الاتحاد

عربي ودولي

عاهل الأردن يدعو للتفاهم بين الأديان في تايلاند


بانكوك - اف ب: أعلن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي يزور تايلاند ان الاسلام ليس وراء أعمال العنف في الاقاليم التي تعيش فيها غالبية مسلمة في تايلاند ودعا الى تفاهم اكبر بين الاديان·
وقال الملك عبد الله الثاني في خطاب ألقاه في جامعة شولالونكورن ان مجموعة صغيرة من المتشددين تقف وراء اعمال العنف وحض الدولة على عدم تحميل المسلمين مسؤولية اعمال العنف· واضاف 'للمسلمين هنا في تايلاند تاريخ طويل باعتبارهم جزءا هاماً من الحضارة والمجتمع· وهم يستحقون، مثلهم في ذلك مثل جميع التايلانديين، أن تحفظ حقوقهم وان يعاملوا بالاحترام· يجب الا يسمح احد لاقلية صغيرة من المتطرفين ان تعمل على احداث الفرقة بين افراد الشعب التايلاندي'· وتابع 'في المقابل، فإن المسلمين التايلانديين يجب طمأنتهم بأن بلادهم ستقدر بصورة كاملة مواطنتهم الصالحة، وتصميمهم على حل القضايا الخلافية بالطرق السلمية'· وقتل اكثر من ألف شخص منذ يناير 2004 في الاقاليم التي تعد غالبية مسلمة قرب ماليزيا في اعمال عنف نسبت الى ناشطين انفصاليين اسلاميين واعضاء الجريمة المنظمة والفساد المحلي· ويقول العديد من المسلمين المقيمين في الجنوب انهم يعانون من التفرقة في هذا البلد الذي يضم غالبية بوذية ويعد 60 مليون نسمة· واضاف العاهل الاردني امام الحضور الذي ضم طلابا مسلمين تايلانديين ومسؤولين جامعيين ووزير الخارجية كانتاثي سوبامونجكون 'إن التئام الجرح يأتي من خلال ادراك ما يشترك الناس فيه ومن خلال البناء على الالتزام المشترك بالسلام والعدل· وهذه القيم هي الأساس الأقوى لحل الخلافات'·
وتابع الملك عبد الله الثاني 'إن الحقيقة هي أن التطرف مرفوض لدى المسلمين، في الأردن، وفي تايلاند، وفي أرجاء العالم· لأن المسلمين أُمروا بأن يسعوا للسلام في كل منعطف من مسيرتهم'·

اقرأ أيضا

شرطة نيويورك تضبط مشتبهاً به أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفاق