة من أجل تحسين الوضع الإنساني في غزة''· وأضاف أن المنظمة ''تشعر بقلق عميق'' لاستخدام أسلحة سلمتها الولايات المتحدة في حملة القصف العنيف على مواقع ناشطي ''حماس'' في المنطقة المكتظة بالفلسطينيين·
وأكد البيان أن ''الولايات المتحدة يجب أن توقف فوراً شحن الأسلحة إلى إسرائيل وان تجري تحقيقاً في ما اذا كانت هذه الأسلحة استخدمت لارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان''·
وتابع: ''من دون التقليل من مسؤولية (حماس) والمنظمات الفلسطينية المسلحة الأخرى في الهجمات العشوائية على المدنيين الإسرائيليين، على الحكومة الأميركية ألا تتجاهل هذا الرد غير المتكافئ والسياسات طويلة الأمد التي أوصلت غزة إلى حافة كارثة إنسانية''·
من جانبه، صرح زبينيو بريجنسكي الذي عمل مستشاراً للأمن القومي للرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر، لشبكة (سي إن إن) الإخبارية ان ''السياسة الاميركية الحالية مفلسة تماماً''، وان الهجوم الإسرائيلي ''لن يؤدي سوى إلى مزيد من التشدد بين الفلسطينيين''·
وقال إن على الرئيس المنتخب باراك أوباما ان يبدأ ''بداية جديدة'' عندما يخلف بوش في منصبه في 20 يناير·

اقرأ أيضا

الجمهوريون في الكونجرس يُعدّون تشريعاً يفرض عقوبات على تركيا