الاتحاد

عربي ودولي

أميركا وفرنسا تُسقطان استنتاجات ميليس ضد سوريا من مشروع قرار لمجلس الأمن


الامم المتحدة - وكالات الأنباء: عمدت فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا الى التخفيف من حدة مشروع قرار رفعته الى مجلس الامن الدولي ، يتعلق بتوسيع مهمة لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رفيق الحريري لتشمل اعتداءات اخرى حصلت في لبنان· ففي حين وجهت اعتراضات من بعض اعضاء مجلس الامن بينهم روسيا والجزائر، قررت فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا الدول الراعية للمشروع يوم الاربعاء بتوقيت نيويورك، ادخال تعديلات على المسودة الاساسية·
وتدعو هذه المسودة الى توسيع تفويض لجنة التحقيق الدولية التي يرأسها القاضي الالماني ديتليف ميليس 'لتشمل التحقيق في هجمات ارهابية اخرى نفذت في لبنان منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر ·'2004 والصيغة الجديدة التي نشرت الاربعاء تنص على السماح 'للجنة (ميليس) بتوفير مساعدة تقنية مناسبة الى السلطات اللبنانية في ما يتعلق بتحقيقاتها حول الهجمات الارهابية التي نفذت في لبنان منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر ·'2004
ويطلب المشروع من الامين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بالتشاور مع اللجنة والحكومة اللبنانية 'عرض توصيات لتوسيع مهمة اللجنة لتشمل التحقيقات في الهجمات الاخرى هذه' بما فيها الاعتداء بسيارة مفخخة الذي أودى بحياة النائب والصحافي اللبناني جبران تويني يوم الاثنين·
وابقت صيغة المشروع الجديدة على قرار تمديد مهمة لجنة ميليس للتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق حتى 15 حزيران/يونيو 2006 وبعد ذلك ايضا اذا اوصت اللجنة بذلك وتقدمت الحكومة اللبنانية بطلب بهذا المعنى·
وقد انتهت مهمة لجنة التحقيق امس لخميس· وكانت الحكومة اللبنانية قد طلبت توسيع عمل اللجنة ليشمل سلسلة اغتيالات ومحاولات اغتيال وقعت في لبنان·
واسقطت الصيغة الجديدة فقرات تشير الى استنتاجات لجنة ميليس حول معلومات جديدة تعزز فرضية ضلوع مسؤولين سوريين في اغتيال الحريري في 14 شباط/فبراير الماضي في بيروت·
وقال السفير الاميركي جون بولتون ان 'الروس يدافعون عن سوريا بقوة لذا سنعمل من خلال الصياغة' على معالجة ذلك، موضحا 'لكن عزمنا على إبقاء الضغوط على سوريا لا يزال قائما وسنرى كيف ستجري المشاورات'· واضاف 'سنجري مشاورات مع عواصم مثل موسكو وغيرها وسنرى'·
ونفى ان تكون التعديلات التي ادخلت تراجعاً· واوضح ان 'المهم اننا سنسمح للجنة فوراً بتوفير مساعدة تقنية الى حكومة لبنان في ما يتعلق بسلسلة الاغتيالات السياسية هذه'·
وقال سفير فرنسا لدى الامم المتحدة جان مارك دو لا سابليير للصحافيين ان 'مجلس الامن لا يقول انه قرر توسيع عمل اللجنة ،ولكن يشير الى انه طلب مهم (من جانب الحكومة اللبنانية) يجب ان ندرسه ويجب ان نرد عليه بشكل ايجابي بقدر المستطاع'·
وكانت الولايات المتحدة وفرنسا قد اعربتا الاربعاء عن تأييدهما تمديد وتوسيع التحقيق الدولي في لبنان ليشمل الاغتيالات السياسية التي وقعت في هذا البلد ،وذكرت سوريا بامكانية فرض عقوبات عليها اذا لم تتعاون مع لجنة التحقيق·
واوضح السفير الفرنسي ان'الدول الراعية للمشروع تعتبر ان النص الذي عرضناه في هذا الموضوع هو نص جيد· نحن مستعدون لمواصلة النقاش حوله لكن نرى ان النص صحيح وسيعتمد'·
ولحظ النص ايضا طلب لبنان انشاء محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة المتهمين في اغتيال الحريري· وتطلب مسودة القرار من لجنة ميليس رفع تقارير الى مجلس الامن الدولي حول تطور التحقيق كل ثلاثة اشهر·
ومن المرجح ادخال تعديلات اخرى ايضا على النص الجديد بعد انتهاء المشاورات·

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس