الاتحاد

الإمارات

معلمات الاجتماعيات: كتاب الصف الرابع فوق مستوى الطلاب


خلط في المفاهيم والمصطلحات·· وأخطاء فنية وعلمية
السيد سلامة:
لايزال كتاب الدراسات الاجتماعية للصف الرابع من التعليم الأساسي يثير جدلا في الميدان التربوي وخاصة في أوساط المعلمين والمعلمات الذين طالبوا وزارة التربية والتعليم بضرورة ايجاد حل للمشاكل الأكاديمية والتعليمية المترتبة على بعض محتويات 'الجزء الأول' من الكتاب وناشدوا الوزارة بضرورة التدخل للاطلاع على 'الجزء الثاني' للكتاب بحيث لا يكون هو الآخر مثيرا للجدل وسط الميدان·
وقد استمعت 'الاتحاد' الى آراء عدد كبير من المعلمات في عدد من المناطق التعليمية وكذلك موجهات الخدمة الاجتماعية اذ اكدت احدى الموجهات على ان انجاز كتاب بهذه الصورة يعتبر سابقة في تاريخ 'التربية' فقد تم الانجاز في شهر واحد، في حين اشارت معلمات الى ان الكتاب يحوي بين دفتيه موضوعات كثيرة تفتقر الى التسلسل التدريجي الذي يقود الطالب الى الفهم والاستيعاب، بل يغفل الكتاب أسسا كان يجب الاستناد عليها في اعداده وخاصة فيما يتعلق بغياب الخرائط واقحام الطالب في مصطلحات أعلى كثيرا من مرحلته العمرية مثل دوائر العرض وخطوط الطول 'الوهمية' ووجود موضوعات تصور بعض أنماط الحياة في المجتمع وكأنها بعيدة عن العصر·
واشارت المعلمات الى ان الكتاب ضم مصطلحات علمية كثيرة يحار فيها الطالب بل والمعلم نفسه مثل مصطلح 'المخططات الذهنية' في صفحة 39 من الكتاب وهو مصطلح لا يمكن لطالب في الصف الرابع ان يدرك معناه، وأكدن على ان الكتاب يجسد مفاهيم 'الحشو' في أسمى صورها إذ ان الدرس الواحد يمتد من 6 الى 8 صفحات· وقد لخصت المعلمات ملاحظاتهن الميدانية على هذا الكتاب على النحو التالي:
كاتب كتاب الصف الرابع الجديد لم يتعب نفسه كثيراً في كتابة هذا الكتاب حيث ان الكتاب كما قيل لنا تم وضعه خلال شهر واحد فقط وهو ما عده البعض 'انجازا والعكس هو الصحيح كما سنرى' فهو باختصار كتاب الصف الخامس القديم الجزء الثاني للفصل الدراسي الثاني مدعم بالكثير من الصور والمعلومات الاثرائية التي تم استخراجها من الانترنت ولصقها على المعلومات السابقة من الكتاب وكأننا كمعلمين لهذا المنهج من سنين طويلة لن نكتشف ما حصل·
واشارت المعلمات في ملاحظاتهن الى ان حجم المنهج كبير جدا والمعلومات الواردة في كل صفحة كبيرة على مستوى طالب في الصف الرابع الاساسي، لاسيما اذا علمنا بأن كل هذه المعلومات وخاصة الجغرافية منها كان اساسها كتاب الصف الرابع القديم الذي تم حذفه، حيث يوضح فيه معنى الخريطة والاتجاهات الاصلية والفرعية وغيرها من ابسط المعلومات الجغرافية التي يحتاجها اي دارس للدراسات الاجتماعية·
ورد التعريف بمعنى الخريطة والاتجاهات الفرعية والأصلية والقارات والمحيطات وغيرها من المعلومات المهمة جدا والتي نجد التركيز عليها في جميع مناهج الاجتماعيات في العالم كالمنهاج البريطاني مثلا منذ الصف الأول الأساسي·
كما ان التاسعة أو العاشرة الكاتب يعتبر ان الطالب ذو خلفية ثقافية كبيرة جدا، وليس طفلا من عمره، فمثلا في صفحة 137 وبعد عرض لعائدات النفط بملايين الدولارات والنسبة المئوية للتغير يسأل الطالب السؤال التالي 'بم تفسر الزيادة والنقصان في بعض السنوات'؟
