الاتحاد

الاقتصادي

اجتماعات هونج كـونج تنتهي اليوم بلا نتائج حـاسمة


هونج كونج ـــــ الوكالات :
تختتم اليوم في هونج كونج مباحثات تحرير التجارة الدولية التي استمرت ستة ايام دون التوصل الى نتائج حاسمة فيما يتعلق بالملفات المدرجة على جدول الاعمال وقد واصل الوزراء المشاركون في الاجتماع مساعيهم الجادة لتجاوز الخلاف حول قضية تحرير التجارة في القطاع الزراعي وتوسيع نطاق الخدمات العابرة للحدود·
وقبل نحو 24 ساعة من الموعد النهائي لإختتام مفاوضات الاجتماع الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية اليوم مازال الخلاف محتدما حول التفاصيل المتعلقة بالمعونات المقدمة للدول الاقل نموا والتجارة مع هذه الدول وكذلك الخطوات التي سيتم اتخاذها في الفترة المقبلة لالغاء الرسوم الجمركية على السلع الصناعية في مختلف أنحاء العالم·
غير ان روب بورتمان الممثل التجاري الامريكي قال انه يتوقع احراز نوع من التقدم خلال المباحثات الخاصة بالسلع الصناعية والزراعية قبل نهاية المباحثات وقال 'اعتقد اننا سننتهي باحراز نوع من التقدم فيما يتعلق ببعض المسائل المهمة على صعيد التنمية واننا سنحقق بعض التقدم الملحوظ فيما يتعلق بجوهر المفاوضات بما في ذلك مسالة الوصول الى اسواق السلع غير الزراعية ومجال الزراعة·
وقال مسئوول أمريكي رفيع المستوى إن التوصل إلى اتفاق بشأن العديد من القضايا الجوهرية' في متناول اليد' إلا أنه حذر في الوقت نفسه من أن تحقيق مثل هذا الهدف يتطلب مفاوضات شاقة خلال الساعات المقبلة·
وصرح بيتر ألجير نائب الممثل التجاري الامريكي بأنه يتعين على الوزراء المشاركين في اجتماعات هونج كونج أن يتحلوا بالمرونة·وأن يتجاوزوا خلافاتهم'·
وخلت مسودة مشروع البيان الختامي التي تسربت امس من الإشارة الى موعد محدد لالغاء دعم الصادرات الزراعية وهي مجال خلاف رئيسي على طريق التوصل الى اتفاق للتجارة العالمية·
واقترحت المسودة عام 2010 موعدا لالغاء الدعم او خلال فترة خمس سنوات لكن الاقتراحين وضعا بين علامتي تنصيص بما يعني انه لا يوجد اتفاق على المسالة بين الدول التي تحضر المحادثات الرئيسية الجارية في هونج كونج لمنظمة التجارة العالمية·وقالت المسودة ايضا ان الدول المتقدمة يتعين ان تضع نهاية لدعم صادرات القطن في عام 2006 بينما ينبغي خفض الدعم الداخلي كالذي تستخدمه الولايات المتحدة ويثير غضب دول غرب افريقيا بمعدل اسرع بالنسبة للزراعة بشكل عام·وسيجري وزراء التجارة مزيدا من المفاوضات بشان مسودة الاعلان·
وتعليقا على ماورد في البيان قالت المفوضية الاوروبية ان مسودة البيان الختامي تفتقر الى التوازن وان المفاوضات ستستمر في هونج كونج·وقالت المفوضية الاوروبية في بيان انها تتوقع ان تتعرض لضغوط من الاعضاء الاخرين في منظمة التجارة العالمية من اجل قبول موعد لانهاء دعم الصادرات الزراعية· واضافت 'نحن هنا لانجاز الاعمال لكن شركاءنا في التفاوض سيكون عليهم المشاركة واظهار المرونة·
' وتابعت 'نتوقع ان نتعرض لضغط في الساعات الأخيرة بشأن اعانات الصادرات لكننا سوف ندافع عن مصالحنا·
وقالت الوفود المشاركة في الاجتماعات إن ثمة ضغوطا متصاعدة على الاتحاد الاوروبي لحمله على الموافقة على تحديد عام 2010 موعدا نهائيا لانهاء الدعم الذي يقدمه للقطاع الزراعي في الدول الاعضاء·
وأشار ألجير إلى أن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لوقف العمل ببرنامج أرصدة الصادرات الخاص بها وكذلك قبول قواعد صارمة لضمان ألا تحل المساعدات الغذائية الامريكية محل أي من المنتجات الزراعية في أسواق البلدان التي تمنح هذه المساعدات إليها وذلك في حالة قبول الاتحاد الاوروبي تقديم تنازلات حول مسألة تحديد 2010 موعدا نهائيا لوقف الدعم الزراعي· وأردف ألجير قائلا: 'إننا مستعدون لقبول الالتزام بهذه التعهدات'·
ويشار إلى أن الاتحاد الاوروبي يعلن بشكل مستمر أنه على استعداد لوقف المساعدات الممنوحة للصادرات الزراعية إذا ما قبلت الولايات المتحدة أن تتعهد في المقابل بوقف برامج المساعدات الغذائية الخاصة بها وهي البرامج التي تعتبر بروكسل أنها تلحق في أغلب الاحيان الضرر بالاسواق الزراعية في البلدان النامية·
ويطالب الاتحاد الاوروبي أيضا بأن تفرض استراليا وكندا ونيوزيلندا قيودا صارمة على التكتلات السلعية التي تديرها الدولة في كل من تلك الدول·
وأكدت الولايات المتحدة والبرازيل والهند إلى جانب العديد من الدول الاعضاء في منظمة التجارة العالمية مرارا أن تحقيق نجاح في اجتماعات هونج كونج مرتبط بالتوصل إلى اتفاق بشأن إنهاء المساعدات المقدمة للصادرات الزراعية·
جدير بالذكر أن الاجتماعات الحالية لمنظمة التجارة العالمية تجري في إطار جولة مفاوضات الدوحة لتحرير التجارة التي أطلقت في قطر عام 2001 وتنتهي بنهاية العام المقبل·

اقرأ أيضا

88.6 مليار درهم تجارة أبوظبي خلال 5 أشهر