الاتحاد

عربي ودولي

كوريا الشمالية تحذر: مناورات واشنطن وسيول ستؤثر على المحادثات النووية

جنود أميركيون وكوريون جنوبيون

جنود أميركيون وكوريون جنوبيون

حذرت كوريا الشمالية، اليوم الثلاثاء، من أن المناورات العسكرية الأميركية-الكورية الجنوبية التي ستجري الشهر المقبل "ستؤثر" على المحادثات المقترحة في الملف النووي بين بيونج يانج وواشنطن.

وهو أول موقف كوري شمالي حول هذه المسألة منذ أن وافق الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون خلال لقاء مفاجئ في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين على استئناف محادثات نزع الأسلحة النووية لبيونج يانغ المجمدة.

وهددت كوريا الشمالية،الخميس، بالرد على مناورات مشتركة للقوات الجوية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة انطلقت قبل ثلاثة أيام.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية عن متحدث باسم لجنة إعادة التوحيد في كوريا الشمالية قوله إن ما سماها "أعمال الغدر" التي قامت بها سول "خيبت آمالنا" ومثلّت "استفزازاً عسكرياً".
وتنظر بيونج يانج إلى تلك التدريبات على أنها عمل استفزازي وتدريب على غزو كوريا الشمالية.


وقال المسؤول الكوري الشمالي إن هذه التدريبات تعد "تحدياً صريحاً" لإعلان بانمونجوم الذي وقعه قائدا الكوريتين العام الماضي، مضيفاً: "سيكون هناك رد مقابل على ذلك من جانب جيشنا".

اقرأ أيضاً...كوريا الشمالية: شراء كوريا الجنوبية مقاتلات "إف-35" تصرف خطير

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في وقت سابق إن الولايات المتحدة تأمل أن تجمد كوريا الشمالية برنامجها النووي كبداية لعملية نزع أسلحتها النووية، وذلك قبيل محادثات جديدة مع بيونج يانج من المفترض إجراؤها هذا الشهر.

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا