صحيفة الاتحاد

ألوان

ابتهالات رمضانية في حب الرسول بمنارة السعديات

فرقة «بيت العود» على مسرح السعديات (الصور من المصدر)

فرقة «بيت العود» على مسرح السعديات (الصور من المصدر)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

شهد مسرح منارة السعديات أمس الأول أمسية موسيقية غنائية نظمها بيت العود، بالتعاون مع هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة، وبحضور معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة. وقد شارك في تقديم هذه الأناشيد كل من روناهي مامو، ماري حاطوم، سارة شوقي، فادية خلف، ولاء وسلاتي، عبير شريف، نجمة الكور، د. مفيد حمدي، والفنان الإماراتي طارق المنهالي، وبقيادة وإشراف مدرس الغناء د. فتح الله أحمد.

«طلع البدر علينا»
افتتحت الفرقة الأمسية بالصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأنشودة «طلع البدر علينا» أدتها المجموعة، وتبعها ابتهال «بك أصبحنا إلهي» قدمها فتح الله أحمد والمجموعة، ثم قدمت سارة شوقي أنشودة «عليك صلاة الله وسلامه، الشفاعة ياجد الحسنين»، وتبعها د. مفيد نجم بمناجاة «إلهي ما أعظمك»، كما ناجت نجمة الكور الله عز وجل، منشدة دعاء «برضاك»، وقدمت فادية خلف أغنية باللغة الفرنسية وابتهال «يا نبي سلام عليك»، وقدمت ماري حاطوم «غنيت مكة، أهلها الصيدا والعيد يملأ أضلعي عيدا».
كما شاركت ولاء مسلاتي بإنشاد «آمنت بالله، نور جمالك آية من الله»، أما عبير شريف فأدت «مدد مدد يا رسول الله»، كما غنى طارق المنهالي من كلمات علي الشيخ «شهر الصيام، الخير في شهر الصيام، شهر المحبة والوئام، شهر النفوس الراقية، أعمالها أصدق كلام». واختتمت الأمسية في أداء جماعي بابتهال أحمد طه محمد، كلمات كريم العراقي وألحان د. فتح الله، والمجموعة.

أجواء روحانية
وبدوره أشار د. فتح الله أحمد إلى أن أداء الأناشيد والابتهالات في شهر رمضان تختلف عن غيرها من الأيام، حيث الأجواء الروحانية فيها محبة خالصة يجب أن تقدم بشكل راق يناسب عظمة الرسول الكريم، وأضاف أن أهمية مثل هذه الاحتفالية الرمضانية، تتجلى بأنها تستمد من تراثنا العريق، ونحن نعمل على تقديمه بالصورة المثلى في كل رمضان أمام الحضور في منارة السعديات.

ابتهالات
وفي لقاء مع طارق المنهالي، قال «أجواء رمضان الروحانية والابتهالية والدينية تختلف عن غيرها، حيث تكسوها العبادة والألفة والزيارات العائلية والبر مع الأهل والأقارب، والفنان في هذا الشهر حريص على طلب المغفرة والرحمة ويستخدم كل طاقته الإيجابية لأداء أناشيد جميلة وابتهالات دينية تكسوها الإيقاعات الخفيفة والجميلة. ويضيف أن الطقوس الرمضانية تختلف بحيث يكون التركيز في الأناشيد والابتهالات على الجانب الديني والروحي ومحبة الرسول عليه الصلاة والسلام، وهذه الأجواء بالنسبة للفنان تختلف عن بقية الأيام العادية، بحيث يكون الأداء فيه نفحات روحانية من محبة وخشوع».

يطهر النفس
أما ماري حاطوم، فأكدت أن مثل هذا الاحتفال بشهر رمضان يجسد التآخي الحقيقي بين مختلف الجنسيات الموجودة بأبوظبي، حيث تعتمد الأغنية على مناجاة الله سبحانه وتعالى حتى يزيل همومنا ونحظى برحمته ورضاه علينا، إنه شعور روحاني جميل يطهر النفس ويثلج الصدور.
كما لفتت ولاء وسلاتي إلى أهمية الأمسية، والتي تعطي الحضور فرصة للاستماع إلى فنون وابتهالات خاشعة، وبذلك يرتقي الإنسان خلالها بروحه عن مشاغل الحياة اليومية.