أبوظبي (الاتحاد) اجتمع الدكتور مبارك العامري عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، مع معالي الأمين عثمان ماي وزير المالية في جمهورية الكاميرون، والوفد الاقتصادي المرافق، وبحثا سبل توسيع مجالات التعاون بين رجال الأعمال والمستثمرين والشركات في كل من الطرفين، حسب بيان أمس. وحضر اللقاء أحمد آل سودين وسند المقبالي عضوا مجلس إدارة الغرفة وعبدالله غرير القبيسي نائب مدير عام الغرفة وعدد من كبار المسؤولين فيها. وقدم معالي الأمين عثمان ماي وزير المالية في جمهورية الكاميرون عرضاً وافياً عن الأوضاع الاقتصادية والفرص الاستثمارية والقوانين التي تحكم الاستثمارات الأجنبية في بلاده، مشيراً إلى أن الفرص الاستثمارية المتاحة أمام رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الإماراتية عديدة ومتنوعة، وتشمل قطاعات الطاقة والبنية التحتية والزراعة وغيرها من القطاعات والمجالات الحيوية ذات الأهمية القصوى. وقال إن بلاده تسعى إلى استقطاب شركات الاستثمار العالمية للعمل في الكاميرون واتخاذها كمقر لأنشطتها وأعمالها، داعياً الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين في الإمارات للاستثمار في بلاده. وناقش الوزير الكاميروني مع المسؤولين في غرفة أبوظبي اقتراح تنظيم ملتقى استثمار إماراتي كاميروني خلال الفترة المقبلة لتعريف رجال الأعمال والشركات في البلدين الصديقين بالفرص والحوافز الاستثمارية. من جانبه، أكد الدكتور مبارك العامري على حاجة فعاليات القطاع الخاص والشركات والمؤسسات في البلدين الصديقين لبذل جهود أكبر على صعيد تطوير التعاون الاقتصادي والاستثماري بينهما. وشدد علي أهمية وجود قانون لحماية الاستثمارات في جمهورية الكاميرون، الأمر الذي يشجع ويساعد الشركات والمستثمرين في بلادنا على زيادة استثماراتهم في ظل وجود ضمانات مالية وقانونية تحمي هذه الاستثمارات.