الاتحاد

الرياضي

الزواوي: نتائج الأخضر في الدوري لن تخدعني

الشارقة تفوق على الشباب في المواجهة الأخيرة بكأس الرابطة

الشارقة تفوق على الشباب في المواجهة الأخيرة بكأس الرابطة

أكمل الشارقة استعداداته لمواجهة الشباب في ربع نهائي الكأس اليوم، أملاً في بلوغ الدور قبل النهائي واستثمار الحالة المعنوية المرتفعة التي يعيشها في الوقت الماضي، في أعقاب نتائجه الأخيرة في الدوري والصعود إلى المركز الخامس·
وعكف المدرب التونسي يوسف الزواوي على وضع التشكيلة النهائية في أعقاب التدريب الأخير الذي أقيم مساء أمس، ويتوقع أن يحتفظ الزواوي بالتشكيلة الأخيرة نفسها التي حقق من خلالها فوزين متتالين على الخليج والشعب مع احتمال إجراء تعديل طفيف جداً خاصة في الدفاع والوسط·
ويتوقع أن تضم التشكيلة محمود الماس في حراسة المرمى وخميس أحمد ومشعل عبدالوهاب وناصر جمعة وعبدالله سهيل في خط الدفاع ونواف مبارك وخليفة المنصوري وعبدالعزيز العنبري والبرازيلي لوبيز في الوسط وأندرسون وجان كارلوس في الهجوم·
وصرح يوسف الزواوي بأن النتائج التي حققها الشباب في الدوري لن تخدعه، لقناعته بأن الفريق قادر على العودة بقوة رغم نتائجه المتواضعة وتأخره في الترتيب، وقال إن لكل مباراة ظروفها، ومباراة اليوم لا تحتمل القسمة على اثنين؛ لأن التعويض فيها غير وارد، والخسارة تعني خروج الخاسر من المسابقة·
وأضاف الزواوي أن المباريات التي خاضها الفريق في كأس الرابطة أدت إلى استقرار الأداء بشكل كبير ومنحت الفرصة للعناصر الجديدة التي لم تأخذ فرصتها في الدوري مما يفتح باب الاختيار·
وأكد الزواوي أن خروجهم من كأس الرابطة لا يقلقه كثيراً؛ لأن البطولة أساساً تنشيطية، وكل تركيزه ينصب على الكأس والدوري، لافتاً إلى أن فريقه قادر على اللحاق بركب المنافسة في حال محافظته على المستوى والحماس نفسيهما·
ورأى الزواوي أن حظوظ الفرق الثمانية الصاعدة إلى ربع النهائي متساوية، وكل فريق يطمح في الوصول إلى الأدوار النهائية، لكن الفيصل في النهاية لمن يستغل ظروف المباريات، مؤكداً أن التركيز واجتهاد اللاعبين هما المقياس في الأدوار النهائية الحاسمة·
وذكر الزواوي أن نجاح فريقه في مباراة اليوم سوف ينعكس إيجاباً على مهمته في الدور، وكذلك في مباراة ديمبو الهندي المؤهلة للمجموعة الثانية في بطولة الأندية الآسيوية·
ولفت الزواوي إلى أنه سوف يحاول الاستفادة بأكبر قدر ممكن من اللاعبين الذين غابوا عن المرحلة السابقة، إما بسبب الإصابة، أو لارتباطهم مع منتخبات الفئات السنية وبشكل خاص المدافع موسى حطب ولاعب منتخب الشباب عزيز صنقور والذي شارك مع المنتخب في نهائيات آسيا الأخيرة، وساهم بإنجاز الصعود إلى نهائيات كأس العالم·
بدوره، أكد عبدالعزيز محمد مدير الفريق أهمية الفوز واستثمار النتائج الإيجابية التي تحققت في الدوري، قائلاً إن الحظوظ تكاد تكون متساوية بين الفريقين، علاوة على أن الحظ يتدخل بنسبة لا تقل عن 70 في المائة في مباريات الكؤوس·
وأضاف أن فترة التوقف الطويلة كانت بمثابة فرصة جيدة للمدرب يوسف الزواوي للوقوف على حالة المصابين والانتهاء من برامج التأهيل الخاصة بهم، بالإضافة إلى إعادة ترتيب أوراقهم من جديد والطموحات التي تتناسب مع سمعة ومكانة الملك·
وقال عزوز إن المستوى الذي ظهر به الشباب في الدوري ليس مقياساً؛ لأن لكل مسابقة ظروفها وبالنسبة لمباراة اليوم لا مجال فيها للاجتهاد؛ لأن الفوز وحده هو الذي يقود صاحبه إلى المربع الذهبي·

اقرأ أيضا

كوبا أميركا 2019: بطولة أخرى تبدأ من الآن عند ميسي والأرجنتين