الاتحاد

عربي ودولي

مـركز إعلامي خاص لتغطية فعــاليات القمة

أشادت الوفود الإعلامية الرسمية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وممثلو وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية بالإمكانيات الإعلامية المميزة التي يقدمها المركز الإعلامي الخاص بتغطية قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية السادسة والعشرين المزمع عقدها اليوم الأحد في قصر الإمارات بأبوظبي·
وأجمعت الوفود الإعلامية في لقاءات مع وكالة أنباء الإمارات 'وام' على أن المركز الإعلامي في فندق أبوظبي هيلتون بما يوفره من تقنيات تكنولوجية متطورة ومساحة واسعة تسهل من حركة العمل من شأنه أن يساهم وبشكل كبير في الوصول الى المعلومة بدقة وبوقت قصير ومحدود وذلك لوفرة أجهزة الحاسوب وخطوط شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) الى جانب أجهزة البث التليفزيوني والإذاعي والفاكس والهاتف وشاشات التلفاز الكبيرة لنقل وقائع القمة حية مما يساعد الصحفيين على قراءة تحليلية سليمة لما وراء الخبر·
وأعربت الوفود الإعلامية عن شكرها وتقديرها للجهود التي تبذلها وزارة شؤون الرئاسة ووزارة الإعلام ووكالة أنباء الإمارات لتوفيرها كل هذه الإمكانيات التي ستساهم من دون شك في إنجاح هذه القمة على المستوى الإعلامي ووصول أكبر قدر ممكن من المعلومات وبالتالي الوصول الى الخبر وحيثياته بكل يسر وسهولة·
وأوضح أحمد نجيب مسؤول القسم الفني بوكالة أنباء الإمارات انه جرى تخصيص قاعتين للمركز الإعلامي في فندق هيلتون الأولى خاصة بوكالة الأنباء الخليجية والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وتتضمن مكاتب إعلامية متكاملة لكل جهة تحوي كافة المستلزمات التي يحتاجها الصحفيون والمصورون بالإضافة الى قاعة أخرى واسعة خصصت لكافة وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة وهي تحوي مركزا صحفيا متكاملا فيها أكثر من 60 جهاز حاسوب بمواصفات عالية وعدد من الفاكسات وجهازي تلفاز ذواتي أحجام كبيرة وآلات طباعة ونسخ وغيرها من الأدوات اللازمة·
وأكد دقة توزيع الأجهزة والمعدات التقنية في المركز الإعلامي بحيث يستفيد منها كافة الصحفيين دون استثناء· وأوضح ان فريقاً سيتواجد على مدار الساعة لتلبية احتياجات الإعلاميين، مشيراً الى أن المركز تم الإعداد له وتجهيزه منذ عدة شهور قبل موعد انعقاد القمة·
وذكر أن وزارة شؤون الرئاسة ووزارة الإعلام والثقافة ووكالة أنباء الإمارات جندت إمكانياتها في سبيل إخراج هذا المركز بالشكل الذي يليق بمكانة ومنزلة هذا الحدث الإقليمي الكبير والذي يحمل آمال وطموحات شعوب المنطقة مما استدعى توفير كافة الوسائل الإعلامية حرصاً على أن يكون المواطن الخليجي مع القمة ساعة بساعة·
وقال السيد حمد سيف الشامسي نائب مدير إدارة الاستعلامات والمطبوعات والنشر بوزارة الإعلام والثقافة عضو اللجنة الإعلامية للقمة ان وزارة الإعلام تؤدي دورها في تكملة مهام المركز الإعلامي من خلال تقديمها كافة خدمات الضيافة والاستقبال وتوفير سبل الراحة للإعلاميين منذ لحظة وصولهم العاصمة أبوظبي وحتى تواجدهم في المركز الإعلامي وتحركاتهم الى مقر انعقاد القمة في قصر الإمارات·
وأضاف ان وزارة الإعلام والثقافة تتكفل بتنظيم المؤتمرات الصحفية المصاحبة لأعمال القمة سواء في قصر الإمارات أو فندق الهيلتون حيث تم تجهيز موقع خاص في كل جهة لعقد هذه المؤتمرات مجهز بكافة الوسائل التقنية من ميكروفونات و 'ستاند' وتوزيع الإعلاميين وغيره لإخراج المؤتمرات الصحفية بالشكل اللائق·
وقال الدكتور أحمد الضبيان نائب مدير عام الشؤون الإعلامية بالأمانة العامة لمجلس التعاون ان وزارة الإعلام والثقافة في دولة الإمارات سباقة في إخراج المراكز الإعلامية بشكل مميز ومتجدد ومتطور، مشيراً الى أنها ستفاجئ الإعلاميين بوسائل تقنية متطورة ومتكاملة وتعمل على خلق جو من العمل ملائم ومناسب مع تزايد ووفرة الأحداث خلال أيام القمة خاصة· ونوه الدكتور الضبيان بتنظيم وزارة الإعلام معرضا إعلاميا مصاحبا لمؤتمر القمة الخليجية في المجمع الثقافي في أبوظبي والذي يستعرض القمم الخليجية الخمس والعشرين السابقة وما تخللها من أحداث وقرارات مصيرية·، بالإضافة الى مطبوعات تتحدث عن إنجازات دولة الإمارات·
وعن دورالشؤون الإعلامية بالأمانة العامة أوضح الدكتور الضبيان ان الأمانة العامة تتواجد باستمرار في كل قمة وتحرص على توفير كافة المعلومات عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية وإصداراتها المستمرة سواء من مطبوعات أو أخبار مستمرة عن نشاطات الأمانة والاجتماعات الدورية التي تعقدها وغيرها من الموضوعات ذات العلاقة التي يحتاجها الصحفيون· وأوضح أن فريق العمل بالشؤون الإعلامية للأمانة العامة قام بمناسبة انعقاد القمة السادسة والعشرين بأبوظبي بوضع شعار جديد على موقع الأمانة في شبكة المعلومات 'انترنت' يعكس الطفرة الزمنية من عمر قمم قادة دول مجلس التعاون· (وام)

اقرأ أيضا

قتيل وجرحى بانفجار سيارة في مدينة رأس العين السورية