الاتحاد

الإمارات

قطر·· انطلاقة جديدة تعزز النهضة الحضارية


حققت دولة قطر وبخاصة منذ تولي صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد مقاليد الحكم في 27 يونيو عام 1995 إنجازات مشرقة في مسيرة التنمية والبناء والنهضة الشاملة في كافة مناحي الحياة· وتأتي هذه الإنجازات استكمالا لمنظومة التحديث التي يقودها صاحب السمو الأمير برؤية تستشرف آفاق مستقبل واعد وعهدا جديدا من الرخاء والرفاهية للوطن والمواطن·
وقد شهدت دولة قطر تحولات دستورية وسياسية كبيرة ومهمة منها إصدار الدستور الدائم للدولة في الثامن من يونيو 2004 بعد إقراره في استفتاء شعبي حظي فيه بموافقة 96,6 لمئة ووضع هذا الدستور اللبنات الأساسية لحياة سياسية وبرلمانية وديمقراطية سليمة ستستكمل بتنظيم انتخابات برلمانية لمجلس منتخب، ونص الدستور على ان نظام الحكم دستوري ديمقراطي وان الشعب هو مصدر السلطات· وجاءت المصادقة على الدستور الدائم للبلاد والاستفتاء عليه قبل ذلك في 29 ابريل 2003 عن طريق الاقتراع الحر المباشر علامة مميزة وبارزة في تاريخ قطر الحديث·
وفي مجال السياسة الخارجية انتهجت دولة قطر في ضوء توجيهات صاحب السمو أمير البلاد منهج الاستقلالية والوضوح في تعاملها مع قضايا الوطن والأمة وهو منهج دبلوماسية المصارحة لتحقيق الهدف المنشود· ونتيجة للسياسة الحكيمة التي تنتهجها الدولة بقيادة صاحب السمو أمير البلاد اختيرت قطر عضوا غير دائم بمجلس الأمن لمدة عامين تبدأ في 1/1/2006 وتنتهي في 31/12/2007 وسط ترحيب واسع النطاق بهذا الاختيار بما يتوج الجهود البناءة التي تضطلع بها الدوحة على صعيد تحقيق الأمن والسلم الدوليين حتى أصبح هذا الدور محوريا في سياسة قطر الخارجي·
وفي المجال الاقتصادي تشهد دولة قطر طفرة اقتصادية عملاقة ونوعية وضعتها في الخريطة الاقتصادية العالمية وذلك في قطاعات الصناعات المرتبطة بتسييل الغاز والنفط وصناعات الأسمدة والبتروكمياويات وتم مؤخرا افتتاح العديد من مشاريع التوسعة المهمة بهذا الخصوص بلغت تكلفتها ملايين المليارات من الدولارات·
وتواصل الدولة جهود تطوير البنية التحتية للاقتصاد والاستفادة الكاملة من مواد البلاد الهيروكربونية التي تعتمد على النفط والغاز والبتروكيماويات وتنمية وتسويق مشاريع الغاز العملاقة بالاضافة الى تحرير الاقتصاد وتفعيل دور القطاع الخاص واصدار القوانين الرامية الى تسهيل وتبسيط اجراءات الاستثمار وجذب الاستثمارات الاجنبية·· كما تستمر الدولة في سياسات ترشيد الانفاق العام وزيادة مصادر الايرادات غير النفطية وبفضل هذه الجهود حقق الاقتصاد القطري في السنوات الاخيرة نموا حقيقيا موجبا وتقلص عجز الميزانية العامة وتحسن فائض الحساب الجاري لميزان المدفوعات بالاضافة الى ثبات معدل التضخم واستقرار سعر الصرف·
وأنشأت الدولة قاعدة صناعية حديثة تعتمد على الموارد الأولية المحلية والقوى البشرية ورؤوس الأموال الوطنية وقدمت الحوافز الصناعية للمستثمر وشجعت الشركات المساهمة على الانتاج·
ونتيجة لما شهده اقتصاد البلاد من طفرة ارتفع الناتج المحلي الاجمالي من نحو 25,5 مليار ريال في عام 1995 الى ما يقرب من 103,5 مليار ريال في عام 2004 محققا بذلك معدل نمو سنويا يزيد على 13 بالمئة خلال السنوات العشر الماضية·
وتولي دولة قطر عناية فائقة واهتماما لافتا وملحوظا بمختلف الخدمات الضرورية والاساسية للمواطنين في اطار خطط التنمية الشاملة والمستدامة وبخاصة ما يجري على صعيد قطاعي التعليم والصحة العامة حيث تم تحقيق انجازات مشهودة في هذه المجالات كماً ونوعاً·
وبدوره يشهد قطاع الاعلام انفتاحا واسعا ولافتا وتتمتع مختلف اجهزة الإعلام بالدولة بحرية الطرح والتعبير وجاء الغاء وزارة الإعلام ليعطي مزيدا من الحرية والاستقلالية والمسؤولية لتلك الأجهزة نحو التطوير والابتكار والتميز جعلت من قطر أحد أبرز الدول التي تساهم في الارتقاء برسالة الاعلام ودوره في بناء المجتمع وفق الرؤية التي أرسى دعائمها صاحب السمو أمير البلاد·

اقرأ أيضا