وكأن الكاتب يريد ان يجيب الطالب بسبب التغير في اسعار النفط في الاسواق العالمية نتيجة للاحداث السياسية في العالم، وهي الاجابة الطبيعية لهذا السؤال، فهل سيستطيع من وجهة نظركم اي طالب ان يجيب على هذا السؤال؟
كمية المفاهيم الكبيرة جدا في كل درس حيث نجد ازدحام المنهج بمفاهيم كثيرة جدا لم يكتب في حاشية كل درس الا مفاهيم قليلة جدا·
أخطاء في المعلومات
واشارت المدرسات في ملاحظاتهن الى اخطاء في المعلومات وهي: صفحة 64 وردت بعض صور الادوات المستخدمة كآثار قديمة في دولة الامارات والواضح جدا بأن واضعي هذا الكتاب هم من غير 'دارسي التاريخ' والا كيف يقومون بخلط مفهوم الآثار التي تركت منذ الاف السنين ببعض ادوات التراث فهل سمع احدكم ان (الكجوجة وهي الآلة التي يصنع بها التل) وجدت في أي موقع اثري في الدولة، بالطبع لا ولكن هذا الخلط العجيب بين اثار تركت منذ اكثر من 4000 سنة وبين التراث وهذا لبس واضح جدا، صفحة 65 وتحت عنوان التفاعل الحضاري 'ونلاحظ الحضاري اي اننا نتكلم عن الحضارات القديمة في دولة الامارات وهو عنوان الدرس' اظهر لنا كاتب الكتاب صورا غريبة من انواع التفاعل الحضاري مع الحضارات المختلفة في العالم القديم فبدلا من ان يظهر مجموعة من الأختام اليونانية أو الجرار الصينية او المصرية أو الفارسية اذا به يضع وبكل اسف صورا لخناجر وسراويل وهي من الألبسة التراثية النابعة من الشريعة الاسلامية حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم بارك الله في المتسرولات 'أو كما قال عليه الصلاة والسلام' فواضع الصورة (وللأسف) يقصد بأننا وجدنا في بعض المواقع الاثرية سراويلا هندية وهذا دليل من التبادل الحضاري قبل آلاف السنين مع الهند، وهذا ايضا يعود للبس الكتاب في معرفته الفرق بين معنى التراث والآثار القديمة·
صفحة 126 تم تعريف كلمة الاتحاد بشكل عام بأنه اتحاد بين إمارات يربطها سياسة وحكومة واحدة تترك لكل امارة حرية السياسة الداخلية لها 'هذا مختصر المفهوم الوارد في الكتاب' وهو للأسف ليس تعريفا لكلمة الاتحاد بل هو تعريف كلمة الاتحاد الفيدرالي او الفيدرالية وهو نوع من انواع الاتحاد السياسي كالاشتراكي فالفيدرالي هو نوع اتحاد دولتنا·
صفحة 63 ورد اسم جبل 'فابه' في الإمارات والصحيح ان اسم الجبل جبل 'فايه'·
أخطاء تقنية
* صفحة 50 المطلوب استخراج من الخريطة معلومات ولكنها صغيرة جداً وغير واضحة في حين وضعت صورة سفن شراعية كبيرة بنفس الصفحة كان من الممكن التبديل بين مكان الصورة وتكبير الخريطة ووضعها مكانها·
* هناك خرائط غير واضحة مثل صفحة 53 و84 و85 في خرائط صغيرة الحجم وكأن الطالب في الثانوية العامة·
* الخريطة رقم 6 صفحة 96 لم توضح الاشارة ما المطلوب معرفته هل هي مدينة أبوظبي أم منطقة أم النار·
* صفحة 98 الدائرة المفروض تكون حول دبا ولكنها على البحر وطرفها فقط على جزء من دبا·
* صفحة 120 توجد اشارة أكس على مفتاح الخريطة·
* عدم الترابط·
