الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق نظام «الإبلاغ الطوعي عن وقائع الطيران»

طائرة تجثو في مطار دبي الدولي (الاتحاد)

طائرة تجثو في مطار دبي الدولي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)- أطلقت الهيئة العامة للطيران المدني نظام «الإبلاغ الطوعي عن وقائع الطيران» من أجل تسهيل جمع المعلومات عن أوجه القصور القائمة أو المحتملة في سلامة الطيران والتي قد لا يتم رصدها من قبل الهيئة في النظام الإلزامي للإبلاغ عن وقائع الطيران.
وقال سيف السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني «يتميز نظام الإبلاغ الجديد عن غيره من النظم القائمة توفيره للاستخدام المباشر من قبل عامة الجمهور من الركاب والمسافرين أو مرتادي مطارات الدولة للأغراض المختلفة.
ويتيح النظام لأي من الركاب أو العاملين في المطارات الإبلاغ عن أي قصور يتم رصده في سلامة الطيران والمطارات عن طريق اتخاذ خطوات بسيطة لا تتطلب سوى الولوج إلى موقع الهيئة العامة للطيران المدني لدولة الإمارات على شبكة الانترنت واختيار رابط (VORSY) من القائمة الموجودة على يسار الصفحة.
كما من شأن ذلك تحقيق الهدف الرئيسي من البرنامج وهو جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات المتعلقة بالسلامة ليتم استخدامها بطريقة استباقية لتفادي وقوع أي حوادث غير مرجوة، ودعت الهيئة جميع المسافرين أو العاملين في المطارات باستخدام النظام الجديد لرصد كل ما من شأنه أن يهدد سلامة الطيران، علماً أن الغرض الرئيسي من النظام الجديد هو ضمان السلامة، وليس محاولة إلقاء اللوم أو المسؤولية.
وقال سيف السويدي»يأتي إطلاق النظام في بادرة هي الأولى من نوعها في المنطقة، وتعبيراً عن التزامها تجاه سلامة الطيران، لافتاً إلى انه وبعد أن اجتاز قطاع الطيران في الدولة جميع اختبارات السلامة وحصل على أعلى المراتب الدولية في سلامة الطيران، تقود الإمارات اليوم خططاً ومبادرات استباقية لضمان سلامة الطيران محلياً وإقليميا».
وأضاف أن سلامة الأجواء تبدأ على الأرض، وهي مسؤولية تتقاسمها الهيئة والعاملين في المطارات والركاب على حدٍ سواء، لذا وَجب إشراك جميع الفئات في نظام الإبلاغ الطوعي عن وقائع الطيران المعمول به حالياً والموجود على موقع الهيئة الإلكتروني.
وأدرجت الهيئة العامة للطيران المدني تفعيل هذا النظام ضمن أولوياتها الإستراتيجية للعام الحالي، وذلك لإنشاء منهجية لجمع وتحليل وتقديم المعلومات لصانعي القرار والشركاء الاستراتيجيين، دون المساس بهوية الأشخاص مقدمي البلاغات، حيث لا يشترط الإدلاء بأي معلومات شخصية عند القيام بالإبلاغ.
ولفت السويدي بأنه تم إنجاز هذا المشروع كلياً بفضل جهود كوادر الهيئة العامة للطيران المدني، ودون خلق أي أعباء مالية إضافية، ويدير النظام الجديد ويشرف عليه بشكل مستقل شعبة التحقيق في الحوادث الجوية، ويتولى خبراء سلامة الطيران تحليل المعلومات المتلقاة.
وسيتم في المراحل القادمة دمج بيانات نظام VORSY مع غيره من نظم السلامة الوطنية والإقليمية والعالمية، مما يوفر لأصحاب القرار في مجال الطيران المدني رؤية أكثر وضوحا للمشاكل التي تواجه سلامة الطيران، وبالتالي التفاعل بالشكل المطلوب حيال تلك الأمور.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي