الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتخطيط العمراني» يدعم مشروع «الغدير» للهلال الأحمر

أعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، الجهة المسؤولة عن المستقبل البيئة العمرانية لإمارة أبوظبي، أمس عن مبادرته لدعم مشروع “الغدير” لهيئة الهلال الأحمر، بهدف تطوير إمكانات النساء الإماراتيات ومهاراتهن الحرفية لضمان مصادر دخل إضافية تساعدهن على توفير مستلزمات أسرهن الحياتية.
ووفق مشروع “الغدير”، ستخضع الإماراتيات اللائي تستهدفهن هذه المبادرة إلى برنامج تدريب حرفي تحت إشراف مدربات متخصصات، لمساعدتهن على اكتساب المهارات لصناعة المنتجات التقليدية الإماراتية من خلال استخدام مواد محلية أصيلة، ويتم بعد ذلك تعبئة المنتجات باستخدام مواد أعيد تدويرها ومصنعة أيضا في الدولة.
وقال فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: “يتمثل أحد الأهداف الرئيسية لخطة أبوظبي 2030 في المحافظة على التراث والتقاليد الفريدة للدولة، ومن هنا، يفخر مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بتقديم الدعم إلى مثل هذه المبادرة المتميزة والتي تساهم في الترويج للثقافة العربية والقيم الإسلامية من جانب، وتمنح الفرصة للنساء المواطنات لتحسين مصادر الدخل من جانب آخر”.
وأضاف الأحبابي: “إن من بين الأهداف الأخرى لمشروع “الغدير” هو نشر ثقافة المبادرة الفردية والمشاريع الخاصة بين النساء من خلال تشجيعهن على الإبداع وتحقيق الطموحات الشخصية.”
وتهدف منتجات مبادرة “الغدير” التي تقوم النساء بصناعتها إلى إطلاع الزوار والمقيمين بدولة الإمارات على التراث والتاريخ العريق للدولة وإظهار تقاليد الضيافة الأصيلة.
وتتراوح هذه المنتجات ما بين مجموعة القهوة العربية والسلات المختلفة وتلك الخاصة بشوكولاته التمر وكذلك الحقائب النسائية، وتعد هذه المبادرة أحد مشاريع الهلال الأحمر الرائدة لخدمة نساء المجتمع.
ومن جهتها قالت ناعمة المنصوري، مدير إدارة مشروع الغدير: “إن مشروع “الغدير” سيعود بفائدة عظمى على النساء الإماراتيات اللائي يشاركن في برامج الهلال الأحمر لاكتساب الخبرة الضرورية في مختلف المجالات بهدف الاعتماد على أنفسهن في تحقيق موارد عيشهن واكتفائهن، ونحن نشعر بالامتنان لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني لدعمه هذا المشروع، وأن تعاوننا سيستمر وسيكون حافزا لمؤسسات أخرى لدعم هذه المبادرة النبيلة”.
وقالت نور القاسمي، مدير التخطيط الاستراتيجي في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: “إن مثل هذه المبادرات تساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للإمارات، ولذلك ندعو كافة مؤسسات وشركات القطاع الخاص والعام إلى تقديم مبادرات مشابهة”

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي