الاتحاد

كرة قدم

الإمارات والشعب.. «طوق النجاة»!

مباراة تحمل الأهمية القصوى بحثاً عن النجاة من الدوامة (الاتحاد)

مباراة تحمل الأهمية القصوى بحثاً عن النجاة من الدوامة (الاتحاد)

علي شويرب (رأس الخيمة)

يبحث الإمارات والشعب عن «طوق النجاة»، حيث يرغب «الصقور» في العودة للتحليق في سماء الانتصارات، بعد الخسارة في الجولات الثماني الماضية، في الوقت الذي يطارد فيه «الكوماندوز» الفوز الأول في البطولة.
ويعيش الفريقان أوضاعاً صعبة في المنافسة، حيث اكتفى الإمارات بحصد 13 نقطة، بالفوز في أربع مباريات، والتعادل في واحدة، مقابل الخسارة في 10 لقاءات، في حين حافظ الشعب على مركزه في قاع الترتيب برصيد ثلاث نقاط فقط، ويسعى «الصقور» خلال مباراة الليلة لتجنب تكرار سيناريو موسم 2011- 2012، والذي شهد أكبر سلسلة من الخسائر المتتالية للفرق في الدوري برصيد 9 مباريات على التوالي، ليهبط الفريق على أثرها وبنهاية المنافسة إلى دوري الدرجة الأولى، ويعتمد البرازيلي كاميلي على جاهزية أغلب عناصر الفريق، باستثناء غياب محمد مال الله، حيث يعتمد على الثلاثي الأجنبي هولمان ورودريجو وجارسيا والوافد الجديد السنغالي ديالو، في حين يعوض الثنائي جمال إبراهيم ووليد عمبر غياب مال الله.
وفي المقابل، يواصل الإيطالي والتر زنجا مدرب الشعب، رحلة البحث عن الفوز الأول، خلال مواجهة الليلة، وتجاوز عثرة الخسارة القاسية في الجولة الماضية أمام الفجيرة بنتيجة 3- 6، والتي تعد الأكبر للشعب في الموسم الحالي، ويعتمد زنجا على المردود الإيجابي للثنائي البرازيلي زي إدواردو وماركاو بجانب جاهزية صانع الألعاب مايكون ليتي، والذي شارك لفترة محدودة في مباراة الجولة الماضية بداعي عدم الجاهزية.
وينتظر الفريقان في مباراة الليلة فرساناً جدداً لهز الشباك، بخلاف نجوم موقعة الذهاب والتي انتهت بفوز الإمارات 2-1، حيث سجل لـ «الصقور» ويلمار ومال الله، في حين أحرز السولية لاعب الشعب السابق هدف فريقه الوحيد.

هولمان:
نقطة تحول مهمة
??رأس الخيمة (الاتحاد)

شدد الأسترالي هولمان لاعب الإمارات على حتمية حصد نقاط المباراة، خاصة أنها تقام على أرضهم وبين جماهيرهم، وبالتالي يدخلها «الصقور» من أجل الفوز، لأن ذلك نقطة تحول مهمة في مشواره بالدوري.
وقال: ونعمل على تلافي الأخطاء، وهذا ما تدربنا عليه خلال التوقف، وهو فترة مهمة بالنسبة لنا لمراجعة حساباتنا، والبحث عن الأسباب التي تقود إلى وقوعنا في الأخطاء، ودرسناها جيداً، حتى لا تتكرر اليوم، أو في المباريات الأخرى، خاصة أن المرحلة المقبلة تتطلب منا اللعب بتركيز أكبر، واستغلال هجومنا للفرص، والسعي للفوز فقط، لأن ذلك هو طريقنا لتحقيق مركز أفضل مع بدء العد التنازلي للدوري، والمنافسة حامية بين الفرق لتأمين موقفها والابتعاد عن الهبوط، مؤكداً جاهزيته بشكل كبير، والمساهمة مع بقية الزملاء في الفوز.

منصور:
إحياء الأمل
الشارقة (الاتحاد)

ذكر منصور محمد لاعب وسط الشعب، العائد للمشاركة مع فريقه بعد الغياب في الجولتين الماضيتين بداعي الإصابة، أن فريقه بحاجة إلى فوز واحد من أجل إحياء آماله في المنافسة في صراع البقاء، لافتاً إلى أن اللعب أمام فرق قاع الترتيب أصعب من مواجهة أندية المقدمة، وأوضح أن اللعب أمام فريق مثل الإمارات يحتاج جهوداً مضاعفة من اللاعبين، نظراً لتقارب المستويات والطموحات الكبيرة لدى الفريقين.
وأشار منصور الذي خاض تجربة مماثلة في الموسم الماضي مع عجمان، إلى أن لقاء المكاشفة المشترك للاعبين مع الجهاز الفني، والذي أعقب مباراة الجولة الماضية أمام الفجيرة، أسهم في تجاوز إحباط الخسارة القاسية، وقال: تعلمنا أنه لا مستحيل في الحياة، وعلينا التمسك بحظوظنا والسعي لتقديم الأفضل، وهو ما نسعى لتحقيقه بداية من مباراة الليلة أمام الإمارات.

كاميلي:
«الصقور» جاهز رغم الهاجس المؤلم!
رأس الخيمة (الاتحاد)

أكد البرازيلي باولو كاميلي مدرب فريق الإمارات، أن مباراة اليوم لها وضعية خاصة ومختلفة، في ظل الظروف التي يمر بها «الصقور» بعد الخسائر الأخيرة، وأصبح لزاماً أن تكون هناك صحوه حقيقية تعيد «الأخضر» إلى الطريق الصحيح، وقال: لا نحتمل المزيد من الخسائر، خاصة أن الفريق له من الشخصية، بحيث أصبح يملك القدرة على حصد النقاط في المباريات السابقة، ولكن أسبـابـاً عدة حـالت في أوقات كثيرة دون ذلك، ولا نريد الخوض في تفاصيلها، والحظ بشكل أساسي يقف دائماً ضدنا، حيث كنا الأقرب إلى الفوز في بعض المواجهات التي خسرناها.
وقال: الآن الوضع يختلف، بعد انضمام جمال إبراهيم وديالو، مما يزيد من القوة الهجومية لدينا، رغم أننا نفتقد محمد مال الله، إلا أنني مطمئن جيداً على الهجوم، خاصة مع عودة وليد عمبر، وهذه كلها عوامل مساعدة وبقوة، لنفرض أنفسنا، وتكون لنا الأفضلية.
وأضاف: الأخطاء الدفاعية، وغياب التمركز الصحيح يمثلان هاجساً مؤلماً، رغم أننا تدربنا الأيام الماضية على علاج الأخطاء والحد منها، إضافة إلى أهمية التمركز السليم، أما غير ذلك، فإن الفريق جاهز لتحقيق الفوز، ونحن في أمس الحاجة إليه في هذه المرحلة.
وبالنسبة للشعب، قال: لن نلتفت إلى مركزه في جدول الترتيب، ونتعامل معه مثل أي فريق آخر، خاصة أن الفوز يهمه هو الآخر، لذلك لن نتنازل عن النقاط الثلاث، لأن الشعب يعتبر من الفرق المنافسة لنا، وبالتأكيد استعد جيداً، بعد الانتدابات الجديدة في صفوفه، وعلى ضوء ذلك ستكون المباراة قوية وصعبة، إلا أننا لن نسمح له بخطف النقاط الثلاث من أرضنا وبين جماهيرنا، مشيراً إلى أنه يتعرض للمرة الأولى في مشواره التدريبي، الذي استمر نحو 25 عاماً، لهذا العدد من الهزائم.?

زنجا:
«الكوماندوز» تجاوز تداعيات «الستة»!
معتصم عبدالله (الشارقة)

وصف الإيطالي والتر زنجا مدرب الشعب مواجهة مضيفه الإمارات بأنها واحدة من أهم المباريات في مشوار «الكوماندوز» في الموسم الحالي، وقال: تخوفت من ردة فعل اللاعبين بعد الخسارة أمام الفجيرة 6-3 ، وهي نتيجة لم تكن عادلة حسب وجهة نظري، ومن ينظر إلى النتيجة النهائية يصاب بصدمة، ولكن من تابع المباراة، يدرك أن النتيجة لم تكن عادلة، وربما فوزنا بنتيجة 4-2 كان يمثل النتيجة الطبيعة، لافتاً إلى التحضيرات الجيدة لفريقه في الأسبوع الماضي.
وأكد تخطي «الكوماندوز» تداعيات مباراة الجولة الماضية عقب الاجتماع مع اللاعبين، والذي أعقب المباراة، وقال: وضعنا في اعتبارنا أن الخسارة، ورغم فداحتها، كلفتنا ثلاث نقاط فقط، وأمامنا مواجهة مهمة أمام الإمارات، وربما تكون واحدة من أهم المباريات في مشوار الفريق، كونها تمثل فرصة لعودة الشعب، في حال تم استغلال الفرص على النحو المطلوب، ونوه إلى أن الخسائر المتتالية لمنافسه في الجولات الماضية لا تشغل عقله، بقدر تركيزه على تحضير لاعبيه بالشكل المطلوب.
وجدد المدرب الإيطالي ثقته في لاعبي فريقه، وأضاف: مررت بتجربة مماثلة مع فريق كاتانيا في الدوري الإيطالي، ونجحنا في تحقيق تطلعات الفريق بالبقاء، ورغم اختلاف وضع الشعب حالياً، بعد أن تسلمت المهمة في وقت صعب جداً، فإن آمالنا تظل موجودة، وأعتقد أن هناك سوء توفيق لازم الفريق في كثير من مبارياته بالتعادل مع بني ياس، والخسارة أمام العين رغم النجاح في تسجيل هدفين، مشيراً إلى أن الفوز في مباراة واحدة يكفي الشعب، من أجل انطلاقة جديدة، وقال: ننتظر الانتصار الأول، ولن نستسلم ما دامت الفرصة موجودة، وعلينا الاجتهاد والمثابرة حتى اللحظة الأخيرة.
وحول توقعاته بشأن مردود البرازيلي ما يكون ليتي الذي شارك في الشوط الأول لمباراة الفجيرة في الجولة الماضية، قال: لدي الثقة في جميع اللاعبين، وأعتقد أن أداء ليتي تأثر في مباراته الأولى مع الفريق عطفاً على التحاقه مؤخراً بصفوف النادي.

اقرأ أيضا