وعلى سبيل المثال لا الحصر، بعد درس أحوال العرب قبل الاسلام نجد أن أول معلومة توجد في الدرس الذي يليه في درس ظهور الاسلام وقيام دولة الاسلام في المدينة نجد أن أول معلومة تعرض على الطالب ليس كما يقول المنطق ظهور الاسلام وسيرة حياة الرسول (ص) بل يبدأ الدرس بما يلي (رفضت قريش دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم - للدخول في الاسلام ويذكر هذه الأسباب) ثم ينتقل لشيء غريب وهو الهجرة ثم بعد ذكر وبملخص غريب يذكر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم بكل تفاصيلها وهو ما كان يؤخذ في المنهج السابق في باب كامل اختصره في فقرة في جزء صغير من الدرس! والمطلوب من الطالب طبعاً حفظ كل هذه المعلومات غيباً إضافة إلى كل المعلومات الأخرى الواردة في الدرس وهي كمية كبيرة جداً جداً·
الأنشطة
يلاحظ أن الأنشطة فيها كم كبير من المعلومات التي لا توجد في الدرس نفسه وتحتاج إلى بحث كبير ونحن جميعنا نعلم بأن مكتبات المدارس الحالية لا تصلح بحال من الأحوال للبحث عن الكثير من المعلومات التي يطلب من الطالب البحث عنها ومثال على ذلك أول نشاط والسؤال عن الأشياء التي كان يستوردها تجار الإمارات قديماً من الهند والصين وشرق أفريقيا·
* الأنشطة الموجودة في الكتاب والتي يطلب من الطالب البحث عنها في الانترنت، حيث نجد أن الكثير من الطلاب لا يعرفون استخدام 'النت' والأكثر لا يوجد خط للانترنت في منازلهم فهل معنى هذا أن نتكلفهم بالتوجه لمقاهي الانترنت! أم الانتظار حتى تصل هذه التكنولوجيا المتقدمة للمدارس وبذلك نستطيع طلب أي نشاط منهم بدون أي تردد·
هذا بالاضافة إلى غموض بعض فقرات الكتاب المدرسي وصعوبتها بالنسبة لهذه المرحلة العمرية· في النهاية تقول المعلمات: نتوصل إلى أن هذا المنهج فوق مستوى الطالب بشكل كبير وواضح لذا نرجو اعادة النظر فيه، علماً بأن جميع دول العالم عندما تقوم بوضع منهج جديد فإن هذا المنهج يأخذ الوقت والجهد الكافيين ويجب أن يكون ضمن لجنة التأليف مجموعة من المدرسين العارفين بحال الميدان ومستوى الطلاب فيه· كما أن أي منهج قبل أن يوضع لابد أن يختبر على مستوى خاص ثم بعد ذلك واذا نجح هذا المنهج وبعد أخذ رأي مجموعة من المدرسين (الذين غيبوا تماماً عن المناهج الجديدة) وأولياء الأمور واذا ما أثبت هذا المنهج نجاحاً فإنهم يطبقونه أما أن يوضع على عجالة كما رأينا فإنه من الطبيعي أنه سيفشل هذا الفشل الذريع وستكون الضحية أولاً وأخيراً هم الطلاب الذين ضاعوا بالفعل في هذا المنهج· والأكثر من ذلك أن يقال لنا أن المنهج قد طبع لمدة خمس سنوات أي لا مجال لتغييره إلا بعد خمس سنوات فلا نقول إلا الله يكون في عوننا كمدرسين وعون الطلاب المساكين المتضرر الأول لهذا المنهج ولا تستغربوا عندما تعلمون بعد ذلك أن الكثير من الطلاب يقولون إننا نكره مادة الاجتماعيات بعد أن كانت في زماننا من أجمل المواد والتي كنا نعتبرها مادة مرتبطة بحياتنا نتخفف بها من بقية المواد الدسمة كالرياضيات والعلوم لنجد أن الطالب الآن أصبح يعتبرها من المواد الثقيلة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معلومات·

اقرأ أيضا