الاتحاد

الاقتصادي

الأمم المتحدة تدعو الدول النامية لاتخاذ إجراءات حاسمة لمعالجة تغير المناخ

نيويورك (وام) - حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس الجمعية العامة ناصر عبد العزيز النصر، مجموعة دول الـ 77 النامية في الأمم المتحدة والصين على العمل من أجل اتخاذ تدابير حاسمة وخطط عمل فاعلة لاعتمادها في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الذي سيعقد هذا العام في ريو دي جانيرو لا سيما إزاء مسألة معالجة تغير المناخ التي تعد أهم أوليات برنامج عمل هذا المؤتمر.
جاء ذلك خلال حفل مراسيم أقيم في الأمم المتحدة بادر خلالها رئيس المجموعة لدى الأمم المتحدة المندوب الدائم للأرجنتين السفير خورخيه أرجيلو بتسليم رئاسة المجموعة إلى المندوب الدائم للجزائري السفير مراد بن مهدي. وقال الأمين العام في الحفل الذي أقيم بالمقر الدائم بنيويورك لتسليم الأرجنتين رئاسة المجموعة إلى الجزائر “إن الحفاظ على المناخ يعد أحد أهم أولويات مؤتمر ريو”.
وتوقع أن تشارك جميع دول المجتمع الدولي في مؤتمر التنمية المستدامة “ريو 20” المزمع عقده في شهر يونيو المقبل، لوضع خريطة طريق نحو عالم أكثر مساواة واستدامة.
ويركز المؤتمر على موضوعين هما الاقتصاد الأخضر في سياق التنمية المستدامة والحد من الفقر والإطار المؤسسي للتنمية المستدامة.
وقال بان كي مون إن دعم نمو اقتصادي متوازن ومستقر وضمان المساواة الاجتماعية ضرورة إلا أن التحديات لا تزال هائلة فالأزمة المالية متواصلة في أوروبا وغيرها والأسواق متقلبة والميزانيات مضغوطة مع ارتفاع معدلات البطالة. وأضاف “نحن بحاجة إلى وضع استراتيجيات لتعزيز الاستدامة على نطاق عالمي .. نريد أن نضع النقاط أمام كل التحديات، تغيير المناخ وندرة المياه ونقص الطاقة والصحة العالمية والأمن الغذائي وتمكين المرأة”. وأوضح أن حل مشكلة واحدة يجب أن يكون حلا لجميع المشاكل.
وأشار إلى أن الأمم المتحدة وبالتزام أعضائها يجب أن تعمل بحزم وحسم في هذا الصدد ومرة أخرى فإن دور مجموعة الـ77 يعد مهماً في الجهود العالمية الرامية إلى تعبئة الإرادة السياسية لتحقيق التنمية المستدامة.
من ناحيته، أكد رئيس الجمعية العامة ناصر عبد العزيز النصر، في كلمة ألقاها نيابة عنه رئيس مكتبه، مطلق القحطاني، ضرورة التنسيق بين المجموعة لضمان نجاح “مؤتمر ريو”.

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني يتعهد برعاية الإصلاحات الاقتصادية والمالية