الاتحاد

دنيا

توفيق عبدالحميد: دخلت الفن بلا وساطة ولا ظهر!

القاهرة ـ سعيد ياسين:
الفنان توفيق عبدالحميد مهموم بالاجادة والتميز في أعماله الفنية وحريص على ان تحمل قيما اجتماعية مهمة وتعبر عن الناس وتلمس مشاعرهم· التزم طوال مشواره الفني بالصبر والاخلاص، وكان متصالحا مع نفسه في كل أموره فوصل إلى النجومية التي تنبأ له بها اساتذته منذ ان كان طالبا في قسم التمثيل والاخراج في المعهد العالي للفنون المسرحية· ويهتم بالكيف أكثر من الكم، ويسعى للتنوع في اختياراته وشخصياته وظهر ذلك بصورة واضحة في العديد من المسلسلات التليفزيونية كان اخرها مسلسلي 'على نار هادئة' و'الحب موتا' ثم مسلسل 'لما يعدي النهار'· كما يعيد حاليا على خشبة مسرح 'الغد' مسرحية 'رجل القلعة' التي يؤدي فيها شخصية محمد علي بمناسبة مرور 200 عام على توليه حكم مصر وكان حماسه واصراره وراء ظهور المسرحية للنور بعد ان قدمها عام 1994 بعنوان 'الصعود إلى القلعة'·
وحول مشاركته في بطولة ثلاثة مسلسلات تليفزيونية في وقت واحد قال توفيق عبدالحميد: أقدم في كل عمل شخصية مختلفة تماما عن الأخرى ففي مسلسل 'لما يعدي النهار' مع رانيا فريد شوقي واخراج يوسف أبوسيف قدمت شخصية 'فارس' البسيط الذي لا يدخر جهدا من أجل سعادة أولاده خاصة بعد وفاة والدتهم ويحاول بمرتبه البسيط من خلال عمله كرجل أمن في أحد الفنادق ان يصل بهم إلى بر الامان· أما في مسلسل 'الحب موتا' أمام ممدوح عبدالعليم وجومانة مراد وتأليف محمد صفاء عامر واخراج مجدي أحمد علي فقد قدمت شخصية 'مهاب' السياسي صاحب المنصب المرموق في المجتمع والذي سخر كل حياته من أجل الاهتمام بعمله ولم يترك المجال للتفكير في الارتباط بأي فتاة إلى أن يلتقي بفتاة تغير مجرى حياته· وفي مسلسل 'امرأة من نار' امام الهام شاهين وأبوبكر عزت وتأليف كوثر هيكل واخراج عبدالعزيز السكري فقدم شخصية 'سعد عطا الله' العصامي الذي نشأ في عائلة فقيرة·
وعما إذا كان عرض الأعمال خلال شهر واحد في العام يضيف للفنان قال ان الأهم هو الدور الذي يقدمه الفنان والعمل الذي يشارك فيه وانه يهتم بالكيف أكثر من الكم، لأن عرض أكثر من عمل واحد للفنان في وقت واحد أو ظهوره في أكثر من عمل على مدار العام له جوانب سلبية إذا تشابهت الأدوار ولم يكن فيها التنوع المطلوب·
محمد علي
وحول إعادته لتقديم مسرحية 'رجل القلعة' التي سبق ان قدمها عام 1994 باسم 'الصعود إلى القلعة' من تأليف محمد أبوالعلا السلاموني واخراج ناصر عبدالمنعم قال: بعيدا عن أي شيء فان لمحمد علي الفضل في بناء دولة حديثة بعد سنوات طويلة من الجهل والتخلف وترك اثاره في شتى المجالات لتتحدث عن انجازاته رغم انه كان اميا وعسكريا مهمته الحرب فقط· الا انه قرأ خريطة مصر بصورة متأنية ودقيقة وأوشك ان يصل بها لقوة عظمى لولا تضافر أوروبا ضده واعجابي بهذه الشخصية كبير وأرى أن له الحق في التقدير رغم انه كان ديكتاتورا ومستبدا وانفرد بالحكم الا ان حبه لمصر يشفع له لأنه بذل من أجلها ما لم يبذله بعض المصريين ولهذا نقدم له في نهاية العرض الشكر لما قدمه من انجازات·
وأكد انه لم يتعامل مع العرض الجديد باحساس النجم رغم انه حدث له نضج وتطور كفنان، ولم يفرض اي شروط أو يحصل على مميزات خاصة، ويقدم عملا جماعيا وهو لا يستمتع الا برد فعل المتلقي ولانه حصل على نجوميته من الناس·
وعن أسباب تأخر نجوميته قال: هناك اشياء يمكن ان اكون مسؤولا عنها وأخرى لعبت فيها الظروف دورا كبيرا لكن كان عليّ ان اكتسب الخبرة وأدفع الثمن حيث دخلت الوسط الفني بلا وساطة وبلا ظهر استند عليه وهذا الثمن اخرني لأنه كان مرتفعا فقد دخلت الفن بقناعات ان الموهبة والدراسة هما الأهم ولكن ذلك لم يكن واقعيا فهناك أشياء أخرى تتدخل في هذا الموضوع، وكان عليّ التصالح مع الوسط الفني واحداث توازن بين قوانينه دون ان اخسر نفسي، والتزمت بالصبر وطول النفس والاجادة وكنت دائما متصالحا مع نفسي حتى وصلت لما اردت رغم ان كثيرين من اساتذتي تنبأوا لي بالنجومية منذ بداياتي· كما حدثت لي فترة توقف بعد عدد من الأعمال حيث ازداد وزني بشكل ملحوظ وسافرت إلى الخارج وقدمت عددا من الأعمال في الإمارات وفي لبنان ثم عدت قبل سنوات وشاركت في مسلسلي 'أوان الورد' و'البيضا' وتوالت الأعمال والأدوار·
صداقة
وحول قيامه ببطولة مسلسلين على التوالي أمام الهام شاهين هما 'امرأة من نار' و'على نار هادئة' قال: تربطني بالهام صداقة منذ فترة طويلة حيث كنا زميلين في معهد الفنون المسرحية وكنت أسبقها بعام دراسي واحد والتقينا لأول مرة في مسلسل 'الوليمة' عن قصة لعبدالفتاح رزق وسيناريو وحوار عاطف بشاي واخراج شفيق شامية وكنا لا نزال في المعهد وبعد ذلك شاركنا في عملين اخرين مع بعض الزملاء لكن لم تكن هناك فرصة تجمعنا معا وبعد فترة طويلة عُرض عليّ مسلسل 'امرأة من نار' وسعدت باشتراكي معها وتكررت الصدفة في 'على نار هادئة' وانا سعيد بالعمل مع الهام شاهين لأنها فنانة حقيقية تعطي عملها حقه وتحب ان تبرز أفضل ما لديها وتؤمن بان الفنان لا يمكن ان يكون جيدا بمفرده· لذلك أتمنى تكرار التجربة معها كل عام كما أتمنى ان اكرر تجربتي مرة اخرى مع يسرا وعبلة كامل كما حدث في 'أين قلبي' ومع سميرة أحمد وحنان ترك بعد ان التقينا في 'أميرة في عابدين'·
وعن أسباب ابتعاده عن السينما قال: لم يعرض عليّ عمل ورفضته واعتقد ان السبب ربما يعود إلى ان السينما أصبحت منغلقة على أصحابها ورغم ذلك شاركت في فيلمي 'أمير الظلام' أمام عادل إمام وشيرين سيف النصر واخراج رامي امام و'مافيا' امام أحمد السقا ومنى زكي ومصطفى شعبان واخراج شريف عرفة واحرص على تقديم أدوار تحمل قيمة اجتماعية مهمة وعناصر تثري العمل الفني من خلال خط درامي متميز ونظرة سريعة لأدواري الأخيرة تثبت ان فيها عمقا كبيرا وتلمس مشاعر الناس·

اقرأ أيضا