الاتحاد

الاقتصادي

مؤشرات الأسهم الخليجية تتجه للصعود ببطء


تتجه غالبية مؤشرات أسواق المال الخليجية إلى تسجيل ارتفاعات جديدة قبل نهاية العام الجاري مدعومة بمجموعة من العوامل الفنية والأساسية، في مقدمتها ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية، والنتائج الجيدة المتوقعة عن أداء العام الجاري، وبصفة عامة فقد تباين أداء غالبية أسواق المال الخليجية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، إلا أن غالبيتها سجل أيضا ارتفاعاً محدوداً مع نهاية تعاملات الأسبوع·
ففي السعودية تفاوت أداء مؤشر سوق الأسهم خلال تعاملات الأسبوع الماضي إذ انخفض المؤشر في بداية الأسبوع متأثراً بعمليات جني للأرباح على الأسهم الاستثمارية وبخاصة أسهم شركات البتروكيماويات، فيما عاد المؤشر للصعود حيث سجل المؤشر 16988,08 نقطة يوم الخميس الماضي كأعلى قيمة إغلاق له مقترباً من الحاجز النفسي 17000 نقطة ومدفوعاً بإعلان الميزانية العامة للدولة يوم الاثنين الماضي والتي أظهرت إيرادات قياسية لعام 2005 بمقدار 555 مليار ريال ومصروفات فعلية بمقدار 341 مليار ريال أي تحقيق فائض مقداره 214 مليار ريال، وأعلنت الميزانية كذلك عن توقعات متحفظة بتحقيق فائض قدره 55 مليار ريال لعام ·2006
فيما قادت شركات قطاع الاستثمار تعاملات سوق البحرين للاوراق المالية خلال الاسبوع الماضي حيث استحوذت على ما نسبته 92ر48 في المائة من اجمالي قيمة الاسهم المتداولة، وذكر التقرير الاسبوعي للبورصة ان شركات قطاع الخدمات جاءت في المرتبة الثانية بنسبة 26ر24 في المائة تلاها قطاع البنوك التجارية بنسبة 89ر23 في المائة، واقفل المؤشر في نهاية الأسبوع قبل بدء عطلة العيد الوطني عند مستوى 46ر2221 نقطة بانخفاض قدره 38ر20 نقطة أي بنسبة تغير بلغت 91ر0 في المائة عن اقفال الاسبوع الماضي·
وأنهى سوق الكويت للأوراق المالية تداولات الأسبوع الماضي على انخفاض كبير متجاوزا 350 نقطة ما بين نهاية الأسبوع الماضي والأسبوع السابق مع توقعات باستئناف الصعود قبل إغلاقات نهاية العام، وأقفل المؤشر السعري على مستوى 11428,6 نقطة منخفضا بواقع 63,6 نقطة فيما كان المؤشر الوزني قد أقفل على انخفاض بلغ 5,38 نقاط عندما اقفل على مستوى 551,13 نقطة·
وجاءت تلك الانخفاضات وراء تراجع القيم الثلاث بشكل مباشر حيث بلغت كمية الاسهم المتداولة خلال تعاملات نهاية الأسبوع 165,950 مليون سهم بقيمة بلغت 93,325 مليون دينار مودعة على عدد 9008 صفقات نظرا لعمليات الشراء الحذرة إثر الترقب لما ستؤول إليه أرباح الشركات المدرجة إضافة إلى العامل الأساسي لهذا الأسبوع توقع برفع سعر معدل الفائدة من قبل البنك المركزي الكويتي بعد إقرار البنك الفيدرالي الأمريكي وهو ما تصفه بعض الأوساط المالية بالمؤقت نظرا لتمتع السوق بخاصية التدفقات النقدية الجيدة التي في حال ارتفاعها ستكون وراء أي ارتفاعات مستقبلية للمؤشرات·
وتباينت أسعار الأسهم القطرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، وسجل المؤشر العام لأسعار الأسهم في سوق الدوحة للأوراق المالية مع نهاية تعاملات الاسبوع ارتفاعا بلغ 06,96 نقطة أو ما نسبته 0,53% ليصل عند نهاية التداول الى 11,585,53 نقطة، وذكرت نشرة السوق اليومية ان قطاعات البنوك والتأمين والصناعة والخدمات شهدت تداول 4,149,312 سهما بقيمة 814,550,346,70 ريال نتيجة تنفيذ 5,265 صفقة·
وأنهى مؤشر سوق مسقط ''30 تعاملات الأسبوع الماضي على تراجع محدود ليغلق عند مستوى 4741 نقطة مقارنة بالإغلاق السابق 4741 نقطة بعد انخفاض مؤشر الخدمات والتأمين فقد أغلق على انخفاض عند 1956 نقطة مقارنة مع 1964 نقطة أما مؤشر البنوك وشركات الاستثمار فقد أغلق على ارتفاع عند 6642 نقطة عن السابق 6633 نقطة وارتفاع مؤشر الصناعة بمقدار 3636 نقطة مقارنة بـ 3635 الإغلاق السابق·
وبلغ إجمالي قيمة الأوراق المالية المتداولة خلال تعاملات اليوم الأخير من الأسبوع أكثر من 2 مليون ريال عماني مقارنة مع 4,036 مليون ريال في اليوم السابق، وبلغت قيمة الأسهم 2,234 مليون ريال، أما عدد السندات المتداولة فكانت 22300 سند، كما بلغت قيمة السندات المتداولة 22723 سندا أما عدد الصفقات المنفذة فكانت 795 صفقة مقارنة بالإغلاق السابق الذي كان 969 صفقة وبلغ عدد الشركات المالية المتداولة 40 شركة ارتفعت أسعار 13 وانخفضت 15 واستقرت 12 شركة أخرى·

اقرأ أيضا

الفقر ينتشر في فرنسا بشكل يبعث على "القلق الشديد"