صحيفة الاتحاد

ألوان

رسالة طيار أميركي بيعت بـ «50 ألف دولار»

نيويورك (أ ف ب)

بيعت نسخة من السجل الخاص لمساعد قائد طائرة «اينولاغاي» الأميركية التي ألقت القنبلة الذرية على هيروشيما سنة 1945، في مزاد علني في نيويورك لقاء مبلغ 50 ألف دولار، على ما أعلنت دار بونهامز.

وكان روبرت لويس مساعد قائد طائرة «اينولا غاي» قد انجز هذه النسخة سنة 1945 بطلب من صحافي في «نيويورك تايمز».
وكتب الطيار النسخة الأصلية للسجل في السادس من أغسطس 1945 خلال تحليقه إلى هيروشيما ومنها وتضمنت توصيفاً للمهمة السرية التي شارك في تنفيذها، وعنون هذه النسخة بـ «رسالة إلى أمي وأبي» نظراً إلى انه كان ممنوعاً عليه كشف مضمون مهمته، على ما ذكرت دار بونهامز للمزادات.
وكتب روبرت لويس: أنا على يقين بأن كل الطاقم شعر بأن هذه التجربة تفوق قدرة أي إنسان على التخيل، إنها تبدو عصية على الفهم.. كم عدد اليابانيين الذين قتلناهم؟.
وبيعت النسخة الأصلية من هذا السجل الخاص في مقابل 391 ألف دولار سنة 2002 خلال مزاد لدار كريستيز.
وخلال المزاد الأخير، بيع الرسم الذي نفذه لويس عن خطة الهجوم على هيروشيما في مقابل 37 ألفاً و500 دولار.
وهذا الرسم المنجز بقلم الرصاص والحبر يظهر طائرة «اينولا غاي» تقترب من هيروشيما وتنعطف 150 درجة لحظة إلقائها القنبلة.
وقد اسفر هذا الهجوم بالقنبلة الذرية عن خسائر مباشرة قدرت بحوالي 140 ألف قتيل بحسب التقديرات الحالية فضلًا عن جرح عشرات آلاف الأشخاص.
وبعد ثلاثة أيام على هجوم هيروشيما، أدى إلقاء قنبلة ذرية ثانية على مدينة ناجازاكي في التاسع من أغسطس 1945 إلى مقتل حوالى 70 ألف شخص.