الاتحاد

الرياضي

مطاردات بوليسية ومناورات خطرة بالسيارات

عرض من فريق الدمار الأميركي

عرض من فريق الدمار الأميركي

اعتاد المتفرجون في استعراضات العين الجوية، سماع صفارات الإنذار التي تطلقها سيارات شرطة حقيقية قادمة من الولايات المتحدة الأميركية، وذلك في مشهد أشبه بتلك التي اعتدنا على متابعتها في أفلام الأكشن·
ولكن ما إن تلتفت الوجوه وتحدق الأبصار حتى يدرك الجميع أن سيارة المجرم المزعوم التي تطاردها سيارتا شرطة، والمناورات الخطرة التي تتبع هذا المشهد ليست سوى جزء من استعراض ''لحظات خطرة'' التي يؤديها فريق ''براذرهود اوف ديستركشن''، أو (أخوان الدمار)، بقيادة المجازف الأميركي وصاحب الأرقام القياسية العالمية مارك هايجر·
وهذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها فريق ''أخوان الدمار'' الأميركي في استعراضات العين الجوية·
ويؤدي هايجر ورفاقه الفقرات الاستعراضية على متن سيارات عالية الأداء، تبدو مشابهة تماماً لتلك التي ألفناها في المطاردات الهوليوودية· ويقدم لعشاق العروض الخطرة والأجواء المثيرة الذين قدموا إلى مطار العين الدولي مشاهد استثنائية تتخللها اختبارات صعبة تمتحن دقة توجيهه للسيارة، فضلاً عن براعته هو وفريقه في المناورات الأرضية·
وأعرب هايجر عن سعادته بمشاركته للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، مؤكداً على حسن الضيافة التي حظي بها في مدينة العين· وقال: ''في الواقع فاقت المعاملة الطيبة التي حظينا بها توقعاتنا، ونتقدم بالشكر لهيئة أبوظبي للسياحة على حسن ضيافتها والحفاوة التي خصتها بها، وكذلك القوات الجوية الإماراتية، على تعاونها الكامل معنا وتأمينها طلباتنا والاحتياجات الخاصة بالاستعراض''·
وقال: ''سنركز على ما سنقوم به في استعراضات العام المقبل فور عودتنا إلى فلوريدا· نأمل بأن نتمكن من عرض شيء مختلف يتخلله بعض التفجيرات، فأنا ممن يناصر النظرية التي تقول إن الاستعراضات الخطرة لا تكتمل من دون هذه المشاهد المثيرة''·
وفي إحدى المجازفات التي قام بها قبل نحو عامين، كاد هايجر أن يجبر على التقاعد مبكراً وإمضاء بقية حياته على كرسي متحرك، وذلك عندما تعرض لحادث كُسر فيه ظهره أمام أعين ما يزيد عن 50 ألف متفرج في ''ستاد الدلافين'' في ميامي·
يتذكر هايجر هذه الحادثة جيداً حيث يقول: ''كان ذلك في شهر فبراير من العام 2007 وسقطت مسافة 12 متراً تقريباً على الأرض، وخضعت إثر الحادث لعملية جراحية استمرت 10 ساعات ونصف تمكنت بعدها من استعادة حظوظي بنسبة 5 بالمئة فقط في قدرتي على المشي''·
وأضاف: ''لم أستطع التعافي والمشي فحسب، بل جلست وراء عجلة القيادة واستأنفت القيام بعروضي الخطرة·
ويحظى هايجر بشهرة كبيرة حول العالم في مجال الاستعراضات التي تنطوي على المجازفة والمخاطر، وفاق عدد العروض التي قام بها خلال مسيرته الاحترافية عن 700 قفزة، بما فيها الحوادث·
نشأ هايجر وعالم المجازفات يداعب مخيتله، وأراد في سن الثامنة أن يصبح مجازفاً محترفاً حين يكبر· والآن لدى هايجر خمسة أرقام قياسية عالمية، بما فيها استعراض ''تصادم الدومينو'' عندما قاد سيارته باتجاه 6 سيارات مرصوصة كقطع الدومينو، وقفز بحافلة مسافة 213 قدما، وهو صاحب لقب أطول تصادم جوي (140 قدما من المنصة إلى جدار من الشاحنات الصغيرة)، وصاحب أطول قفزة بالسيارة في مكان مغلق (145 قدما)، كما دار مرتين ونصف في الهواء بالسيارة في قفزة اللوح نصف الدائري·
وشارك هايجر أيضاً كممثل بديل في أفلام ومسلسلات أميركية تطلب في إحدى مشاهدها تأدية مجازفات حقيقية، حيث قفز بسيارة ''جنرال لي'' في السلسلة التلفزيونية الشهيرة ''دوكس اوف هازرد''، إلى جانب قيامه بأدوار مماثلة في أعمال أخرى مثل فيلم ''سادن ديث'' (أو الموت المفاجئ)، و''ذا بانيشر'' (المعاقب)· وأكد هايجر بأنه لن يقوم بهذه الحركات الجنونية مرة أخرى، إلا أنه ما يزال يقدم الاستشارات والنصائح بخصوص أفلام الأكشن والإعلانات فضلاً عن قيامه بالاستعراضات والمناورات الأرضية بالعروض التي تتطلب الدقة الفائقة·

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»