الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد: أبناء الوطن قادرون على المنافسة في ميادين العلم والاختراعات

محمد بن زايد يستمع إلى شرح من السفير السويسري لدى الدولة حول مشاركة بلاده في المعرض

محمد بن زايد يستمع إلى شرح من السفير السويسري لدى الدولة حول مشاركة بلاده في المعرض

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تطوير وتعزيز الكفاءة البشرية مشيراً إلى أن الاستثمار الحقيقي في العنصر البشري لأنهم المستقبل والثروة الحقيقية لبناء مستقبل مستدام، وقال سموه إن الاستثمار الصحيح والقاعدة المتينة والقوية بلا شك ستجعل من أبناء الوطن قادرين على المنافسة في ميادين العلم والاختراعات.
وأكد سموه أن المشاركة العالمية الواسعة في القمة العالمية الثالثة لمعرض وطاقة المستقبل تدعم توجه دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في البحث عن مصادر بديلة ودائمة لمصادر الطاقة الحالية التي تحمي وتحافظ على البيئة من التلوث.
جاء ذلك خلال قيام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بجولة تفقدية في أروقة معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل، والذي تنظمه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” وتشارك فيه أكثر من 600 شركة من 50 دولة رافقه في الجولة الدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.
وتعرف سمو ولي عهد أبوظبي على مشاريع شركة “مصدر” الداخلية والخارجية، وعلى عرض لتطور مدينة “مصدر” التي ستقام في أبوظبي إضافة إلى استثمارات شركة “مصدر” في الشركات العالمية.
وخلال الجولة زار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد العديد من الشركات المشاركة في المعرض، وأثنى على جهود الشركات المتخصصة في الطاقة البديلة والمتجددة والمواصلات النظيفة الخالية من الانبعاثات التي شاركت في المعرض.
وأبدى سموه اهتماماً كبيراً بالطاقة الشمسية ومدى إمكانية تسريع عملية تطوير الطاقة الشمسية حتى تكون قادرة على أن تكون مكملة لمصادر الطاقة الأخرى.
كما تعرف سموه على الشركات التي عرضت مولدات أو “توربينات الرياح” والتقنية الحديثة المتعلقة باستخدامات طاقة الرياح مستفسراً سموه عن مدى التقدم التكنولوجي في مجال طاقة الرياح، ومتى يمكن أن تكون طاقة الرياح بديلة عن الطاقة التقليدية.
تطوير الكفاءة البشرية
وأثناء جولة سموه في معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل أكد أهمية التعاون وأهمية وضع تشريع مناسب، وذلك لخلق فرص استثمارية مجدية للقطاع الخاص منوهاً سموه في الوقت نفسه للقطاع الخاص على أهمية الاستعداد لخوض التجارب وتحمل المصاعب التكنولوجية.
من جهة أخرى التقى سمو ولي عهد أبوظبي بطلبة معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا حيث شاهد سموه ابتكاراً لأحد طلبة المعهد يزيد من كفاءة طاقة المباني إضافة إلى كيفية تخفيف استخدامات الطاقة في المنازل والمباني التجارية، وقد أعجب سموه بما رآه من مشاريع واختراعات وطنية مشرفة لطلبة معهد “مصدر”.
وخلال لقاء سموه بطلبة معهد “مصدر” أكد سمو ولي عهد أبوظبي تطوير وتعزيز الكفاءة البشرية مشيراً إلى أن الاستثمار الحقيقي في العنصر البشري لأنهم المستقبل والثروة الحقيقية لبناء مستقبل مستدام، وقال سموه إن الاستثمار الصحيح والقاعدة المتينة والقوية بلا شك ستجعل من أبناء الوطن قادرين على المنافسة في ميادين العلم والاختراعات.
وقال سمو ولي عهد أبوظبي خلال لقائه بطلبة معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا إن أهم استثمار هو الاستثمار في أبناء الدولة وهي غنية ولله الحمد برجالها ونسائها، وعلينا أن نخطط للمستقبل فالتخطيط لفترة عشر أو عشرين سنة قادمة يعتبر قصيراً بالنسبة لعمر الدول بل علينا أن نخطط لخمسين سنة قادمة وهذا التخطيط يحتاج الى بعد نظر.
وقال سمو ولي عهد أبوظبي إن معرض ومؤتمر طاقة المستقبل يقدم فرصة لالتقاء القادة وكبار المسؤولين الحكوميين ورؤساء المنظمات العالمية الرائدة في مجالات الطاقة المتجددة وحماية البيئة والمستثمرين الدوليين لبحث ومناقشة وتخطيط مستقبل الطاقة مضيفاً سموه إنه مناسبة مهمة للشركات والمؤسسات لتقديم الحلول الشاملة في مجال الطاقة والبيئة والتكنولوجيا ونظام الخدمات.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يعتمد قائمة المرشحين للدبلوم المهني لحماية الطفل