الاتحاد

رمضان

تسوية 600 ملف لموظفي الحضائر التونسية عام 2006


تشهد السنة المقبلة تسوية الأوضاع لـ600 من موظفي وعملة الحضائر الذين يمارسون أعمالهم بالقطاع العمومي بصورة متواصلة· وكانت الجهات المعنية في الحكومة شرعت منذ أكثر من عامين في تسوية أوضاع هذا الصنف من الموظفين العموميين، بموجب قرار رئاسي اتخذ في اغسطس من العام 2003 وقد تم حتى الآن تسوية ملفات نحو 1361 موظفاً من حاملي شهادة الباكالوريا أو من الذين لا يتجاوز مستواهم المرحلة الثانوية· وتمت عمليات التسوية هذه على ثلاث مراحل، كانت الأولى في ديسمبر من العام 2003 والثانية في نوفمبر 2004 فيما حصلت التسوية الثالثة في شهر نوفمبر من العام الجاري· وينتمي هؤلاء جميعا الى صنف الأعوان والعملة الذين تم انتدابهم قبل سنة ·2000
وتقول جريدة 'الصباح' إنه حسب المعلومات المتوفرة فإن عملية التسوية خضعت الى ثلاث مراحل أساسية تتمثل في تسوية وضعية العملة الذين يستجيبون لشروط الانتداب بالوظيفة العمومية بصفة تدريجية، واسنادهم زيادات في الأجور خلال الفترة الممتدة بين عامي 2003 و2006 تمكنهم من الحصول على الأجر الأدنى الفلاحي الى جانب تمكين المسنين منهم من منحة الشيخوخة· وذكرت مصادر مسؤولة في تصريح للصحيفة بأن الزيادة في أجور هؤلاء الاعوان تمت على ثلاثة أقساط، يتراوح كل قسط منها بين 7,5 و20 دينارا شهريا، وشملت هذه الزيادات نحو 31352 عونا وعاملا ضمن صنف الحضائر·

اقرأ أيضا