الاتحاد

عربي ودولي

إيران تشتري صواريخ بعيدة المدى وتهدد إسرائيل برد سريع


عواصم - وكالات الأنباء: حذر وزير الدفاع الايراني مصطفى محمد نجار أمس من رد عسكري 'مدمر' في حال شنت اسرائيل هجوما على مواقع نووية ايرانية·
وقال وزير الدفاع في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الرسمية الايرانية 'ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية محض دفاعية لكن ان تعرضنا لهجوم فان رد القوات المسلحة سيكون سريعا وحازما ومدمرا'·
وادلى نجار بتصريحاته ردا على سؤال حول رد بلاده في حال شنت اسرائيل هجوما على منشآتها النووية، فيما اشار مسؤولون اسرائيليون ضمنا الى مثل هذا الاحتمال لمنع ايران من الحصول على القنبلة الذرية·
وقال نجار ان 'المصير الكارثي الذي لقيه الرئيس العراقي السابق صدام حسين حين هاجم ايران يجب ان يكون عبرة لمسؤولي النظام الصهيوني'، في اشارة الى الحرب الايرانية العراقية (1980-1988)· على صعيد متصل أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه امس أن معظم الإسرائيليين يعارضون توجيه ضربة عسكرية إلى برنامج إيران النووي في الوقت الراهن رغم مخاوف الدولة اليهودية من أن إيران تقترب من صنع قنبلة نووية·
وكشف الاستطلاع الذي أجرته صحيفة 'يديعوت أحرونوت' أن 58 في المئة من 510 إسرائيليين شملهم الاستطلاع قالوا إنه يجب التعامل مع النزاع الدولي بشأن برنامج إيران النووي بالطرق الدبلوماسية فيما قال 36 في المئة إن مفاعل طهران النووي يجب أن يدمر بضربة عسكرية· من جهة اخرى نقلت صحيفة 'بيلد' الالمانية عن تقرير سري لاجهزة الاستخبارات الالمانية ان ايران اشترت من كوريا الشمالية 18 صاروخا من نوع 'بي ام-'25 مداها 2500 كلم تريد رفعه الى 3500 كلم· وقالت بيلد انه 'وفقا لمعلومات من الاستخبارات الالمانية اشترت ايران من كوريا الشمالية قطع غيار ل18 صاروخا من نوع بي ام-25 مداها 2500 كلم'· واضافت ان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يريد تحويل هذه الصواريخ ليصل مداها الى 3500 كلم· وحذرت الاستخبارات الالمانية بقولها 'مع رفع مدى الصواريخ مستقبلا والجهود المحتملة (لطهران) لتجهيز هذه الصواريخ بشحنات نووية' قد تتمكن ايران ليس فقط من اصابة اسرائيل بل ايضا 'بعض المناطق في اوروبا الوسطى'· وبحسب معلومات حصلت عليها هذه الاجهزة فان خبراء ايرانيين يعملون على تجهيز الصواريخ برؤوس نووية· من جانبه لم يستبعد وزير الدولة في وزارة الخارجية الالمانية جيرنوت ايرلر فرض حظر تجاري على إيران بسبب تصريحات رئيسها محمود أحمدي نجاد المعادية لاسرائيل· غير أن ايرلر أضاف أنه لا يمكن حاليا التنبؤ بما يمكن أن يسببه هذا الحظر· واضاف 'أنه إذا تعارضت مصالح إسرائيل الخاصة ببقائها وعدم المساس بها من ناحية ومصالح التجارة الخارجية الالمانية من ناحية أخرى فسيكون من الواضح ما هي القرارات التي سنتخذها'·
ولكن ارلر اعتبر قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران أو تعليقها شيئا صعبا موضحا أنه إذا تم ذلك فإن إثناء إيران عن برامجها النووية سيصبح أبعد عن التحقيق كهدف عما هو عليه الان·
الى ذلك وافق زعماء الاتحاد الاوروبي امس على إعلان حاد اللهجة يحذر من أن الوقت ينفد قبل التوصل لاتفاق دبلوماسي بشأن البرنامج النووي الايراني· كما أدان الاعلان إنكار الرئيس الايراني وقوع المحرقة النازية لليهود (هولوكوست)· وقال الاعلان الصادر عن اجتماع لاعضاء الاتحاد الاوروبي في بروكسل 'بينما يواصل الاتحاد الاوروبي العمل للتوصل إلى حل دبلوماسي لن تظل الفرصة متاحة للابد'·
وقال مسؤول بارز إن 'الوضع يثير مزيدا من الشكوك· حول إذا ما كان بمقدور ثلاثي الاتحاد الاوروبي أن يلعب دورا' مضيفا أن الكرة الان في ملعب الحكومة الايرانية·

اقرأ أيضا

القضاء الجزائري يحقق في حادثة تدافع في حفل فني أسفرت عن 5 قتلى