القاهرة (وكالات) تمكنت قوات الأمن المصرية من تصفية 6 عناصر إرهابية في عمليتين منفصلتين أمس. وقالت وزارة الداخلية في بيان أمس: «في إطار جهود الوزارة لتدعيم ركائز الأمن والاستقرار ومواجهة مخططات التنظيمات المتطرفة، وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية، والعمل على تقويض نشاط كوادرها، وإفشال مخططاتهم الإجرامية ضد مؤسسات الدولة. وقد توافرت معلومات مؤكدة لقطاع الأمن الوطني حول تردد عناصر إرهابية من حركة حسم (إحدى الكيانات المسلحة للجماعة الإرهابية) بطريق أبو رجوان/&rlm&rlm&rlm محافظة الجيزة لتنفيذ إحدى العمليات العدائية، فتم التعامل مع تلك المعلومات عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا وتمشيط الطريق لضبطهم. وأسفرت عمليات التتبع عن وجود تلك العناصر بالمنطقة المُشار إليه، وحال اقتراب القوات منها بادر مُستقليها بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات، ما دفعها للتعامل معهم وأسفر ذلك عن مصرع اثنين وهما: 1. الإخواني الإرهابي/&rlm&rlm&rlm سلامة سعيد كامل عطا (مواليد 5/&rlm&rlm&rlm8/&rlm&rlm&rlm1978 مدرس&ndash يقيم كفر المنشى/&rlm&rlm&rlm مركز أبوحمر بسيون/&rlm&rlm&rlm محافظة الغربية). 2. الإخواني الإرهابي/&rlm&rlm&rlm محمد كمال مبروك عبدالله (مواليد 9/&rlm&rlm&rlm6/&rlm&rlm&rlm1993 &ndash طالب بكلية زراعة &ndash يقيم قرية الطيرية/&rlm&rlm&rlm مركز كوم حمادة البحيرة). وعُثر بمحل الواقعة على 2 بندقية آلية عيار 7,62×39 مم وكمية من الذخيرة وفوارغ الطلقات. ويشار إلى أن المذكورين من كوادر حركة حسم الإرهابية والسابق اضطلاعهما بدور بارز لمصلحتها خلال الفترة الماضية تمثل في تنفيذ تكليفات قياداتهم الهاربين خارج البلاد بالتخطيط وتوفير الدعم اللوجيستي (الأسلحة المختلفة &ndash العبوات الناسفة) لتنفيذ العديد من الحوادث الإرهابية، كما أن الأول محكوم عليه بالمؤبد في القضايا «257/&rlm&rlm&rlm2015 جنايات عسكرية الإسكندرية، 289/&rlm&rlm&rlm2015 جنايات عسكرية الإسكندرية، 64/&rlm&rlm&rlm2016 جنايات عسكرية الإسكندرية»، وأن الثاني مطلوب ضبطه في القضية رقم 420/&rlm&rlm&rlm 2017 حصر أمن دولة عليا» الحراك المسلح للجماعة الإرهابية». وعلى الجانب الآخر، قامت أجهزة الوزارة المعنية صباح أمس باستهداف مجموعة من العناصر الإرهابية الهاربة (عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا) التي اتخذت من إحدى المناطق الصحراوية الكائنة بقرية جلبانة/&rlm&rlm&rlm دائرة قسم شرطة القنطرة شرق/&rlm&rlm&rlm محافظة الإسماعيلية وكراً لاختبائهم والإعداد لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية بنطاق المحافظة، وحال اقتراب القوات منهم فوجئت بإطلاق الأعيرة النارية تجاهها، فتم التعامل معهم ونتج عن ذلك مصرع 4 من العناصر الإرهابية، وقد أمكن تحديد اثنين منهم (جارٍ تحديد البقية)، وهما كل من:1- سهيل أحمد أحمد أحمد الماحي (مواليد 7/&rlm&rlm&rlm5/&rlm&rlm&rlm1997 دمياط ويقيم بها السواحل &ndash مركز كفر البطيخ &ndash طالب). 2. زكريا محمود زكريا ندا (مواليد 20/&rlm&rlm&rlm8/&rlm&rlm&rlm1996 دمياط ويقيم بها السواحل&ndash مركز كفر البطيخ&ndash نجار موبيليا). وعُثر بحوزة هؤلاء العناصر على (بعض المبالغ المالية بعملات مصرية وأجنبية وأسلحة نارية). من جانب آخر، واصلت الشرطة المصرية، أمس السبت، تحقيقاتها مع المتهم بقتل سيدتين ألمانيتين طعناً بالسكين، وإصابة أربع أخريات حالتهن مستقرة، في منتجع على البحر الأحمر، في اعتداء قد يزيد من معاناة قطاع السياحة في مصر. وقالت نيابة أمن الدولة العليا في بيان السبت، إن «الحادث لم تتضح طبيعته أو دوافعه حتى الآن». وتابعت أن «الشخص مرتكب الحادث، موضع فحص وتحرٍ للوقوف على هويته وانتماءاته، ولم يثبت للنيابة حتى الآن أي توصيف لهذا العمل الذي أقدم الجاني على ارتكابه، سواء كان عملاً فردياً أو حادثاً جنائياً أو عملاً إرهابياً أو غير ذلك». لكن مصادر قضائية أفادت وكالة فرانس برس بأنه تبين أثناء استجواب المتهم الذي تم نقله للتحقيق معه في القاهرة، اعتناقه للفكر الإرهابي، على الرغم من عدم إعلان تنظيم داعش مسؤوليته عن الاعتداء. وتابعت المصادر نفسها أن المتهم يبلغ الـ28 من العمر، وهو من محافظة كفر الشيخ، إحدى محافظات دلتا النيل شمال القاهرة. وأكدت وزارة الخارجية الألمانية أمس السبت، أن الضحيتين اللتين قتلتا في هجوم بالسكين في منتجع سياحي في مدينة الغردقة (قرابة 400 كلم جنوب شرق القاهرة) على البحر الأحمر، ألمانيتان. وقالت متحدثة باسم الوزارة في بيان «نؤكد بأسف شديد أن سائحتين ألمانيتين قتلتا في هجوم الغردقة». وأكد بيان لمجلس الوزراء المصري الجمعة نقلاً عن محافظ البحر الأحمر، أن مدينة الغردقة شهدت حادث اعتداء «أدى إلى وفاة شخصين من الأجانب المقيمين في المدينة». وقال مسؤول طبي في محافظة البحر الأحمر لـ «فرانس برس» الجمعة، إن هناك أربع حالات إصابة أيضاً نتجت عن الحادث جميعها لسيدات، بينهن حالتان من أرمينيا، وحالة من جمهورية تشيكيا، وأخرى من روسيا. وأشار المسؤول إلى أن حالة الجرحى مستقرة وتم نقلهن إلى القاهرة لاستكمال العلاج. وشهدت شوارع الغردقة أمس السبت وجوداً أمنياً مكثفاً، خصوصاً أمام الفنادق. وأعرب وزير الخارجية الألماني سيغمار غبريال عن غضبه بسبب هذه «الجريمة الخسيسة»، مقدماً تعازيه إلى أهالي الضحايا.