الاتحاد

الرياضي

غزال الشباب سالم سعد: طموحي الاحتراف بالدوري الفرنسي

حاوره - منير رحومة:
طراد الشباب·· الغزال الأسمر·· السهم الأخضر·· ألقاب يتغزل بها جمهور الأخضر بنجم الفريق وقائد غزواته الهجومية·· لاعب لا يكل ولا يمل·· حركية دائمة في الخط الأمامي·· صراع دائم لمدافعي الفرق المنافسة·· يحسن المراوغة·· يصعب اللحاق به لسرعته الفائقة·· هداف يعشق هز الشباك·· وأهدافه لها طابع خاص حيث كان آخرها على طريقة النجوم العالميين في مرمى النصر· هو سالم سعد مهاجم الجوارح والمنتخب يعمل بصمت وداخله أحلام وطموحات كبيرة تنتظر التوقيت المناسب لترى النور وتطلع للوجود، له نظرة خاصة لعالم الساحرة المستديرة ويسكنه تفاؤل كبير لمستقبله الكروي ولواقع اللعبة بناديه والدولة··
استغللنا فرصة تألقه في المباراة الماضية كأحد نجوم الجولة لنخوض معه العديد من المحاور التي تخص تطلعاته الكروية وأحلامه داخل المستطيل الاخضر ونظرته لكرة الامارات والتغييرات التي ستقبل عليها اضافة الى كشف اسرار تألق الاخضر مع الكبار وتوقعاته لملامح المنافسة على لقب دوري الموسم الحالي·
انطلق الحديث في البداية من المستوى المميز الذي قدمه في الجولة الماضية والهدف العالمي الذي أحرزه في الشباك الزرقاء قائداً فريقه لفوز جديد على فريق كبير يضاف الى قائمة الكبار الذين اطاح بهم الجوارح في هذا الموسم· فاعتبر سالم سعد ان تألقه انما هو ثمرة الجهود التي يبذلها في التدريبات وحرصه الكبير على تطوير مستواه والارتقاء بأدائه حيث قال إنه يؤمن بالانضباط والالتزام بتعليمات ونصائح الجهاز الفني حتى يصحح من اخطائه ويزيد من عطائه·· مضيفا كذلك بأن فكر اللاعب في الامارات بدأ في التغير حالياً خاصة مع قرب الانتقال الى مرحلة الاحتراف حيث احس بأن العمل هو السبيل الوحيد لاثبات امكانياته ومساعدته على الاندماج مع الوضع الجديد الذي ستقبل عليه كرتنا· وقال إن الاحتراف يعني امضاء عقود مع اللاعبين وبالتالي لا بد للاعب ان يقنع ناديه بامكانياته ومستواه حتى يحصل على الامتيازات التي يتطلع لها· كما قال سالم سعد إنه يسعى لأن يكون قريباً من مرحلة الاحتراف خاصة على المستوى الفكري حتى ينجح في الانسجام مع الوضع الجديد بسهولة·
الاحتراف عقلية وتفكير أولاً
بحديثه عن الاحتراف قفز بنا سالم سعد مباشرة الى موضوع الساعة والذي ستقبل عليه كرتنا عاجلا أم آجلاً فسألناه عن نظرته لهذه المرحلة الجديدة التي ستشهدها كرتنا فأجاب باقتناع كبير بأن الاحتراف هو عنوان النجاح والطريق الذي يجب ان تسلكه كرة الامارات حتى تلحق بالركب وتعوض ما فاتها حيث قال إن نجاح التجربة في مختلف أنحاء العالم يعطي الدليل على ان الفائدة ستكون مضمونة· لكنه ربط نجاح الاحتراف بعوامل مهمة أبرزها تغيير العقلية والتفكير حيث أكد على أهمية تغيير نظرتنا لواقع اللعبة وطريقة تسييرها وادارتها اضافة الى ضرورة ان تشمل منظومة الاحتراف كل الاندية دون استثناء لأن اقتصار التجربة على الأندية الفنية سيسبب خللاً واضحا وينعكس سلبا· كما اضاف ان نظرة المجتمع للاحتراف تغيرت عن السابق واصبح الامر اكثر وضوحا الامر الذي يؤكد اننا اقتربنا منه·
جاهزون للمرحلة الجديدة
