الاتحاد

الرياضي

الجيش والرجاء في قمة المتعة والإثارة


بدر الدين الإدريسي:
تشكل الجولة (12) من الدوري المغربي انعطافة هامة بالنظر إلى وجود 'ديربيات' قوية، ومن المنتظر أن تفرز العديد من المتغيرات بفعل الصدامات العنيفة التي تحملها هذه الجولة، خاصة المواجهة المرتقبة بين الجيش والرجاء والتي تعيد للأذهان حسابات الموسمين الأخيرين، ثم ديربي الشمال المحموم بين المغرب التطواني واتحاد طنجة اللذان صمدا أمام الوداد والرجاء الأسبوع المنصرم·
نادي المغرب التطواني الصاعد هذا الموسم إلى مجموعة الكبار يستضيف جاره اتحاد طنجة في ديربي الشمال، هذه المواجهة تكتسي صبغة خاصة، فالفريقان يتقاسمان نفس الأوضاع ونفس التنقيط ونفس النتائج، ولا يفرق بينهما سوى فارق الأهداف، نادي المغرب التطواني سيعمل جاهدا على الفوز لأنه خياره الوحيد للانفلات من مخالب أسفل الترتيب، وبالمقابل تعثر ممثل البوغاز 'اتحاد طنجة' سيحكم عليه بالدخول في نفق مظلم وسيصعب عليه الخروج منه، وأكيد أن جمهور الشمال سيكون حاضرا بقوة كما تعود على ذلك·· ويستقبل نادي الوداد خصمه الجريح نادي اتحاد تواركة، وقد ظل النادي الأول وخلال أربع جولات لم يذق فيها طعم الانتصار وفقد على إثرها بعض النقط التي كانت تفصله عن المطاردين المباشرين 'الرجاء والجيش'، وهو الشيء الذي سيجعل الوداد يبحث عن نتيجة الفوز أمام نادي يعيش أزمة نتائج وما فتئ يتعرض للهزائم داخل وخارج قلاعه، كان آخرها هزيمته القاسية أمام نادي الدفاع الجديدي (1ـ3)·
وتشكل مباراة نادي الدفاع الجديدي أمام حسنية أغادير مساحة للفرجة، خاصة وأن نادي 'دكالة' أصبح يتميز بقوة هجومية، بحيث أنه في آخر ثلاث مواجهات سجل ما مجموعه (10) أهداف، الشيء الذي يحتم على حسنية أكادير تدارك الموقف وعدم السقوط في الهزيمة لأنها ستكلفه الشيء الكثير'
نادي اتحاد الخميسات الذي يعيش على واقع انتصار وحيد تحقق له في أول جولة أمام اتحاد تواركة، دخل بعدها النادي في متاهة النتائج السلبية، إذ (6) هزائم و(4) تعادلات حكمت عليه بالتراجع للمركز ما قبل الأخير، سيواجه نادي الجمعية السلاوية، وليس لنادي الخميسات خيار آخر سوى الفوز على خصمه إن هو أراد تجاوز فترة الفراغ التي دامت عشر دورات كاملة، لكن مواجهته لفارس الرقراق (الجمعية السلاوية) لن تكون سهلة علي اعتبار أن النادي السلاوي يملك مقومات تحميه من السقوط في فخ الهزيمة·
نادي شباب المحمدية الذي استفاق من سباته وأصبح يعيش صحوة غير عادية من جراء تحقيقه نتائج إيجابية آخرها تعملقه خارج قواعده وبالضبط بأكادير حين أطاح بنادي الحسنية، سيلاقي في هذه الجولة خصما شرسا يزحف بثبات نحو المقدمة ويتربص بالصدارة والمتمثل في نادي أولمبيك خريبكة الذي يلعب بطموح كبير ويتطلع إلى السيطرة على مقدمة الترتيب·
وسيخوض النادي المكناسي مباراته أمام مولودية وجدة بطموح الفوز للارتقاء مجددا في سلم الترتيب، ويتطلع إلى إعادة نفس الإنجاز الذي حققه في الجولات الأولى، فيم ينتقل نادي مولودية وجدة إلى مكناس للعودة بأقل الخسائر الممكنة، ولم لا مباغتة المكناسيين بملعبهم·
(360) دقيقة هي الحصيلة الإجمالية التي لم يزر فيها شباب المسيرة شباك الخصوم الذين واجههم في الجولات السابقة، وسيرحل لمدينة أسفي لمواجهة الأولمبيك المحلي في مواجهة تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات··وتستأثر مواجهة الجيش الملكي بالرجاء البيضاوي باهتمام بالغ على اعتبار الحساسية التي تميز اللقاء، لأن طرفيها هما أحد أقوى أضلاع الدوري المغربي على الإطلاق، وتناوبا خلال الموسمين الماضيين على مركز بطل الدوري ورتبة الوصيف في صراع مثير ومشوق امتد إلى حدود آخر جولة من الموسمين، ومن المحتمل أن يستقطب اللقاء اهتماما إعلاميا كبيرا وحضورا جماهيريا غفيرا·

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»