الاتحاد

عربي ودولي

نتائج الانتخابات البلدية تزيد الطين بلة لعباس


غزة - وكالات الانباء: أعلنت مصادر فلسطينية رسمية أن نائب رئيس الوزراء وزير الاعلام نبيل شعث اعتذر للرئيس الفلسطيني محمود عباس عن عدم تولي منصب رئيس مجلس وزراء السلطة الفلسطينية خلفا لرئيس الوزراء أحمد قريع الذي استقال لخوض الانتخابات·وأضافت المصادر أن الرئيس عباس كلف شعث بعد أن اعتذر عن رئاسة الوزراء بأن يكون مسؤولا عن الحملة الانتخابية لحركة 'فتح' في الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في الخامس والعشرين من الشهر المقبل·
ويتعرض الرئيس الفلسطيني لضغوط شديدة قبل الانتخابات التشريعية التي ستجرى بعد ستة أسابيع تقريبا، وذلك بعد أن فازت حركة 'حماس' في الانتخابات المحلية في الكثير من المدن الفلسطينية الكبيرة·
ويأتي هذا في الوقت الذي يلقى فيه عباس معارضة من 'الحرس الجديد' الذي يطالبه بفرض أفضل في ترتيب القوائم الانتخابية التي ستخوض بها 'فتح' الانتخابات التشريعية المقبلة التي حذرت 'حماس' الرئيس الفلسطيني من تأخيرها عن الموعد المحدد لها في 25 كانون ثاني/يناير·
ويستعر الخلاف داخل 'فتح' حول توزيع تكتلات القوى داخل المنظمة على القوائم الانتخابية للحركة، وتتعرض الحركة للانقسام الداخلي منذ أن أعلن الزعيم في حركة 'فتح' مروان البرغوثي أحد قيادات الانتفاضة والمعتقل حاليا داخل السجون الاسرائيلية يوم الاربعاء الماضي، عن تأسيس قائمة انتخابية خاصة به انضم إليها الكثير من الساسة البارزين·وقال بعض الفلسطينيين المطلعين إن الرئيس عباس قد فشل في محاولته إثناء البرغوثي عن عزمه على المشاركة في قائمة خاصة به، كما روج بعض الساسة الذين يخشون على مناصبهم ،أخباراً عن احتمال تأجيل الانتخابات التشريعية وهذا ما نفاه عباس مرارا قائلا 'إن الانتخابات لا يمكن أن تتأجل عن موعدها في كانون ثان/يناير إلا إذا وقعت كارثة كبيرة'·واكت مصادر فلسطينية ان فاروق القدومي عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' المقيم في الخارج، اتصل هاتفيا بالبرغوثي وبارك له تشيكل اللائحة الانتخابية· وقالت المصادر إن القدومي اكد لدحلان انه لا يعتبر تشكيل اللائحة انشقاقا وانما توسيعا للخيارات امام الناخب الفتحاوي·
وقام وزير شؤون الاسرى سفيان ابو زايدة وقدورة فارس بزيارة خاصة للبرغوثي استغرقت عدة ساعات، فأكد لهما البرغوثي انه سيرأس لائحة 'المستقبل' ولن يكون ممثلا في اللائحة التي اعلنها عباس والتي وضع البرغوثي على رأسها·
وصرح القيادي في حركة 'فتح' الدكتور أحمد صبح وكيل وزارة الاعلام ، بأن نتائج الانتخابات البلدية كانت بمثابة تحذير لـ'فتح'· وقال إنه لابد لـ'فتح' من إعادة تنظيم صفوفها، ولكنه أشار إلى أن نتيجة الانتخابات البلدية لا تعتبر اختبارا تمهيديا للانتخابات التشريعية ولا حتى دليلا على عدم الرضا العام في أوساط الفلسطينيين، عن حكومتهم والجهاز الاداري للفلسطينيين· ولكن استطلاعين للرأى أجريا مؤخرا قد بينا أن على 'فتح' أن تخشى من احتمال عدم تحقيقها أغلبية ساحقة خلال الانتخابات التشريعية المقبلة· بل إن نتائج الاستطلاعين قد أشارت إلى أن الانتخابات التشريعية المقبلة ربما تمخضت عن فوز 'حماس' بأغلبية ساحقة في غزة، التي تحظى فيها 'حماس' بشعبية واسعة بسبب أنشطتها الاجتماعية وبعدها عن شبهات الفساد·

اقرأ أيضا

واشنطن توافق على بيع تايوان 66 مقاتلة "إف-16"