سألته عن مدى جاهزية اللاعب والأندية لتطبيق الاحتراف وهل يمكن ان نتقبل قرارا بالانتقال من الهواية الى الاحتراف بداية من الموسم المقبل فقال سالم سعد إن الحديث عن الاحتراف ليس وليد هذه السنة وانما التفكير فيه بدأ منذ مواسم سابقة واكبر دليل على ذلك وجود أندية محترفة بالدولة حاليا مثل نادي العين الذي أعلن دخوله الاحتراف قبل انطلاقة الموسم·
واضاف بأن كرة الامارات دخلت مرحلة الاحتراف شيئاً فشيئاً خاصة بعد قرار تفريغ لاعبي اندية دبي ودراسة الاندية الاخرى في أبوظبي لتطبيق الاحتراف الكامل·
واعتبر سالم ان كرتنا اصبحت تملك لاعبين محترفين وآخرين شبه محترفين اضافة الى أندية محترفة فنيا واداريا وهو ما يؤكد اننا لسنا بعيدين عن الاحتراف والوضع اصبح ملائما أكثر من قبل للانتقال الى المرحلة الجديدة·
وعن اللاعبين قال مهاجم الشباب إن أغلب لاعبي الامارات جاهزون للنقلة المنتظرة باعتبارهم يعيشون هذا الموسم تغيرات كبيرة في ممارستهم للعبة وفي علاقتهم مع انديتهم· واعتبر ذلك ان الاحتراف اذا طبق بداية من الموسم المقبل فلن يجد مشاكل كبيرة من اللاعبين في الانسجام معه·
الاحتراف الاداري أولاً
تطرق سالم سعد في حديثه عن منظومة الاحتراف وسبل انجاحها عن عامل مهم حسب رأيه في تفعيل التجربة وهو الجانب الاداري حيث اعتبر ان الاحتراف الاداري يجب ان يسبق الاحتراف الفني لدى الاندية وذلك لأنه لا يمكن لإداري غير متفرغ ولا يملك عقلية احترافية في ادارة شؤون كرة القدم ان يتعامل بنجاح مع لاعبين محترفين ونظم مسابقات محترف· وشدد على ان الادارة عنصر مهم بدونه لن تكتمل المنظومة الاحترافية ولن تحقق النتائج الايجابية·
وتحدث سالم عن المرحلة الحالية التي يستعد فيها اتحاد الكرة لتجهيز لوائحه وقوانينه بناء على الاستفادة من تجارب عربية وعالمية حيث قال إن الاتحاد بحاجة الى أخذ الوقت الكافي لإعداد لوائح تتماشى مع خصوصيات كرة الامارات وتضمن نجاح التجربة·
طموح اللعب في الدوري الفرنسي
باعتباره كان سابقا في الحديث عن استعداده ذهنيا لمرحلة الاحتراف وحرصه على تغيير فكره تجاه كرة القدم من لاعب هاو الى محترف سألته عن طموحه في خوض تجربة الاحتراف من أوسع أبوابها واللعب خارج الدولة خاصة وانه يملك من الامكانيات الفنية والبدنية ما يساوي مستوى بقية اللاعبين العرب المتواجدين في البطولات الأوروبية فأجاب سالم سعد بأنه بالفعل يطمح في الاحتراف خارج الدولة واللعب اما في دوري خليجي أو الدوري الفرنسي حيث قال إنه متحمس لهذه التجربة اذا حصل على عرض لائق واذا وافق ناديه على ذلك مشيرا بأن لن تكون له شخصيا وانما لبقية اللاعبين الاماراتيين حتى يحتكوا بمستويات متطورة ويكتسبوا الاضافة اللازمة ويعود النفع في الأخير على منتخب الامارات·· واضاف سالم بأنه يعمل حاليا بجدية كبيرة وهدفه الاول مزيد الارتقاء بمستواه ونيل ثقة ناديه والمنتخب ومن ثمة تبقى الطموحات مشروعة·
المنافسة على اللقب ستتسع
مع قرب انتهاء المرحلة الأولى للدوري سألنا سالم سعد عن توقعاته لملامح المنافسة على اللقب في هذا الموسم حيث قال إن الوضع سيتغير في الدور الثاني وان الاندية التي نافست على اللقب في الموسم الماضي لن تكون نفسها بل ستدخل فرقا أخرى في صلب المنافسة مثل الشارقة الذي اثبت انه جاهز على جميع المستويات اضافة الى توقعه بروز نادي الشباب كحصان أسود في الدوري خاصة بعد نجاحه في الاطاحة بالأندية الكبرى واثباته لامكانيات لاعبيه المييزة·
وتحدث سالم عن قدرة بعض الاندية على العودة بسرعة الى مستواها مثل العين الذي لن تطول معه حالة هبوط المعنويات والمستوى وسيعود بقوة في الدور الثاني الى جانب الأهلي الذي بإمكانه استعادة صورته المعروفة·
الشباب قاهر الكبار
بالحديث عن فريقه الشباب والذي اعتبره البعض لغزاً محيراً في دوري الامارات حيث يفوز على الفرق الكبرى المرشحة للمنافسة على الألقاب ويخسر أمام اندية في ذيل الترتيب سألناه عن سبب تذبذب مستوى ونتائج الجوارح فقال إن الامور لا تعدو ان تكون سوى عوامل نفسية خاصة وان أغلب عناصر الفريق من الشباب الذين لا يملكون الخبرة الكافية للتعامل مع مختلف الوضعيات وقال إن ادارة النادي تتحمل جزءاً كبيراً في هذه المسألة لأنها مطالبة بتحفيز اللاعبين وتغيير فكرهم ونظرتهم للأمور حيث اضاف بأنه في المباريات على أعلى مستوى وحضور جماهير متواصل على عكس المباريات مع فرق صغرى حيث لا نجد الحضور المطلوب والاهتمام اللازم الامر الذي ينعكس بصورة أو بأخرى على نفسية اللاعب الصغير الذي انضم مؤخراً من فريق تحت 02 سنة الى الفريق الأول·
وواصل سالم سعد كلامه عن الادارة قائلاً إن تصريحات المسؤولين تقول إن الشباب يسعى لبناء فريق وتواصل الامر لمواسم متتالية لكن الفريق القادر على هزم الكبار والاطاحة بالمرشحين للصعود الى منصة التتويج انما هو قادر على المنافسة على الألقاب وبالتالي اصبح من غير المجدي تركيز جهد اللاعبين على البناء وانما حان الوقت لتحفيزهم وحثهم على الفوز بالألقاب· واضاف بأنه يفضل ان يلعب في اجواء تفاؤلية لتقديم الافضل والمنافسة على الألقاب افضل من اللعب من أجل تحسين المراكز فقط· وقال إن الشباب يملك حاليا فريقا قويا يضم أبرز الحراس بالدولة ونخبة من أصحاب الخبرة وحماس الشباب في الدفاع اضافة الى مهارة لاعبيه المواطنين والمحترفين في الوسط والهجوم الأمر الذي لا بد ان يغير من نظرة ادارة وجماهير النادي لفريقهم ويساندوه من اجل حصد الألقاب·
هولمان في البال
سألنا سالم سعد عن مرحلة تكوينه بنادي الشباب واعتبار بعض الملاحظين انه لم يصقل موهبته بالشكل المطلوب في المراحل السنية فقال إنه لم يحافظ على استمراره في اللعب بمدرسة الكرة حيث دخل في سن التاسعة ثم انقطع وعاد بعد عامين ثم انقطع مرة أخرى الأمر الذي لم يضمن استفادته بالشكل المطلوب من الأسس الفنية التي يتلقاها اللاعب في مثل هذه المرحلة الحساسة من مشواره الكروي·
ووجه بهذه المناسبة نداء لمسؤولي نادي الشباب حتى يهتموا بمدرسة الكرة والمراحل السنية لأن القلعة الخضراء لا تملك قاعدة قوية قادرة على تدعيم الصفوف في السنوات المقبلة· وقال إن عددا من الموهوبين كان الجميع ينتظر وصولهم للفريق الأول لكن نقص الاهتمام جعلهم يبتعدون في منتصف الطريق·
ثم استأنف سالم سعد كلامه عن مراحل تكوينه حيث قال إنه يدين بالكثير للألماني راينر هولمان الذي اعتبره من أفضل المدربين الذين تدرب معهم لأنه علمه معنى كرة القدم وأهمية قراءة حساب لكل صغيرة وكبيرة وساهم بقدر كبير في تفجير طاقته·

اقرأ أيضا

«سلام الخالدية» يُحلق بكأس زايد في بولندا