الاتحاد

الاقتصادي

«الإمارات للدراسات» يشارك بالمعرض المصاحب لـ «طاقة المستقبل»

أبوظبي (وام) ـ يشارك مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل التي تقام بأبوظبي الإثنين المقبل، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وتستضيف القمة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، فيما تنظمها شركة «ريد للمعارض».
وأشار الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز، إلى استعداد المركز لوضع كافة إمكاناته من البحوث المعمقة ذات العلاقة بالطاقة المتجددة والبديلة، إضافة إلى استعداد خبراء المركز لبناء البحوث المستقبلية ذات العلاقة بتحديد مسار التصدي للتحديات التي تواجه «مصدر» والطاقة النظيفة في دولة الإمارات وبلدان العالم.
وشدد السويدي على أهمية حشد الجهود العلمية والمادية كافة وبناء جسور التعاون بين جميع مؤسسات الدولة من أجل ترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في المحيطين الإقليمي والدولي.
وقال إن «مصدر» ومنذ تأسيسها في عام 2006 كمشروع إنساني ودولي تعمل مع جميع المؤسسات الأخرى في إطار تنفيذ الرؤية الشاملة لقيادة الدولة الحكيمة، فضلا عن ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز رائد للمعرفة في مجال الطاقة المتجددة وتطويرها وتطبيقها بل يمكن القول إنها باتت نموذجا عالميا للتنمية المستدامة.
وأوضح السويدي أن دولة الإمارات لم يعد دورها خافيا على أحد في أسواق الطاقة العالمية لاسيما وهي تمتلك 8% من الاحتياطي العالمي للنفط الخام، إضافة إلى ما تمتلكه من الهيدروكربون كاحتياطي يكفي لمئة عام مقبلة وفق مستويات الإنتاج الحالية.
وأضاف أن ذلك يدفع الجميع إلى تحمل المسؤولية في التعاون مع مشروعات الطاقة البديلة الاستراتيجية التي تنفذها «مصدر» بهدف الارتقاء بمكانة الدولة أيضا كمركز عالمي للجودة والتميز في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة وتحقيق طموحات من يسعون إلى إيجاد مشروعات الطاقة المتجددة، والتي تحققت بالفعل كمشروعات تطبيقية على أرض الواقع. يذكر أن المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل، استقطب العام الماضي أكثر من 600 عارض و26 ألف زائر من وزراء وشخصيات قيادية وخبراء وسياسيين ودعاة حماية البيئة.
ويشارك المركز في فعاليات المعرض بمجموعة من إصداراته التي تشتمل على كتب أصيلة ومترجمة لمؤلفين يحظون بشهرة عالمية متخصصين في مجالات العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والعسكرية وقضايا الطاقة.
ومن الإصدارات الحديثة التي ستعرض كتاب «عصر النفط : التحديات الناشئة» الذي يتناول جوانب الطلب العالمي على الطاقة وموقف المستهلكين في دول مجلس التعاون، وعلاقة إمدادات النفط بالتحول نحو التصنيع في القرن الحادي والعشرين.
كما يتناول ديناميات الطلب العالمي وانعكاساته على الدول المنتجة ومستقبل التأثيرات الجيوسياسية والآفاق المستقبلية للنفط وانعكاسات تغير المناخ على سياسات النفط في دول مجلس التعاون الخليجي.
وتضم إصدارات المركز في جناحه في المعرض، محاضرات ودراسات علمية محكمة باللغتين العربية والإنجليزية تتناول بالبحث والتحليل مختلف القضايا الاستراتيجية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعلوماتية وأهم المستجدات الإقليمية والعالمية.
وحظيت هذه الإصدارات باهتمام واسع لدى المثقفين والمفكرين والباحثين المتخصصين في منطقة الخليج وشؤون الشرق الأوسط والعالم العربي آنذاك، فضلا عن الحضور المتميز لها على المستوى الدولي أيضا.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي